كلية الزراعة طرابلس

المزيد ...

حول كلية الزراعة طرابلس

حقائق حول كلية الزراعة طرابلس

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

220

المنشورات العلمية

173

هيئة التدريس

522

الطلبة

0

الخريجون

أخبار كلية الزراعة طرابلس

2021-06-19 10 0

صدور المجلد 26 العدد الأول لسنة 2021 من المجلة الليبية للعلوم الزراعية، حيث احتوى على عدد من المقالات العلمية في مجالات مختلفة منها التربة والمياه ووقاية النبات"، وبهذا تتقدم هيئة التحرير بجزيل الشكر للباحثين الذين اختاروا المجلة الليبية للعلوم الزراعية لنشر مقالاتهم العلمية كما نشكر السادة المحكمين في تحكيمهم للورقات العلمية ونتمنى النجاح والسداد لهذه المجلة ومزيدا من التقدم.رابط المجلة    www.ljagric.uot.edu.ly  أ.د. عبدالكريم امحمد أحتاشرئيس هيئة التحرير المجلة الليبية للعلوم الزراعية

عرض التفاصيل
2021-06-16 65 0

عقد صباح اليوم الاربعاء الموافق:16/06/2021 اجتماع مجلس كلية الزراعة السادس لسنة 2021م بقاعة اجتماعات مجلس الكلية.استهل السيد/ عميد الكلية الاجتماع مرحبا بالسادة الحاضرين. وتم بعد ذلك مناقشة الجدول الزمني للبرنامج الدراسي المقترح للفصل الدراسي القادم، وذلك بعد الاستماع إلى وجهة نظر طلاب الكلية التي عبر عنها السيد/ رئيس اتحاد الطلبة، كما تم استعراض تقرير اللجنة المكلفة باعداد مقترح حول الاسس والمعايير لتكريم الكوادر المتميزة من أعضاء هيئة التدريس والموظفين، واعتماد مقترح ورشة العمل التي ستعقد بالكلية مع مطلع شهر يوليو القادم حول سلامة الأغذية المدرسية.

