المنشورات العلمية لـكلية الزراعة طرابلس

احصائيات منشورات كلية الزراعة طرابلس

  • Icon missing? Request it here.
  • 11

    مقال في مؤتمر علمي

  • 54

    مقال في مجلة علمية

  • 2

    كتاب

  • 0

    فصل من كتاب

  • 0

    رسالة دكتوراة

  • 153

    رسالة ماجستير

  • 0

    مشروع تخرج بكالوريوس

  • 1

    تقرير علمي

  • 0

    عمل غير منشور

  • 0

    وثيقة

Estimation of Some Genetic Parameters of The Growth and Wool Characteristics of The Libyan Barbary Sheep

A B S T R A C T Records on 306 Libyan Barbary lambs descended from 232 ewes sired by 25 rams were included during the period from 2004 - 2009. Analyses were used by ASREML to estimate (CO)Variance, Additive and maternal heritability and Correlations; fitting an animal model including maternal genetic for live weight traits. The objective was to evaluate the performance and previously mentioned genetic parameters in some traits of Barbary sheep in Libya. Mean birth weight (BW), weaning weight (WW) and adjusted weaning weights (adjWW) were 3.11±0.06, 21.11±0.08 and 21.62±0.02 kg respectively. Mean greasy fleece weight (GFW), staple length (SL) and number of crimps/2cm. was 1.98±0.67 kg., 9.67±1.64 cm. and 11.02±1.56 respectively. The additive heritability estimates for (BW), (WW) and (adj WW) were 0.11, 0.21 and 0.27 respectively. The maternal heritability estimates for (BW), (WW) and (adj WW) were 0.05, 0.11 and 0.25 respectively. These results indicate that selecting for improved maternal and for direct effects in Barbary sheep would generate slow genetic progress in BW trait. Direct and maternal genetic and phenotypic correlations among the lamb weights varied between 0.08 and 0.966. The Repeatability estimates for (GFW), (SL) and crimps/2cm were 0.13, 0.03 and 0.03 respectively. The positive phenotypic correlation coefficient between the wool traits of the Libyan Barbary sheep ranged from 0.61 to 0.456. The negative correlation ranged from – 0.259 to – 0.036; It was the highest positive and significant correlation between number of fine and coarse crimps/2cm was 0.456, while the highest negative and significant correlation between number of crimps of fine fiber and coarse fiber ratio was 0.259. It concluded that Low estimates of additive and maternal heritability for live weights indicated the presence of less additive genetic variance and large environmental variance. Hence, improvement through selection may be limited in growth traits if the causes of environmental variation are not removed. Only year’s records can be trusted to predict performance in the wool traits when temporary environmental impacts are minimized. arabic 15 English 89
Ahtash. Abdulkarim , Abo-Zakhar, Aiad , Fathi Abousaq(1-2021)
عرض موقع المنشور

