قسم الانتاج الحيواني

المزيد ...

حول قسم الانتاج الحيواني

تأسس القسم سنة 1967/1966م وهو احد الأقسام الأساسية التي تشكلت منها الكلية منذ تأسيسها يضم القسم ثلاثة مجالات هامة تهتم بحيوانات المزرعة والدواجن وهى:

  • تغذية الحيوان والدواجن.
  • فسيولوجيا الحيوان والدواجن.
  • وراثة الحيوان والدواجن.

من أهمأهداف القسم تخريج مهندسين زراعيين أكفاء في هذه المجالات الثلاثة، بالإضافة إلى كونه هيئة استشارية للمجتمع من خلال تقديم الدراسات والتقارير الفنية لمشاريع الإنتاجالحيواني عن طريق البحوث والدراسات  العلمية. يتوفر بالقسم مختبرات علمية يمكنها إجراء التحاليل المختلفة (تحليل وتقييم الأعلاف ،تحليل الدم، تحليل الهرمونات) كما يقدم القسم خدمات أخرى مجال الإحصاء الزراعي والتحليل الاحصائى بواسطة الحاسب الآلي بتحليل نتائج التجارب لأعضاء هيئة التدريس وطلبة الدراسات الخاصة والدراسات العليا.

حقائق حول قسم الانتاج الحيواني

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

45

المنشورات العلمية

16

هيئة التدريس

19

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـقسم الانتاج الحيواني

يوجد بـقسم الانتاج الحيواني أكثر من 16 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. ناصر مختار محمد بحرون

ناصر مختار محمد بحرون - 0925181673 - بكالوريوس علوم زراعية تخصص أنتاج حيوانى سنـة 1994 م ، كليـة الزراعة ، جامعة طرابلس - دبلوم تخصصي فى الحاسب الالي سنة 1996 ، المعهد المهنى العالى لتقنيات الحاسوب - ماجستير فى العلوم زراعية تخصص الانتاج حيوانى سنة 2010 م بعنوان تأثير درجة الحرارة وفترة التخزين على جودة بيض المائدة.

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم الانتاج الحيواني

دراسة تأثير معاملة الأتبان باليوريا وقوالب اليوريا – مولاس على معدلات النمو وسن البلوغ والخصائص التناسلية لفطائم الضأن البربري الليبية

