كلية الزراعة طرابلس

المزيد ...

حول كلية الزراعة طرابلس

حقائق حول كلية الزراعة طرابلس

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

244

المنشورات العلمية

177

هيئة التدريس

522

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـكلية الزراعة طرابلس

يوجد بـكلية الزراعة طرابلس أكثر من 177 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. جميلة الطاهر أحمد رزق الله

الدكتورة جميلة رزق الله من مواليد طرابلس، ليبيا. تحصلت على بكالوريوس طب بيطري من كلية الطب البيطري، جامعة طرابلس، طرابلس 1999. بعد حصولها على درجة الماجستير في أمراض الأحياء المائية البيطرية من قسم الزراعات المائية من جامعة ستيرلينغ 2005. عملت من 2006-2010 كمساعد محاضر في قسم الزراعات المائية، كلية الزراعة، جامعة طرابلس، طرابلس حيت عينت رئيس لقسم الزراعات المائية 2010. تحصلت على درجة الدكتوراة في أمراض الفروج الأحمر الحر من قسم الزراعات المائية، جامعة ستيرلينغ، أسكوتلندا 2017. عادت لقسم الزراعات المائية 2017 لتعمل كمحاضر لتدريس امراض الأسماك في جامعة طرابلس ودوليا. أسست مشروع كرة الثلج لدراسة التنوع الحيوي بالساحل الليبي 2018-للوقت الحالي). يتمحور المشروع على دراسة أمراض الأسماك ودراسة التنوع الحيوي والأحياء البحرية الغازية والأحياء البحرية الضخمة كالسلاحف البحرية بالدراسة الميدانية واستخدام صفحات التواصل الاجتماعية والاستعانة بالمواطن الباحث. لها العديد من المؤلفات المنشورة

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الزراعة طرابلس

تتبع معدل معدنة النيتروجين والكتلة الحية في خليط من التربة والسماد العضوي(مخلفات الدواجن)