مستوى التعرض للرصاص وعلاقته بالأنيميا (فقر الدم) فى عينات من أطفال مدينة طرابلس

نظرا لعدم توفر دراسات محلية حول تعرض الأطفال القاطنين بمدينة طرابلس لعنصر الرصاص صُممت هذه الدراسة للتعرف على مستوى الرصاص بعينات دم الأطفال من عمر شهر الى ثمانى سنوات وعلاقته بفقر الدم لديهم. جُمعت 160 عينة دم من الأطفال المترددين على العيادة الخارجية بمستشفى الجلاء للأطفال بطرابلس من الساعة الثامنة صباحا الى الساعة الثالثة بعد الظهر خلال الفترة من شهر يوليو الى شهر أكتوبر للعام 2009 ميلادى. حُفظت عينات الدم فى أنابيب تحتوي على مادة الهيبارين لمنع التجلط، وخُزنت على درجة حرارة 4 درجة مئوية الى حين تجهيزها للتحليل، كما أعُد أستبيان تم تعبئته من قبل ولى الآمر لغرض تجميع معلومات حول العينات وذلك للاستفادة منها فى مناقشة النتائج وأخُذت نسخة من نتائج تحليل الهيموجلوبين للعينات من مختبر المستشفى. أخُذ 2 جرام من عينة الدم وأضيف إليها 3 مل من هيدروكسيد الصوديوم عياريته 2 مولارتى مع اضافة قطرتين من اوكتانول لمنع تكون الرغوة بعد ذلك اضيف 1 مل من فوق أكسيد الهيدروجين تركيزه 30 % ورج المزيج لمدة 3 دقائق ثم حقنت العينات لغرض تقدير الرصاص فى جهاز الامتصاص الطيفى الذرى نوعGF95، وكان متوسط الرصاص فى العينات (نسبة الأستعادة) 101.33 %. تراوح مستوى الرصاص فى عينات الدم ما بين 2.1 و 320 ميكغ / 100 مل دم ، وللهيموجلوبين بين 5.5 و 14.7 غ / 100 مل دم ، وعند مقارنة نتائج الرصاص المتحصل عليها مع القيمة المقترحة من مركز السيطرة والمراقبة على الأمراض ( CDC ) بالولايات المتحدة الأمريكية 10 ميكغ /100 مل دم كحدود لخطر السمية تبين ان النسبة المئوية لأجمالى العينات التى وصل بها تركيز الرصاص أعلى من 10 ميكغ / 100 مل دم بلغت 80.63 % بمتوسط عام 64.87 ± 80.83 ميكغ / 100 مل دم و بخصوص الفئات العمرية من عمر شهر الى اقل من سنة و من عمر سنة الى اقل من سنتين ومن سنتين الى اقل من ستة سنوات ومن ست سنوات الى ثمانى سنوات كانت على التوالى 73.68 % ،73.33 % ، 90 % ، 80.64 % ،اما النسبة المئوية للعينات التى وجد بها فقر دم و احتوت على رصاص اعلى من 10 ميكغ /100 مل دم بلغت 42.64 % وللفئات العمرية كانت على التوالى 46.43 % ،36.4 % ، 41.67 % ، 45.2 % ، أكدت نتائج التحليل الاحصائى عدم وجود علاقة بين مستوى الرصاص وفقر الدم فى اجمالى العينات عند مستوى معنوية ( P ≤ 0.05). أوضحت نتائج الاستبيان ان عدد العينات التى استخدمت الآوانى الفخارية فى استعمالها اليومي بلغت 142 عينة من اجمالى 160 عينة بنسبة 88.75 % بينما 18 عينة لم تستخدم الآوانى الفخارية وبنسبة 11.25 %. عند تصنيف نسبة العينات على أساس محتوى الرصاص اعلى من 10 ميكغ / 100 مل دم، بلغ عدد العينات فى حالة استخدام الآوانى الفخارية 112 عينة وبنسبة 78.87 % وتراوح الرصاص بها 10 – 320 ميكغ / 100 مل دم. اما العينات التى لم تستخدم الأوانى الفخارية بلغت 16 عينة وبنسبة مئوية 88.89 % وتراوح مدى الرصاص 10.3 – 275.1 ميكغ / 100 مل دم، أكدت نتائج التحليل الأحصائى عدم وجود علاقة عند مستوى معنوية (P ≤ 0.05) بين مستوي الرصاص واستخدام الآوانى الفخارية. بناء على نتائج الاستبيان كان عدد العينات للأطفال القاطنين فى المدينة 93 عينة والريف 67 عينة وبنسبة مئوية 58.13 % ، 41.87 % على التوالي ، بلغ عدد عينات الأطفال القاطنين بالمدينة والتى سجلت مستويات رصاص أعلى من 10 ميكغ / 100 مل دم 74 عينة بنسبة مئوية 79.57 % ومدى 10.1 – 280.6 ميكغ / 100 مل دم ، اما الأطفال القاطنين فى الريف فكان عدد العينات التى لديها مستوى رصاص اعلى من 10 ميكغ / 100 مل دم 54 عينة بنسبة 80.59 % وتراوح الرصاص بها 10.34 - 320 ميكغ / 100 مل دم ، بينت نتائج التحليل الاحصائى عدم وجود علاقة بين مستويات الرصاص وبين موقع السكن عند مستوى معنوية ( P ≤ 0.05). تبين من نتائج هذه الدراسة أن الرصاص سجل وجوده فى معظم العينات بمستوى أعلى من 10 ميكغ / 100 مل دم بنسبة وصلت الى 80.63 %، وعدم وجود علاقة بين مستوى الرصاص فى العينات وفقر الدم وكذلك عدم وجود علاقة بين استخدام الآوانى الفخارية من عدمه أو موقع السكن على مستوى الرصاص بهذه العينات مما يوحى الى أن هناك عوامل أخرى قد تكون سبباً فى ارتفاع مستويات الرصاص فى عينات هذه الدراسة مما يستوجب دراسة معمقة للعوامل التي يمكن أن يكون لها دور فى ارتفاع مستواه.