أجريت هذه الدراسة ﻓﻲ ﻤﺤﻁﺔ ابحاث كلية الزراعة جامعة طرابلس لتقييم تأثيرقوالب اليوريا-مولاس ومعاملة التبن باليوريا على معدلات النمووسن البلوغ والخصائص التناسلية لفطائم إناث الضأن الليبية (البربري) والمفطومة عند عمر (3-4 شهور) ومتوسط أوزنها (19.42 كجم). تم إختيار(78) رأس ﻭﺯﻋﺕ ﻋﺸﻭﺍﺌيا إلى أربعة معاملات، المعاملة الأولى تشمل 18 رأس تغذت على التبن غيرالمعامل باليوريا (الشاهد)، والمعاملة الثانية تشمل 21رأس تغذت على التبن المعامل باليورياوالمعاملة الثالثة تشمل 20 رأس تغذت على التبن غيرالمعامل باليوريا بالإضافة للقوالب العلفية، والمعاملة الرابعة تشمل19 رأس تغذت على التبن المعامل باليوريا بالإضافة للقوالب العلفية. تمت معاملة التبن باليوريا (4%) ، وتمت صناعة القوالب العلفية من المولاس واليوريا والنخالة مع إضافة ملح الطعام والعناصر المعدنية والإسمنت. أحذت عينات الدم من الفطائم خلال الفترة من الشهرالسابع حتى نهاية الشهر التاسع من العمر لتحليل هرمون البروجسترون لتحديد نشاط المبايض . بينت نتائج هذه الدراسة زيادة في إستهلاك التبن في المعاملة الثانية (تبن معامل باليوريا) (18.06كجم) والمعاملة الرابعة (تبن معامل باليوريا + قوالب علفية) (16.53كجم) مقارنة بالمعاملة الاولى (تبن غيرمعامل). كما بينت النتائج زيادة في إستهلاك (P≤0.05) باليوريا) (الشاهد) (12.76كجم) وكانت الفروق معنوية التبن المعامل باليوريا لكل حيوان يوميا في المعاملة الثانية (785جم) والمعاملة الرابعة (786جم) مقارنة (P≤005) بالمعاملة الأولى(الشاهد)(708جم) وكانت الفروق معنوية. أوضحت نتائج الدراسة أن الزيادة الوزنية اليومية والكلية في المعاملة الأولى(الشاهد)(80جم) (19.1كجم) على التوالي وفي المعاملة الثانية (86جم) (21.39كجم) وفي المعاملة الثالثة (78جم) (18.92كجم) وفي المعاملة الرابعة (93جم) (23.75كجم) على التوالي، ولم تكن الفروق معنوية بين المعاملة الثانية وباقي المعاملات وكذلك بين الأولى (الشاهد) والمعاملة الثالثة، في حين كانت الفروق معنوية في المعاملة الأولى والمعاملة الثالثة مقارنة بالمعاملة الرابعة. وكان الوزن النهائي للفطائم في المعاملة الأولى (الشاهد) (40.4كجم) وفي الثانية (50.3 كجم) وفي الثالثة (42.6 كجم) وفي الرابعة (44.2كجم) ، ولم تكن ، في حين كانت الفروق معنوية في المعاملة(P>0.05)الفروق معنوية بين المعاملة الثانية وباقي المعاملات) .P≤0.05) الأولى(الشاهد) مقارنة بالمعاملة الثالثة والرابعة ، وكذلك بين المعاملة الثالثة والرابعة بينت الدراسة عدم وجود فروق معنوية في متوسط تركيزالبروجسترون خلال الشهرالسابع من العمر بين المعاملات ، حيث بلغ في المعاملة الأولى(الشاهد) (0.96نانوجرام/ مل) وفي المعاملة الثانية (1.24نانو .(P>0.05 جرام/مل) والمعاملة الثالثة (0.99 نانو جرام/مل) وفي المعاملة الرابعة (0.96 نانوجرام/مل). أما في الشهر الثامن من العمر فكان تركيزهرمون البروجسترون في المعاملة الأولى (الشاهد) (1.18 نانوجرام/مل) وفي المعاملة الثانية (1.51نانوجرام/مل) وفي المعاملة الرابعة (1.36نانوجرام/مل) ولم تكنوكذلك بين المعاملة الأولى(الشاهد) والمعاملة الرابعة مقارنة بالمعاملة الثال (P>0.05)الفروق بينهم معنوية) بين المعاملة الثانية والمعاملة الثالثة.P≤0.05(1.14 نانوجرام/ مل) ، في حين كانت الفروق معنوية وكان تركيزهرمون البروجسترون خلال الشهرالتاسع من العمر في المعاملة الأولى(الشاهد)(2.26 نانو جرام/مل) وفي المعاملة الثانية (2.54 نانوجرام/ مل) وفي المعاملة الرابعة (2.36 نانوجرام/ مل) وكانتالفروق بينهم غيرمعنوية في حين كانت الفروق معنوية بين المعاملة الثالثة (1.59 نانوجرام/ مل) مقارنة) .P≤0.05) بباقي المعاملات ، أما بالنسبة لمتوسط تركيزهرمون البروجسترون خلال فترة التجميع والذي كانت من الشهرالسابع إلى الشهرالتاسع من العمر فكانت في المعاملة الأولى (الشاهد) (1.47نانوجرام/مل) وفي المعاملة الثانية (1.76 ) ، وكذلك كانت الفروق معنوية بين المعاملة الثالثة (P≤0.05) نانوجرام/ مل) وكانت الفروق بينهم معنوية (1.24نانوجرام / مل) وكلاً من المعاملة الأولى (الشاهد) والمعاملة الثانية ، في حين لم تكن الفروق معنوية بين المعاملة الأولى(الشاهد) والمعاملة الثالثة مقارنة بالمعاملة الرابعة (1.56نانوجرام/ مل ) بين المعاملة الثانية والرابعة. (P≤0.05) وكانت الفروق معنوية