اُجريت هذه الدراسة المعملية خلال فصل الصيف (2013) حيث تم تجميع كمية كافية من التربة على عمق (20cm) من مزرعة كلية الزراعة-جامعة طرابلس، ثم نقلت إلى المعمل لتجفيفها هوائياً وتفكيك التكتلات الترابية ثٌم غربلتها بغربال قطره (2mm) لفصل الحصى وإجراء التحاليل الأولية للتعرف على خصائصها الطبيعية والكيميائية المبينة في جدول (1،2) وبعد العمليات التي أُجريت على كل من السماد العضوي (مخلفات الدواجن) والتربة أُخذت عينة تربة وزنها (500gm) ثم أضيف إليها السماد العضوي بمعدلات (0 -10 -20 -30 طن/ه) وخلطت جيداً، ثم كررت كل معاملة (3) مرات خلال فترات التحضين والتي حددت بالأسابيع وضعت التربة في الأصص عند درجة حرارة الغرفة مع متابعة الرطوبة من حين إلى آخر للمحافظة عليها عند السعة الحقلية (بالطريقة الوزنية)، أجريت التحاليل الكيميائية والحيوية للعينات المعاملة على امتداد فترات التحضين (0–8أسابيع) وتم تحليل البيانات المتحصل عليها وفقاً للتصميم الإحصائي CRD)). أظهرت نتائج الدراسة أن هناك تغيرات طفيفة في درجة تفاعل التربة والذي قد يعزى إلى وجود كربونات الكالسيوم في السماد والتربة، وسجل إرتفاع طفيف في درجة التوصيل الكهربائي ds/m9.55=EC خلال فترات التحضين، وهذا نتيجة إلى وجود نسبة عالية من الأملاح في سماد الدواجن، أما بالنسبة إلي كمية النيتروجين في التربة (NH+4-NO-3 -Total-N) فقد سجل تذبذب في كمية النيتروجين خلال فترات التحضين وهذا نتيجة لتحلل السماد العضوي بواسطة الأحياء الدقيقة في التربة، وذلك مع وجود تركيزات ملحوظة من النترات في مياه الري أما بالنسبة للمادة العضوية فحدث لها إنخفاض تدريجي من بداية فترة التحضين إلى نهايتها وتصاعد غاز(CO2) هذا دليل على تحللها بواسطة الكتلة الحية في التربة، أما بالنسبة إلى الكتلة الحية وتأثرها بمعدلات إضافة السماد وفترات التحضين فقد لوحظ وجود تفاوت في أعداد المستعمرات، فكلما زادت كمية إضافة السماد في بداية فترة التحضين كانت أعدادها ثابتة ومع مرور الزمن لوحظ زيادة في أعدادها، وهذا يدل على وجود مواد صعبة التحلل تحتاج إلى فترة زمنية طويلة، حيث لوحظ من (6-8 أسابيع) تكون الكتلة الحية أكثر عدداً وهذا دليل على تحلل السماد العضوي خلال فترات التحضين . Abstract A laboratory study was conducted to investigate Nitrogen transformation in Soil and poultry manure mixture, This study was carried out during summer 2013. Uncultivated sandy loam Soils to a depth of 20cm were collectedfrom the faculty of Agriculture farm University of Tripoli, Libya.500 grams of sandy loam Soils was mixedwell with poultry manure at different application rates of 0,10,20,30 Ton/ha with three replicates, then all treatments were incubated at room temperature under field capacity for 0,2,4,6,8 weeks for each treatment. Collected data were subjected to statistical analysis according to statistical design (CRD). The results showed a slight increase in pH during all time of incubation presumably due to the presence of calcium carbonate in Soil and manure. The results also showed marked increase in Electrical conductivity (EC) with all rates of poultry manure addition, this may be due to the presence of high concentration of salts in poultry manure. (EC = 9.55dS/m).Total Nitrogen and Inorganic Nitrogen (NO-3 and NH+4) showed fluctuation during different incubation period. This fluctuation was due to transformation of Nitrogen between mineralization and immobilization as a result of microbial population successive activities.This nitrogen transformation are governed by Nitrogen content, C/N Ratio and manure type and rate. The organic matter showing a dramatic amount of degradation due to the high microbial activity, while the results showed a gradual decrease in CO2 emission along all incubation periods up to 8 weeks, this is mainly due to differences in manure rates and differences in incubation period as well. In this experiment it was oberved that the number of colonies have increased rapidly with increased incubation time which indicates that there were certain compounds are hardly to decompose, which obviously need a longer time to degrade the higest population density was reported in 6 to 8 weeks.
عبد الناصر عبد القادر محمد محمود (2015)
Publisher's website

(تحديد إنتشار وتداخل ترب السبخات بالمنطقة الشمالية الغربية للجماهيرية العظمي وذلك باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية)