عرض التفاصيل
2021-06-06 903 0

 تمثل محطات الأبحاث (المزرعة) أهم مرفق من مرافق الكلية. فمحطات الأبحاث بالنسبة لكلية الزراعة كالرئتين بالنسبة لجسم الإنسان، حيث لا يمكن لأي كلية زراعة في العالم أن تستمر بدونها. ولقد شهدت محطات الأبحاث بكلية الزراعة، جامعة طرابلس تخريج دفعات متتالية من المهندسين الزراعيين الذين قادوا مسيرة التجربة الزراعية في ليبيا، وأصبح الكثير منهم أساتذة متميزين يقودون المسيرة التعليمية، والبحثية في العديد من الجامعات والمؤسسات البحثية بالداخل والخارج، كما شهدت تنفيذ أغلب البحوث العلمية المتعلقة بمشاريع التخرج لطلاب الدراسات الجامعية، والعليا؛ إلى جانب عدد كبير من البحوث الممولة من قبل هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا؛ إضاقة إلى إقامة الدورات التدريبية في مجال التقنيات الزراعية.         مما سبق، تتضح الأهمية القصوى لمحطات الأبحاث بالنسبة لأي كلية زراعة محترمة في العالم. وعلى الرغم من ذلك فإن محطات الأبحاث بكلية الزراعة بجامعة طرابلس، والتي تعتبر الكلية الأم وبيت الخبرة في ليبيا، لم تسلم من أطماع الطامعين، حيث كانت هناك محاولة في الماضي لنقل الكلية إلى شرق البلاد، من أجل الاستحواذ - كما يبدو - على رقعة الأرض الخاصة بالمحطات، والتي تبلغ مساحتها قرابة 90 هكتاراً. ولقد استطاع طلاب الكلية حينذاك بالتعاون مع أعضاء هيئة التدريس والموظفين، التصدي لهذه الاطماع والإبقاء على الكلية ومحطات الأبحاثتعمل في محطات الأبحاث كوادر وطنية تضم مهندسين زراعيين، وأطباء بياطرة، وفنيون يمتلكون خبرات متميزة في المجال الزراعي، ويعملون تحت اشراف أعضاء هيئة تدريس من كافة التخصصات. وتشتمل محطات الأبحاث على مبنى إداري، ومحطات الأبحاث التالية:أولاً: محطات أبحاث الإنتاج النباتي:         تضم محطات أبحاث الإنتاج النباتي، مزرعة مساحتها 75 هكتاراً، ومخصصة للأقسام العلمية التالية: التربة والمياه، البستنة، المحاصيل، وقاية النبات، الهندسة الزراعية، والمراعي والغابات. توجد بالمزرعة حقول للحمضيات المختلفة، ونباتات الزينة، وأشجار الظل، ومساحات شاسعة لمحاصيل الخضر، ومحاصيل الحقل، والأعلاف. إضافة إلى ذلك، تتوفر بالمحطات صوبات زجاجية، وصوبات خشبية، وأخرى بلاستيكية للتجارب الخاصة بزراعة الخضروات.ثانياً: محطات أبحاث الإنتاج الحيواني:         تضم محطات أبحاث الإنتاج الحيواني: محطة أبحاث الدواجن، والتي تقع على مساحة قدرها أربع (4) هكتارات، وتضم عنابر مجهزة لأغراض التربية، إلى جانب مذبح آلي، ومعمل تفريخ بيض؛ ومحطة أبحاث الأغنام والأبل، التي تقع على مساحة قدرها سبع (7) هكتارات؛ ومحطة أبحاث الأبقار، التي تقع على مساحة قدرها هكتاران (2)، ويتوفر بها صالة حلب ملحق بها محلب آلي، ومروضات داخلية للعجول الرضيعة، ومخزن للأعلاف المركزة، وأخر للأعلاف الخشنة، ومرافق صحية، ويحيط بالمحطة مروضات خارجية. ولقد أضيف إلى هذه المحطات، محطة أبحاث الزراعات المائية، والتي تضم أحواض مائية لزراعة الأسماك.