أوضحت النتائج نسبة الحيوانات البالغة خلال الشهرالسابع والثامن والتاسع من العمر، حيث سجلت فطائم المعاملة الثانية أعلى نسبة بلوغ خلال الشهرالسابع والثامن من العمر (33.33%) (28.57%)على التوالي تليها المعاملة الرابعة (31.57) (26.33) ثم المعاملة الثالثة (20%) (35%)، ولا توجد فطائم بالغة في الشهرالسابع من العمرفي المعاملة الأولى(الشاهد) وكانت نسبة الفطائم البالغة عندها خلال الشهرالثامن (33.34%). سجلت الدراسة أعلى نسبة إخصاب ونسبة مواليد ونسبة توائم في المعاملة الثانية 33.3% ، 38% 4.7% على التوالي ، تليها المعاملة الرابعة 21 % ،21% ، 0% على التوالي، في حين كانت هذه النسب في المعاملة الأولى (الشاهد) 16.6% ، 16.6% ، 0% وفي المعاملة الثالثة 15% ، 15% ، 0% على التوالي ، في وزن ميلاد الفطائم ، وكانت المتوسطات (P>0.05) بينت نتائج الدراسة عدم وجود فروق معنوية للمعاملة الثانية و3.11 كجم للمعاملة الثالثة و3.82 كجم 3.76 كجم للمعاملة الأولى (الشاهد) و3.63 كجم للمعاملة الرابعة. يتضح من الدراسة أن اليوريا لم يكن لها تأثيرات سلبية على نموالفطائم والخصائص التناسلية وأوزان الميلاد، وأن أغلب الصفات المدروسة كانت أفضل في المعاملة الثانية والثالثة والرابعة مقارنة بالمعاملة الأولى(الشاهد)، وبذلك يمكن إستعمال اليوريا بأمان لرفع القيمة الغذائية للأتبان والقوالب العلفية دون حدوث تأثيرات غيرمرغوبة في معدل النمووالخصائص التناسلية لإنات الضأن البربري الليبية. Abstract This experiment was conducted at the sheep Research station of the faculty of Agriculture , university of Tripoli , Libya , to evaluate the effect of urea treated straws and urea-molasses feed blocks(UMB)on growth, puberty and reproductive performance of weaned females of Libyan Barbary sheep , weaned at age of 3-4 months with average weight 19.42 kg. total of 78 head of weaned females Barbary sheep were selected and assigned randomly to four groups . Group1 (control)(18 head) received untreated straws, group2 (21 head) received straws treated with urea, group3 (20 head) received untreated straws in addition to urea- molasses feed blocks (UMB) , and group4 (19 head) received straws treated with urea plus urea- molasses feed blocks. The straws was treated with urea (4%), and the feed blocks were made of molasses, urea, and bran with addition to salt, metal elements, and cement. Blood samples were taken during the period between seventh and end of ninth months of age for progesterone hormone analysis to detect ovarian activity. The results of this study showed an increase in consumption of straws in the second group (straw treated with urea) (18.06 Kg) , and the fourth group (UMB) (16.53Kg) compared with the first group (control) (12.76Kg) (P0.05) , where it was significant in the first group (control) compared with the third and fourth groups , also between the third , and fourth group (P0.05) . in the eight month of age there were no significant difference (P < 0.05) in the progesterone concentration between first (1.18 ng/ml) and second (1.5 ng/ml) and the fourth groups (1.36 ng/ml) and also between the first (control) and the fourth compared with the third group ( 1.14 ng /ml) ) , where the differences were significant(P < 0.05)between the second and third group . The progesterone concentration during the ninth month of age in the first treatment (2.26 ng/ml), in the second (2.54ng/ml), in the fourth (2.36ng/ml). The differences were not significant among them, where it was significant between the third (1.59ng/ml) compared with the other treatments (P < 0.05) . The average progesterone concentration during the period from the seventh to the ninth months of age was (1.47ng/ml) in the first , and (1.76ng/ml) in the second treatment , and the differences were significant (P
عادل عبدالله إمحمد بن شعبان (2015)
Publisher's website