تعتبر هذه الدراسة من أولى الدراسات في هذه المنطقة حيث تم استخدام تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد باستخدام منظومة (ERDAS IMAGINE 8.4) ومنظومة (ArcGIS 9.2) و(ArcView 3.3) والتحاليل المختبرية والمعلومات المتاحة الأخرى وذلك لمقارنة حالة السبخات وانتشارها لفترات زمنية معينة لمنطقة الدراسة (لفترة 29 سنة ماضية) وتم الاستعانة بالمرئيات الفضائية بتاريخ ( 1972-1987-2001) للقمر الاصطناعي (Landsat) وتبين أن مساحة هذه السبخات في تناقص طيلة الفترة الزمنية السابقة بسبب تعرض هذه المنطقة للتعرية الريحية بصورة شديدة وزحف الرمال على هذه السبخات بسبب الظروف المناخية القاسية بالمنطقة حيث أن طبيعة السبخات بالأقمار الصناعية لم تعد واضحة بسبب الغطاءات الرملية وكانت نسبة التغير في وحدة المساحة حوالي 0.45 % لكل سنة . وأن إجمالي التغير في المساحة الكلية للفترة الممتدة من سنة (1972 إلى سنة 2001) أي خلال فترة 29 سنة أظهر تناقصاً في هذه المساحة للسبخات بحوالي من 43639.04 هكتار إلى مساحة 38043.54 هكتار أي مساحة ما يعادل 5595.50 هكتار وبنسبة تغير 12.82 %. واختيرت سبخة قريبة مطلة على البحر (سبخة بوكماش) وسبخة أخرى تبعد عن الساحل بمسافة 10 كيلومتر تقريبا (سبخة زلطن) وتم إنتاج خريطة مطابقة لكل سبخة، وحساب المساحة لهذه السبخات المختارة ومعرفة نسبة التغير فيها خلال هذه الفترة فوجد تناقص ملحوظ في المساحة بالنسبة لهذه السبخات المختارة فكان إجمالي التغير خلال الفترة الممتدة من سنة (1972 إلى سنة 2001) فترة 29 سنة قلت فيها مساحة سبخة زلطن من .67253 هكتار إلى 208.56 هكتار أي حوالي 45.11 هكتار وبنسبة تغير 17.78 %. أما بالنسبة لسبخة بوكماش فكان إجمالي تغير المساحة من سنة (1972 إلى سنة 2001) فترة 29 سنة تقريبا قلت المساحة من حوالي 223.19 هكتار إلى 182.01 هكتار أي فقدت مساحة 41.18 هكتار تقريبا وبنسبة تغير 18.45 % من المساحة الكلية للسبخة ويعزى السبب في الاختلاف في النتائج عن سبخة زلطن لكون سبخة بوكماش تقع على ساحل البحر مباشرة وتتأثر بالظروف المناخية بصورة أكبر. وخلال استعراض البيانات السابقة لمنطقة الدراسة يمكن القول إن حالة السبخات في المنطقة تتناقص وذلك لتغطيتها بالرمال المتحركة ولم تعد ظاهرة علي السطح طيلة الفترة الزمنية السابقة. و تم اختيار عدد من قطاعات التربة الممثلة للسبخات المختارة سابقا أي قطاع ممثل لامتداد مساحة السبخة لكل سنة من السنوات المدروسة وتم أخذ عينات التربة من هذه القطاعات لإجراء التحاليل اللازمة لمقارنة حالة التربة في هذه القطاعات الممثلة لكل سنة من السنوات ووجد أن القطاعات الممثلة للسبخات سنة (1972) تزرع الآن بمحاصيل الحبوب (الشعير) و بعض الأشجار الحولية مثل الكروم واللوزيات والزيتون وقطاعات السبخة الممثلة لسبخة سنة (1987) تزرع بمحاذاة السبخات بمحاصيل الحبوب (الشعير) وهما عبارة عن سبخات مغطاة بترب عادية، أما القطاعات الممثلة للسبخات سنة (2001) فهي عبارة عن ترب سبخات ذات ملوحة عالية لا تصلح للزراعة وتحتوي بعض الشجيرات الملحية والمتمثلة في الغدام والغسول والروثا . ومن خلال هذه النتائج المتحصل عليها يجب المحافظة على هذه المساحات الجديدة واستصلاح ما يمكن استصلاحه منها بصورة مناسبة ومنع إعادة تراكم الأملاح بها ، وصد الرياح والحد من سرعتها للتقليل من خطر التعرية الريحية، والحفاظ على البيئة البرية في هذه المناطق ومحاولة إكثار الحياة البرية بها ، والتعرف على نقاط الضعف بالكثبان الرملية الشاطئية التي تودي إلى تسرب مياه البحر أثناء فصل الشتاء نتيجة المد والجزر، والتي تساهم مساهمة كبيرة في انتشار وتوسع السبخات بالمناطق المنخفضة القريبة من الساحل وعليه محاولة ردم تلك النقاط بتربة من نواتج مخلفات المحاجر أو كتل صخرية كبيرة للحد من تأثير مياه البحر على تلك المناطق . Abstract This is one