ثالثاً: المعمل الإرشادي:         يمثل المعمل الإرشادي محطة الأبحاث الخاصة بقسم علوم وتقنية الأغذية، ويشترك معه قسم الاقتصاد المنزلي في استخدام بعض المرافق. ويشتمل المعمل على خطوط تصنيع تجريبية لإنتاج بعض الأغذية المعلبة ومنتجات الألبان.رابعاً: مجمع الورش:   يشتمل مجمع الورش على ورشة الآلات الزراعية، وورشة الري، وورشة اللحام، وورشة النجارة.         على الرغم من ضعف الموارد المادية لتشغيل محطة الأبحاث، وتكرار التعديات على مرافقها من قبل بعض الأسر المتطفلة التي تحتل أجزاء منها، والعابثون الذين يرتادونها ويسرقون الأدوات والمواد منها، ويعبثون بتجارب الطلاب والباحثين، وإهدار جهدهم ومالهم وطموحهم، إلا أن محطات الأبحاث استمرت في أداء رسالتها التعليمية، والبحثية، والتثقيفية خدمة للمجتمع في مجال العلوم والتقنيات الزراعية والغذائية.          لذلك، ومن أجل تطوير العملية التعليمية، والبحثية، والتدريبية بهذه المحطات، فلقد أعتمد مجلس كلية الزراعة في اجتماعه الـثاني عشر (12) لـسنـة 2020م الذي عقد بتاريخ: 26 ربيع الأول 1442هـ الموافق:11 نوفمبر 2020م، تصوراً تضمن الهيكلية الإدارية لمحطات الأبحاث، وتشكيل لجنة تسييرية، ولجان فنية وتحديد مهام كل منهما، إلى جانب تحديد مهام مدراء الوحدات البحثية، ومشرفي المحطات البحثية، ومنسق الشؤون الإدارية والفنية بالمحطات. وتضمن التصور كذلك، تكوين لجنة تسييرية لمحطات الأبحاث تتكون من: عميد الكلية رئيساً، وكيل الكلية (نائب الرئيس) ، وعضوية رؤساء الأقسام العلمية (مدراء الوحدات البحثية بالمحطات)، ومنسق الشؤون الإدارية والفنية بالمحطات، ومدير مكتب الشؤون الإدارية والمالية بالكلية، ورئيس قسم البحوث والاستشارات والتدريب بالكلية (عضواً ومقرراً)، وتم إحالة نسخة من هذا التصور إلى السيد/ أ. د. رئيس الجامعة للتفضل بالاطلاع والتوجيه. وبالفعل فلقد أعدت الأقسام العلمية برامجها الطموحة لتطوير العملية التعليمية، والبحثية، والتدريبية بالمحطات، وتم مناقشتها في اجتماع اللجنة التسييرية، وباشرت بعض الأقسام في تنفيذها على أرض الواقع.          يحدونا الأمل في حماية و دعم إدارة الجامعة للنهوض بمستوى هذا المرفق الحيوي والمهم، خدمة للعملية البحثية، وطلاب الدراسات الجامعية والعليا. أ. د. نوري الساحلي ماديعميد الكلية ورئيس اللجنة التسييرية لمحطات الأبحاث   