الفترة الزمنية اللازمة لحصول مواليد الإبل ( وحيد السنام ) على الحد الأمثل من الجلوبيولين المناعي ( IgG ) بعد تناول السرسوب و علاقته بتركيز هرمونى الكورتيزول و الثيروكسين خلال المرحلة المبكرة بعد الولادة

أُجريت هذه الدراسة على عدد 11 من النوق الحوامل تم إختيارها عشوائياً من عدد من المزارع القريبة من منطقة طرابلس حيث كانت هذه النوق متفاوتة في العمر و في فترة الحمل، كان عدد الولادات التى تم الحصول عليها 7 ولادات و ذلك لتحديد الوقت الذى يصل فيه تركيز الجلوبيولين المناعي (IgG) لأعلى تركيز له في مصل الحيوانات حديثة الولادة، وعلاقته بتركيز كل من هرمونى الكورتيزول و الثيروكسين خلال الفترة المبكرة بعد الولادة ، تم جمع عينة من الدم من كل أم خلال فترة الحمل لمرة واحدة، وعينة من الدم و السرسوب بعد الولادة مباشرة، كما تم جمع عينة دم من كل مولود بعد الولادة مباشرة و تتابع جمع عينات الدم من المواليد خلال الأسبوع الأول كل 24 ساعة حتى 144 ساعة ثم عينة واحدة خلال الأسبوع الثانى و الثالث و الرابع، أُجريت التحاليل المعملية لعينات مصل دم الأمهات خلال الحمل و بعد الولادة ولعينات السرسوب كذلك لعينات مصل دم المواليد، حيث تم قياس تركيز الجلوبيولين المناعي (IgG) بواسطة الإنتشار الإشعاعي المناعي، و تركيز البروتين الكلي بواسطة طريقة البيوريت، وتركيز مكونات بروتينات الدم (الألبيومين و جاما جلوبيولين) بإستخدام طريقة الفصل الكهربي بواسطة جهاز (electrophoresis) ، كما تم قياس تركيز هرمونى الكورتيزول و الثيروكسين بواسطة إختبار التحليل المناعي الإنزيمي (ELISA)، كان متوسط تركيز الجلوبيولين المناعي (IgG) في السرسوب عالياً بشكل ملحوظ (328.8 ± 4.56 مليجرام / مل)، كما كان تركيز كل من البروتين الكلي و الألبيومين و جاما جلوبيولين أيضاً عالى حيث بلغ (12.13 ± 0.57، 7.45 ± 2.66، 3.05 ± 1.47 جرام / 100مل) على التوالي . وكان متوسط تركيز الجلوبيولين المناعي (IgG) في مصل المواليد قبل الرضاعة (0.0 مليجرام / مل)، وبلغ أعلى معدل له (P ≥ 0.05) عند 24 ساعة بعد الرضاعة (140.75 ± 62.91 مليجرام / مل)، ثم بدأ في الإنحدار تدريجياً حتى بلغ أقل معدل له عند 144 ساعة بعدها أظهر إستقراراً حتى نهاية فترة الدراسة. تزامن إرتفاع في مستوى البروتين الكلي ، و الألبيومين، و جاما جلوبيولين مع إرتفاع مستوى الجلوبيولين المناعي (IgG) عند 24 ساعة، و لكن لم تكن هذه الزيادة معنوية، هناك إرتباط عالى المعنوية بين مستوى الجلوبيولين المناعي (IgG) ومستوى البروتين الكلي ، كذلك هناك إرتباط معنوي بين مستوى الجلوبيولين المناعي (IgG) ومستوى كل من الألبيومين و جاما جلوبيولين خلال الفترة من بعد الولادة مباشرة و قبل الرضاعة و حتى العمر 144 ساعة، لم يكن هناك تغير معنوي في مستوى كل من هرمونى الكورتيزول و الثيروكسين في مصل المواليد خلال فترة الدراسة، كما لا توجد علاقة بين مستوى الجلوبيولين المناعي (IgG) ومستوى كل من هرمونى الكورتيزول و الثيروكسين،في هذه الدراسة سجل لأول مرة أعلى معدل للجلوبيولين المناعي (IgG) في السرسوب و في مصل المواليد عند 24 ساعة مقارنة بالمعدلات المتحصل عليها في دراسات سابقة على إبل وحيد السنام و اللاما و بعض المجترات الأخرى، كما تبين من خلال حساب فترة نصف العمر (t12)، و معدل إستخدام المادة (Turnover)، إن معدل إستخدام الجلوبيولين المناعي