of the first studies detecting the change in saline land (Sabkha) overtime in northwest Libya. The modern technologies were used, including geographic information systems (ArcGIS 9.2 and ArcView 3.3) and remote sensing system (ERDAS IMAGINE 8.4).Laboratory analysis and other available information were carried out to compare the state of the Sebkha and its deployment over specific time periods (for a period of 29 years ago). The Landsat images were selected to the following years (1972-1987-2001) Two saline flat (Sabkha) were chosen, first one was selected close to the sea (Sebkhat Bokmash) and second was far from the coast by about distance of 10 kilometers (Sebkhat Zaltan).The results showing that, saline flats were decrease throughout the period of time, which may be explained due to the exposure for wind erosion and sand encroachment over these flats. The percentage of change per unit area is about 0.45% per year. The total change in the whole study area for the period between1972 to 2001 was decreased from 43,639.04 hectares to an area of 38,043.54 hectares. The losing area of 5595.50 hectares, equivalent to a change rate 12.82%. Results were used to produce a map corresponding to each Sebkha, and calculate the proportion of change during this period. Area of Sebkhat Zaltan was decreased from 253.67 hectares to 208.56 hectares or about 45.11 hectares and a changeable rate of 17.78%. The same trend was detected for Sebkhat Bokmash, the area was decreased from 223.19 hectares to 182.01 hectares, an area of 41.18 hectares lost almost changed by 18.45% of the total area. The difference in the results from Sebkhat Zaltan and Bokmash were explained by the fact that the Sebkhat is located on the coast of the sea directly affected by climatic conditions. In addition, most of the studied flats were covered by sand sheets due to the activity of wind erosion.Numbers of sectors representing the salt flats were selected to represent the Sebkhat area for each of the years, soil samples were taken from these sectors for analysis to compare the condition of the soil in these sectors represented each of the years. Results showing that, sectors represented in the flats (1972) are cultivated by cereal crops (barley) and some trees such as almonds, grapes, olives. Sectors representing the Sebkhat year (1987) were planted with cereal crops (barley). The representative sectors of flats a year (2001), soils were highly saline and are not suitable for agriculture. These areas are dominated by some salt shrubs as Algdam, Alghsool, Alrothe. Through the results obtained must be maintained these new areas, rehabilitation of what can be reclaimed and prevent re-accumulation of salts, repel the wind and reducing speed to reduce the risk of wind erosion. In addition to, identification the weaknesses of coastal sand dunes which lead to seawater intrusion during the winter as a result the tides, which contribute significantly to the spread and expansion of low-lying salt flats near the coast. Practically, coastal flats need attempt to bridge those points from the output of waste soil quarries or large boulders to reduce the impact of sea water.
حمدي عبد الخالق علي الزرقاني (2010)
Publisher's website