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

من يعمل بـكلية الزراعة طرابلس

يوجد بـكلية الزراعة طرابلس أكثر من 173 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. محمد علي عبدالرحمن زائد

محمد زائد هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم وقاية النبات بكلية الزراعة طرابلس. يعمل السيد محمد زائد بجامعة طرابلس كـمحاضر منذ 11/12/2013 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الزراعة طرابلس

النظام الغذائي وتأثيره على عوامل الاختطار لمرضى زراعة الكلي

الفشل الكلوي النهائي مشكلة صحية مهددة لحياة المريض، وليس له علاج إلا زراعة كلية. والمريض الذي تجرى له عملية الزراعة لابد من تعاطي أدوية مثبطة للمناعة حتى لا تحدث عملية رفض للكلية المزروعة. هذه الأدوية تؤدي إلى كثير من الخلل في عمليات الإيض كالسكري، وارتفاع الدهون وارتفاع ضغط الدم وهى من عوامل حدوث الفشل الكلوي. لذلك من الضروري التدخل بالنظام الغذائي المناسب حتى يقلل من هذه المشاكل الصحية المصاحبة للأدوية المثبطة للمناعة. تشير الإحصائيات في ليبيا سنة 2012 إلى أن معدل حدوث الفشل الكلوى بلغ 282 حاله لكل مليون وبلغ عدد المرضى الذين أجريت لهم عملية الزرع 1108.استهدفت الدراسة معرفة معدلات الانتشار لمشاكل الأيض المصاحبة للزرع وتحديد تأثيرات الأنظمة الغذائية المقترحة للمشكلة. أجريت هذه الدراسة فى كلية الزراعه بقسم علوم الاغذية بالتعاون مع البرنامج الوطني لزراعة الأعضاء بمستشفي طرابلس المركزي خلال الفترة 2010-2011 وقد شملت 111 مريضا وتم تقسيمهم إلي مجموعتين: مجموعة النظام الغذائي، وتتكون من 30 ذكراً، و 27 انثي، ومجموعة المراقبة، 21 ذكراً و 33 أنثى. تم تصيمم نظام غذائى لمجموعة الدراسة يتكون من قوائم طعام لمدة اسبوع بحيث كان المحتوى اليومى من السعرات الحراريه لايزيد على 25 - 30 سعر/كغ من وزن الجسم، 245 جم كربوهيدرات، و40 جم دهن و1 جم بروتين /كغ / يوم بالأضافة إلى فصين من الثوم وملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون و3-5 حبات تمر. أوضحت نتائج التحليل الاحصائي لقراءات مؤشر كتلة لجسم والمحيط العضلي للذراع من الزمن الصفري حتى الزيارة الاخيرة بعد 6 أشهر عدم وجود فروق معنوية بين مجموعة التدخل الغذائي ووجود فروق معنوية لمجموعة المراقبة وذلك عند مستوى 5%. كان مؤشر كتلة الجسم لمجموعة التدخل الغذائي عند بداية الدراسة 5 .5 ± 27.1 كغ / م2 وبعد 6 أشهر كان 27.0±7.5 كغ / م2 وكان المحيط العضلي للذراع 21.9 ±3.5 سم عند بداية الدراسة و22 ± 3 سم بعد 6 أشهر من التدخل الغذائي. أما مجموعة المراقبة فكان مؤشر كتلة الجسم عند بداية الدراسة 26.9 ± 4.8 كغ / م2 و 29 ± 5 كغ / م2 بعد 6 أشهر، كما كان المحيط العضلي للذراع 23.5± 3.8 سم عند بداية الدراسة وبلغ25 ± 6 سم بعد 6 أشهر من المتابعة.أظهرت نتائح تحليل الكولسترول، والدهون الثلاثية، والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة ، البروتينات الدهنية عالية الكثافة، وضغط الدم ومستوى السكر في الدم وجود فروق معنوية عند مستوى احتمال 5% بين مجموعة النظام الغذائي ومجموعة المراقبة.كان مستوى السكر فى الدم لمجموعة الدراسة في الزمن الصفرى 121 ± 62 مليجرام/ ديسيلتر، ضغط الدم الانقباضى 135 ± 15 ملم زئبق، الكولسترول 215 ± 55 مليجرام/ ديسيلتر، الدهون الثلاثية 210 ± 85 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة 69 ± 31 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة 128 ± 43 مليجرام/ديسيلتر. وبعد مرور ستة أشهر من التدخل الغذائي، كان متوسط مستوى السكر في الدم 110 ± 24 مليجرام/ ديسيلتر، ضغط الدم الانقباضى 127 ± 10 ملم زئبق والكولسترول178 ± 38 مليجرام/ ديسيلتر، والدهون الثلاثية 159 ± 40 مليجرام/ديسيلتر والبروتينات الدهنية عالية الكثافة 78 ± 31 مليجرام/ ديسيلتر والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة 107 ± 41 مليجرام / ديسيلتر.أما مجموعة المراقبة عند الزمن الصغري كان متوسط السكر في الدم 121 ± 55 مليجرام/ ديسيلتر، ضغط الدم االانقباضى 136 ± 12 ملم زئبق، والكلسترول 196 ± 53 مليجرام/ ديسيلتر، الدهون الثلاثية 212 ± 97 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة 71 ± 35 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة 119 ± 41 مليجرام/ ديسيلتر. وبعد مرور ستة أشهر، كان متوسط مستوى السكر في الدم 131 ± 54 مليجرام/ ديسيلتر ، وضغط الدم الانقباضى135 ± 15 ملم زئبق والكولسترول 209 ± 59 مليجرام/ ديسيلتر، الدهون الثلاثية 222 ± 88 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة 74 ± 24 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة 113 ± 37 مليجرام/ ديسيلتر.يستنتج من هذه الدراسة أن التدخل الغذائى له تأثير معنوى للحد من مضاعفات تأثير الأدوية الخافضة للمناعة وذلك على مستوى التحكم في التحاليل البيوكيميائية للدم وعلى مستوي القياسات الانثروبومترية للجسم .
نفيسة محمد نور الدين شميلة (2015)
Publisher's website

تأثير الزراعات المكثفة على بعض الخواص الطبيعية والكيميائية للتربة داخل مشروع أوباري الزراعي الاستيطاني