خلال الساعات الأولى بعد الولادة كان أعلى في الحيوانات التى كان تركيز الجلوبيولين المناعي فيها عالى مقارنة بالحيوانات التى كان تركيز الجلوبيولين المناعي فيها منخفض، و هذا يشير إلى أهمية توقيت إستهلاك السرسوب بعد الولادة بأسرع ما يمكن حيث تكون كفاءة إمتصاص الأجسام المناعية عالية خلال الساعات القليلة بعد الولادة. Abstract This study was conducted on eleven pregnant female camels (Camelus Dromedarus). They were selected randomly from some private farms located near Tripoli and are varied in their age and gestation. Seven newborns were used to conduct this study. The aim of this study was first to determine the appropriate time that camel newborns can get optimal amount of immunoglobulin (IgG) after ingestion of colostrum, and secondly to find if there is any relationship with Cortisol and Thyroxin (T4) concentration during the early stage after birth.Blood samples were collected one time from each mother prior to parturition. Blood and colostrum samples were collected immediately after parturition. Blood samples were obtained from the new borns as follow: 0 day (before suckling), 24 hrs, 48 hrs, 72 hrs, 96 hrs, 120 hrs, 144 hrs, 2nd, 3rd and 4th wks post suckling. Blood sera and colostrum whey were separated and used to determine: IgG concentration using single radial immunodiffusion, total protein using Biuret method, albumin and gamma-globulin using electrophortic method and concentration of Cortisol, Thyroxin using (ELISA) kits. The results showed high levels of total protein, albumin, γ globulin And Immunoglobulin IgG in camel colostrums. The rise of serum total protein, albumin and gamma-globulin coincide with the high level of IgG. There was high significant correlation between IgG level and total protein, albumin and gamma-globulin level untill 144 hours after birth.The IgG concentration in blood serum of newborns increased significantly (p ≤ 0.05) within the first 24 hours after suckling colostrum (140.75 ± 62.91 mg / ml), then declined gradually untill reached lower rate at 144 hours after birth, then it remained at that rate until the end Of the study period. There was no significant change of Cortisol and Thyroxin levels in serum of newborns, and no significant correlation was found between IgG level and the levels of Cortisol and Thyroxin. The turnover rate of IgG was higher in newborns having higher IgG concentration as compared with the newborns having lower IgG concentration, which indicate faster utilization of IgG in newborns with highest immunoglobulins.These results indicated that it is very important that newborns should nurse as quickly as possible after birth (within the first 24 hrs) for Those to be able to absorb sufficient immunoglobulin (IgG) by the intestinal tissues before the gut are closed.
أمينة مصطفى أبوبكر بشر (2009)
Publisher's website