دراسة تأثير الري بمستويات ملوحة مختلفة ومعدلات الإضافة المتزايدة للأسمدة العضوية علي نمو وإنتاجية القمح

أجريت هذه التجربة داخل الصوبة الزجاجية بمحطات أبحاث كليه الزراعة خلال الموسم الزراعي 2010- 2011، لمدة موسم زراعي واحد لدراسة تأثير الري بمستويات ملوحة مختلفة ومعدلات الأضافة المتزايدة للأسمدة العضوية على نمو و إنتاجية القمح ، تم تنفيذ الدراسة باستخدام تصميم القطع المنشقة مرتين (split – split – plot design) بثلاث مكررات، وخصصت القطع الرئيسية لمعاملات مستويات ملوحة مياه الري8،6،4، ديسيسمنز/متر ومعاملة المقارنة (1.63 ديسيسمنز/متر)، وخصصت القطع الثانوية لنوعية السماد العضوي (الأغنام – الأبقار - الداوحن) أما القطع تحت الثانوية فقد خصصت لمعدلات الإضافة للأسمدة العضوية (0، 15، 24، 40 طن/هكتار)وزعت المعاملات توزيعاً عشوائياً داخل القطع ، و تمت زراعة محصول القمح صنف كريم في أصص مملوءة بتربة رملية طمية، وأظهرت النتائج وجود تأثير معنوى لمستويات ملوحة مياه الري (عند مستوى معنوية 5%) على الصفات المدروسة حيث أنخفضت نسبة الإنبات، ومتوسط إرتفاع المحصول والانتاجية بزيادة ملوحة مياه الري ، كما أدت زيادة ملوحة مياه الري إلى إرتفاع محتوى المادة الجافة للقمح من الكلوريد والصوديوم والكالسيوم والماغنيسيوم ، وكذلك وجد أن محتوى البوتاسيوم و الفوسفور و النتروجين قد انخفض معنوياً بزيادة ملوحة مياه الري،هذا وأختلفت نوعية الأسمدة العضوية المستخدمة فيما بينها معنوياً (عند مستوى معنوية 5%) لكل من الصفات المدروسة، وربما يرجع هذا التباين إلى الاختلاف في محتواها من العناصر الغذائية ، وكذلك أظهرت النتائج وجود فروق معنوية (عند مستوى معنوية 5%) لتأثير معدلات الإضافة للأسمدة العضوية على انخفاض نسبة الإنبات، وزيادة متوسط إرتفاع المحصول والإنتاجية ومحتوى المادة الجافة من العناصر الغذائية بزيادة معدلات الإضافة. كما أظهرت النتائج وجود تأثير انخفاض معنوي لملوحة مياه الري على درجة التفاعل لمستخلص التربة، في حين لم يكن هنالك تأثير معنوي لنوعية السماد العضوي ومعدلات الإضافة على درجة تفاعل التربة ،وأظهرت النتائج وجود تأثير معنوي لملوحة مياه الري، وكذلك تأثير معنوي باختلاف نوعية السماد العضوي وزيادة معدلات الإضافة على زيادة ملوحة التربة، في حين كان هناك تأثير إيجابي للتداخل مابين مستويات ملوحة مياه الري ونوعية السماد العضوي ومعدلات الإضافة على بعض الصفات المدروسة. Abstract This experiment was conducted in a greenhouse at the Experimental Station of the faculty of Agriculture Tripoli University , during the season 2010 - 2011.The study was to investigate the effects of three variables on the growth and yield of wheat .The variables are salt concentrations in irrigation water ,sources of manure,and their rates of application The study experimental design was three replications of split –split plot,with irrigation water salt content as main plots ,and the manure sources and their rates as sub plots .The main plots represent the concentrations 4,6,8,and 1.63 ds/m as control.The sources of manure (chicken,cattle,sheep) and their rates of application 0,15,24, 40t/ha represent subplots .The treatments were randomly distributed on the pots .Wheat (var.Kareem)seeds were planted in sandy loam soil after treatment applications and prior to irrigation .The results showed significant effect of irrigation water salinity (5%level)on all measured parameters .lncreasing the concentration of water salinity caused a reduction of germination percent ,increase of plant height,and grain yied .On the other hand, incrasing salt concentration ,caused an increase of dry matter content of chloride ,sodium ,cacium,and magnesium ln creasing the concentration of the salts in irrigation water caused a significant reduction in phosphorus ,potassium,and nitrogen contents.Significant variations between the sources of manure were observed. This might be due to different nutrient elements present in the manure. Moreover ,increased rates of manures exhibited significant reduction in percent of plant germination in crease in average plant height ,grain affected the pH of the soil extract. However ,the manures and their levels had no effect on the soil pH.The results also showed significant effects of the water salt concentration,type of manure,and their rates on the soil salinity.Positive effect on the measured parameters was recorded for the interaction between salt concentrations, type of manure and their rates of application.
محمد عبدالسلام المختار البكوش (2012)
Publisher's website