أجريت هذه الدراسة بغرض التعرف علي التغيرات الحاصلة لتربة مشروع أوباري الزراعي الاستيطاني، الواقع في مدينة أوباري ،جراء الاستخدام الزراعي والتعرف علي معدل التطور البيدوجيني لقطاعات التربة ، وكذلك تحديد بعض التغيرات التي قد تطرأ علي بعض خواص هذه التربة نتيجة استخدام مياه الري خلال فترة زمنية معينة بهدف الاسترشاد بالنتائج المتحصل عليها ولتحقيق هذا الهدف اختير أربعة قطاعات بالمنطقة المزروعة ولغرض المقارنة تم حفر قطاع خارج المنطقة أي تربة لم تتعرض للاستزراع طيلة السنوات السابقة من عمر المشروع اعتبرت كمادة أصل لهذه الترب , تم أخذ عينات تربة من ستة أعماق من كافة القطاعات (20-0 , 40-20,60-40 , 80-60, 100-80, 120-100) سم . كما تم أخذ عينات مياه من آبار المزارع المأخوذ منها عينات التربة ، وتبين من متابعة التركيب الكيميائي لعينات المياه أنها مأمونة الاستخدام ولا يتوقع أن تسبب أي مشاكل بالنسبة لخصائص التربة وبالنسبة للمتغيرات الحادثة في الخواص الكيميائية للتربة قدرت درجة التوصيل الكهربي في مستخلص التربة 1:1 لتعبر عن درجة الملوحة في صورة ملليسيمنز / سم عند درجة 25 مْ وقد أوضحت نتائج التحليل الكيميائي أن غالبية الطبقة السطحية لتربة المنطقة تعتبر غير ملحية لا تتجاوز درجة ملوحتها 4 ميلليسيمنز / سم عند درجة 25 مْ , كما يتضح أن درجة الملوحة تزداد تدريجياً مع العمق , وقد وجد أن هناك ترب بعض القطاعات ذات ملوحة متوسطة أو مرتفعة خاصة في الطبقات التحت السطحية في الترب البكر، وتوضح النتائج أن التوزيع العمودي للكاتيونات والأنيونات الذائبة أظهرت توزيعاً يماثل التوزيع العمودي للتوصيل الكهربي وأن السيادة كانت علي النحو التالي سواء للترب البكر والمتعرضة للزراعة Na+ < Ca+2 < Mg+2 < K+ بالنسبة للكاتيونات الذائبة و Cl- < =So4 < -HCO3 للأنيونات الذائبة،أظهرت نتائج تقدير السعة التبادلية للتربة انخفاضها بصورة عامة, ويعزي ذلك إلي القوام الرملي الخشن ونقص المركبات الغروية المعدنية والمادة العضوية في التربة إذ تتراوح السعة التبادلية للتربة بين 3.75 7.51 ملليمكافئ / 100جم تربة جافة للترب البكر وبين 1.64 10.40 ملليمكافئ / 100جم تربة جافة للترب المستزرعة مشيرة إلي ضعف خصوبة التربة وقلة ما تحتويه من عناصر مغذية للنبات ،وتشير النتائج إلى ارتفاع نسبي في محتوي التربة من كربونات الكالسيوم حيث تتراوح بين 11.75 12.30 % للترب البكر و13,0 14.54 % للترب المتعرضة للزراعة وتتناقص نسبتها بالعمق ، وكذلك تشير الدراسة إلي وجود آثار لتجمعات أملاح الكالسيوم المتأدرتة في الترب المستزرعة وتركزها في الأعماق الأسفل وذلك لنزوحها لأسفل محمولة مع مياه الري فيما يلاحظ تركز وجودها في قطاع الشاهد الترب البكر في العمقين 20-40 ، 40-60 سم ،تعتبر بقايا النباتات هي المصدر الأساسي للمادة العضوية في التربة وتدل نتائج التحاليل أن النسبة المئوية للمادة العضوية بمنطقة الدراسة تتراوح ما بين 0.12 – 0.43 % للترب البكر وبين 0.32 – 0.60 % للترب المستزرعة وهذه النسبة تعتبر ضئيلة جداً, ويعزي ذلك إلي ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض الرطوبة النسبية مما يساعد علي سرعة أكسدة المادة العضوية وعدم تراكمها بالترب الرملية الخشنة.تعتبر التربة فقيرة في العناصر الغذائية الكبرى الضرورية لنمو النبات، مما يستدعي إضافة الأسمدة الكيميائية باستمرار لتوفير احتياجات المحاصيل المزروعة من هذه العناصر وعدم الاعتماد على ما يمكن أن توفره التربة منها.
حنان أحميدو علاق عبد الكريم (2011)
Publisher's website

بعض الصفات الكيميائية والريولوجية لدقيق القمح المُنتج محلياً والمُخزن بمخازن صندوق مُوازنة الأسعار فرع المنطقة الغربية