تأثير مستوى البروتين ونوع السلالة والإجهاد بعد الفقس على أداء بعض الصفات الإنتاجية لدجاج اللحم

أجريت الدراسة بمحطة أبحاث الدواجن بكلية الزراعة جامعة طرابلس على عدد (720) كتكوت عمر يوم لتقدير تأثير زمن الحرمان من العلف والماء (6، 18، 24) ساعة بعد الفقس عند مستويين مختلفين من البروتين الخام بالعليقة (عالي، منخفض) وسلالتين من الهجن التجارية لدجاج اللحم (Ross وCobb). وكانت العلائق متماثلة الطاقة الأيضية. وترك العلف والماء متاح أمام الطيوربعد زمن الحرمان حتى نهاية التجربة التي استمرت (53) يوم، وذلك لمعرفة تأثير المعاملة على الوزن، استهلاك العلف ، الكفاءة الغذائية ، وزن ، طول ، عرض و سمك عضلة الصدر وتركيبها الكيميائي. ومن خلال نتائج التحليل الإحصائي المتحصل عليها في التجربة تبين أن هناك فتروق معنوية (P≤ 0.05) بين السلالتين في وزن الجسم ، كمية العلف المستهلك ، الزيادة الوزنية و الكفاءة الغذائية حيث أعطت سلالة (Cobb) أفضل النتائج، في حين لم يكن هناك فروق معنوية في نسبة النفوق بتأثير السلالة. أما تأثير مستوى البروتين بالعلائق فأشارت نتائج الدراسة أن الطيور التي استهلكت علائق عالية البروتين كان لها أداء أفضل معنويا (P≤ 0.05) في وزن الجسم الحي والزيادة الوزنية واختزال كمية العلف المستهلك وتحسن معامل التحويل الغذائي مقارنة بالطيورالتي استهلكت علائق منخفضة البروتين في حين لم يكن هناك فروق معنوية في نسبة النفوق بتأثير مستوى البروتين بالعليقة. وأما تأثير زمن الحرمان من العلف والماء بالساعات بعد الفقس فأشارت النتائج بصفة عامة وجود فروق معنوية (P≤ 0.05) بتأثير أزمنة الحرمان وانه كلما زادت فترة الحرمان أثرت سلبا على وزن الجسم والزيادة الوزنية وكمية العلف المستهلك و زيادة في النسبة بين العلف المستهلك ومعدل الزيادة الوزنية (تدهور الكفاءة الغذائية) . وعند النظر الي نسبة النفوق فإن أقل نسبة سجلت في الطيور التي تعرضت للحرمان (6) ساعات يليها الطيور التي تعرضت للحرمان (18) ساعة ثم الطيور التي تعرضت للحرمان (24) ساعة. نتائج التحليل الإحصائي للتجربة أظهرت وجود فروق معنوية (P≤ 0.05) بين السلالتين في وزن وطول وعرض الصدر عند عمر 42 يوم في حين لم يكن هناك فروق معنوية في سمك الصدر. أما عند عمر 53 يوم لوحظ وجود فروق معنوية (P≤ 0.05) في عرض وسمك الصدر ولم تكن معنوية في وزن وطول الصدر وعموما أبدت سلالة (Cobb) أداء أفضل في إنتاجية لحم الصدر من حيث الوزن والطول عند عمر 42 يوم في حين كان لسلالة (Ross) أفضل النتائج في عرض الصدر وتشابهت السلالتين في سمك العضلة ، اما عند عمر 53 يوم فلم يكن هناك فروق معنوية في وزن وطول الصدر وامتازت سلالة (Ross) بعرض أفضل للصدر في حين كان سمك الصدر أفضل في طيور سلالة (Coob). تأثير مستوى البروتين على وزن وطول وعرض وسمك الصدر كان معنويا (P≤0.05) عند عمر42 و 53 يوم ، حيث كان نمو عضلة الصدر أفضل في الطيور التي استهلكت علائق عالية البروتين من تلك التي استهلكت علائق منخفضة البروتين ،كما أدى حرمان الطيورمن العلف والماء خلال الساعات الأولى بعد الفقس إلي انخفاض في وزن وطول وعرض وسمك الصدر عند عمر 42 و 53 يوم . أما بالنسبة لتأثير العمر على التركيب الكيميائي لعضلة الصدر فقد أتبثت النتائج المتحصل عليها وجود فروق معنوية (P≤0.05) في القيم المقدرة لنسبة ( الرطوبة والبروتين والمستخلص الإيثيري والرماد)% عند عمر 42 و 53 يوم حيث لوحظ ارتفاع نسبة الدهن والرماد بشكل إيجابي مع التقدم بالعمر و انخفاض في نسبة الرطوبة والبروتين. أما تأثير السلالة على التركيب الكيميائي فقد لوحظ فروقا معنوية (P≤0.05) في محتوى عضلة الصدر من الرطوبة والدهن والرماد بين السلالتين ولم يكن هناك فروق معنوية في نسبة البروتين. وكان تأثير مستوى البروتين بالعليقة معنوي على التركيب الكيميائي للصدر(P≤0.05) فقد لوحظ زيادة محتوى عضلة الصدر من الرطوبة و البروتين بشكل خطي مع زيادة مستوى البروتين بالعليقة و في المقابل إنخفاض كل من الدهن والرماد. كما تأثرت القيم المقدرة لنسبة الرطوبة والبروتين والدهن والرماد حيث أنه كلما زاد زمن الحرمان انخفض محتوى الصدر من الرطوبة معنويا وإنخفاض عددي لم يحقق الدلالة المعنوية في مستوى البروتين و بالعكس زاد محتوى الصدر من الدهن ولم يكن هناك فروق معنوية في نسبة الرماد بتأثير أزمنة الحرمان (24،18،6) ساعة.
عبدالحكيم إبراهيم عبدالقادر الكامبا (2012)
Publisher's website