قُسمت هذه الدراسة إلى مرحلتين، تضمنت المرحلة الأولى مُتابعة إنتاج دقيق القمح الطري الناتج بمطاحن (أ، ب، ج، د) بداً من القمح الداخل في الطحن إلى المرحلة النهائية في إنتاج الدقيق، حيث تم تجميع (46) عينة دقيق قمح خلال الفترة مابين أشهر يناير إلى ديسمبر 2012 م. أجريت في المرحلة الثانية دراسة تخزينية لعينات دقيق القمح المُنتج بهذه المطاحن حيث قُسمت هذه المرحلة إلى فترتين: الأولى بدأت من شهر يناير إلى شهر أبريل، أما الثانية فكانت من شهر يوليو إلى شهر أكتوبر. تم تخزين (100) عينة دقيق قمح في الفترة الواحدة بمخازن صندوق موازنة الأسعار فرع المنطقة الغربية. بلغ متوسط درجة الحرارة والرطوبة النسبية المقاستين خلال فترة التخزين الأولى 17.3 ± 2.16 مo والرطوبة النسبية 58 ± 4.96%، بينما خلال فترة التخزين الثانية فقد بلغ متوسط درجة الحرارة 29.8 ± 2.48 مo والرطوبة النسبية 46 ± 7.02%. مُتوسط نسبة الرطوبة والبروتين ورقم السقوط والوزن النوعي والشوائب الكلية للأقماح الطرية الشتوية المُستوردة خلال الفترة الأولى من الدراسة تراوح مابين 10.60 إلى 12.17% و11.76 إلى 12.42% و405 إلى 421 ثانية و80.63 إلى 80.90 كجم/هيكتوليتر و5.31 إلى 7.35% على التوالى، بينما تراوحت نسبة الرطوبة مابين 10.07 إلى 11.67% والبروتين 11.60 إلى 12.90% ورقم السقوط 369 إلى 394 ثانية والوزن النوعي 80.37 إلى 81.37 كجم/هكتوليتر والشوائب الكلية 4.45 إلى 7.21% للأقماح الطرية الربيعية المُستوردة بالفترة الثانية. هذه النتائج تتطابق مع المواصفة القياسية الليبية الخاصة بقمح الدقيق. أوضحت نتائج المتابعة الشهرية للدقيق الناتج بالمطاحن قيد الدراسة ولمدة إثنى عشر شهراً، مُطابقتها للمواصفة القياسية الليبية الخاصة بدقيق القمح فى كل من نسبة الرطوبة، البروتين، الحموضة، الرماد، الجلوتين الرطب، إمتصاص الماء وزمن تطور العجينة ورقم السقوط ونسبة القوة إلى التمدد وترابط العجينة والتي تراوحت مابين 12.89 إلى 13.38% و11.20 إلى 11.99% و0.01 إلى 0.03% و0.63 إلى 0.64% و25.72 إلى 27.29% و55.8 إلى 57.6% و1.9 إلى 2.1 دقيقة و382 إلى 427 ثانية و0.87 إلى 1.00 مم و246 إلى 275 جول على التوالي. بينما سُجل عدم المطابقة فى إختبار ثباتية العجينة والذي تراوح مابين 5.7 إلى 8.1 دقيقة لكل عينات دقيق القمح. كما لوحظ عدم مُطابقة نسبة الرماد ونسبة القوة إلى التمدد في بعض أشهر الدراسة مثل شهري يوليو وأغسطس في الدقيق الناتج بمطحن (أ)، وكذلك دقيق القمح المُنتج بمطحن (ب) خلال أشهر يونيو، يوليو وأغسطس. إضافة إلى ذلك فقد ظهرت الإصابة الحشرية بمطحن (أ) خلال شهري يوليو وأغسطس وكذلك في شهر يوليو بمطحن (ب). أوضحت نتائج تخزين عينات دقيق القمح للمطاحن الأربعة خلال الفترة الأولى إلى حدوث إنخفاض طفيف فى نسبة الرطوبة من 13.97 إلى 13.02% ، البروتين من 11.96 إلى 11.21% والجلوتين الرطب من 27.85 إلى 25.67%. وإرتفاع نسبة الحموضة من 0.01 إلى 0.10% ورقم السقوط من 417 إلى 449 ثانية، بالإضافة إلى وجود إصابة حشرية ورائحة غير طبيعية بعد أربعة أشهر من التخزين في جميع عينات الدقيق. بينما لوحظ حدوث إنخفاض شديد فى نسبة الرطوبة من 13.52 إلى 11.15% والبروتين من 11.73 إلى 9.90% والجلوتين الرطب من 26.53 إلى 22.26% صاحبه إرتفاع سريع فى نسبة الحموضة ورقم السقوط من 0.01 إلى 0.18% ومن 385 إلى 456 ثانية على التوالى خلال الفترة الثانية من التخزين. كما ظهرت الإصابة الحشرية وتكونت رائحة غير طبيعية، وتزنخ فى عينات دقيق القمح المُخزنة بعد 60، 90 و120 يوم على التوالى. Abstract This study was devided into two stages, the first stage involved follow-up of wheat flour produced in four mills A, B, C and D, where (46) samples were collected during the period from January to December 2012. The second stage of study involved storage of wheat flour samples of these above mentioned mills. The storage study was divided into periods: the first period from January until April, and the second one was from July until October. For each period of storage (100) samples were stored in Price Arbitrage Fund (PAF) stores in the western region of Libya. The mean temperature (To) and Relation Humidity (RH%) during the first period of storage were 17.3 ± 2.16 Co, and 58 ± 4.96% respectively, while in the second period were 29.8 ± 2.48 Co and 46 ± 7.02% respectively. The mean moisture %, protein %, falling number, specific weight and total impurities for winter soft wheats imported during the first stage of study ranged between 10.60 to 12.17%, 11.76 to 12.42%, 405 to 421 seconds, 80.63 to 80.90 kg/hl and 5.31 and 7.35% respectively, while during the second stage of study the mean moisture content of wheat samples ranged from 10.07 to 11.67%, protein 11.60 to 12.90%, falling number 369 and 394 seconds, specific weight 80.37 to 81.37 kg/hl and total impurities ranged from 4.45 to 7.21% for spring soft wheats imported during the second stage on respectively. These results obtained for the follow-up study of flour wheat produced from the four mills complied with the Libyan standard for flour wheat. The results obtained for follow-up of wheat flour produced from mills under this investigation comply with the Libyan standard for wheat flour in moisture %, protein %, acidity %, ash %, falling number sec. wet gluten %, water absorption %, dough development time min. P/L mm and W-value J and they ranged between 12.89 to 13.38%, 11.20 to 11.99%, 0.01 to 0.03%, 0.36 to 0.64%, 382 to 427 sec, 25.72 to 27.29%, 55.8 to 57.6%, 1.9 to 2.1 min. P/L 0.87 to 1.00 mm and 246 to 275 J respectively. However did not comply with the Libyan standard in dough stability which ranged between 5.7 to 8.1 min for all wheat flour samples. It was also found not to comply with the standard in ash and P/L ratio during July and August in A and B mills during the months of June, July and August. In addition insect infestation was observed during the months of July and August for A and during July for B mills. The wheat flour samples of four mills stored in Price Arbitrage Fund during the first period of storage showed slight decrease in moisture content from 13.97 to 13.02%, protein from 11.96 to 11.21%, and wet gluten from 27.85 to 25.67%. However acidity % was increased from 0.01 to 0.10% and the falling number from 417 to 449 sec. Appearances of insect infestation and abnormal smell were noticed after four months of storage for all wheat flour samples. During the second period of storage a sharp decrease in moisture % from 13.52 to 11.15%, protein from 11.73 to 9.90% and wet gluten from 26.53 to 22.26% accompanied with a rapid increase in acidity from 0.01 to 0.18% and falling number from 385 to 456 sec. Additionally, insect infestation, abnormal smell, rancid flavor were observed in wheat flours samples after 60, 90 and 120 days of storage respectively.The results of statistical analysis with Dunken for means showed existence of significant deferences at probability level (1%) on results of wheat quality follow-up results. In addition significant diferences were observed between winter and spring wheat flour samples obtained from the mills and storage periods. According to these results grading of wheat flours quality can be classified between first and second grade. The environmental storage conditions recorded in the first storage period were better than the second period, and it was found that all chemical and rheological characteristics of the flour was suitable for the production of good quality bread it is stored between 3 and 4 months from the production date. We recommend that great attention should be applied by the competent authorities related to the infrastructure of wheat and flour stores in terms of proper during, processing and appropriate storage conditions for this valuable commodity to the Libyan consumer.
أشرف محمد أحمد أشتيوي (2015)
Publisher's website