Abstract

Due to the lack of local studies concerning lead exposure among children living in Tripoli Libya. This study was conducted to recognize the lead levels in children blood samples ((age from one month to eight years)), and its relation to anemia to those children. One hundred sixty blood samples were collected from children who visited outpatient clinic in Aljala hospital in Tripoli from 08:00 am to 15:00 pm, during period from July to October in 2009. These blood samples were kept in tubes containing heaparin to avoid blood cloting, and stored at 4°C, until time of analysis. Questionnaire was also prepared and filled out by guardians, to collect informations releavant to the samples to help in explaining and discussing the results later on. A copy of the results of hemoglobin analysis of blood samples were obtained from the hospital laboratory. The blood samples were prepared for lead analysis by taking 2 gm of blood sample and added to them 3 ml of 2M sodium hydroxide and 2 drops of 1- octanol as antifoaming. After that, 1ml of 30% hydrogen peroxide was added, and the mixture was shaked for 3 minutes, then the samples were injected to GF95 Atomic absorption spectrometer to determine lead concentration. The average percent recovery of lead obtaimed by this method was 101.33%.The levels of lead in blood samples ranged between 2.1 - 320 µg /100 ml blood , and for the hemoglobin between 5.5 - 14.7 g/100 ml blood. When comparing these lead results with the proposed value ( 10 µg /100 ml blood ) as a limit for toxicity risk set by CDC ( Center of Diseases control and prevention ) in USA , it is shown that 80.63 % of the samples contained lead > 10 µg /100 ml blood with an overall mean 64.87 ± 80.83 µg /100 ml blood, the percentage of samples contained lead level > 10 µg /100 ml blood classified according to age groups ( one month - < one year, > one year - < 2 years , 2 years - < 6 years and 6 years – 8 years ), were respectively 73.68%, 73.33%, 90% and 80.76%. The percentage of samples having an anemia and contained lead levels >10 µg/100 ml blood was 42.64%, and for the age groups were respectivly 46.43%, 36.4%, 41.67% and 45.2%. The results of statistical analysis showed no correlation between lead levels and anemia in this study at P ≤ 0.05. The results of the questionnaires indicated that 142 samples (88.75%) out of total 160 samples, used porcelain in their daily life while 18 samples (11.25%) did not use porcelain in their daily life. The number of samples who used porcelain in their daily life and had lead levels > 10 µg/100 ml blood were 112 samples. The lead levels in these samples ranged 10 – 320 µg/100 ml blood, while the number of samples who did not use porcelain in their daily life and had lead levels > 10 µg/100 ml blood were 16 samples, their lead levels ranged 10.3 – 275 µg/100 ml blood. The results of statistical analysis did not show a relation between lead levels and usage of porcelain at P ≤ 0.05. According to the results of the questionnaires, the number of children who live in the city were 93 samples, and who living in the rural were 67 samples, with percentage of 58.13 and 41.87% respectively. The number of children samples who live in the city, and recorded lead levels higher than 10 µg/100 ml blood reached 74 samples with percentage of 79.57%, and range 10.1-280.6 µg/100 ml blood. While children who live in the rural, the number of samples with lead level higher than 10 µg/100 ml blood were 54 samples, with percentage of 80.59%, and lead averaged 10.34 - 320 µg/100 ml blood. The results of statistical analysis did not show a correlation between lead levels and the place of living ( P ≤ 0.05) It is clearly shown from the results of this study , that the lead was found in the most samples with level higher than 10 µg/100 ml blood, with percentage reached 80.63%, and no relation reported between the lead levels and the usage of porcelain or non usage, as well as place of living, which make this study come up with the potential of other factors which might be the reasons of the high lead level in the samples of this study therefore it is highly recommended to conduct a detailed study to investigate the factors that might be responsible for the high lead levels.
حميدة العمارى عبد السلام ابوشناف (2015)

دراسة تقيمية لجودة لحوم الأبقار المستوردة (كيميائيا وميكروبيا) و تأثير التجفيف ونوعية التغليف على جودتها

تشكل اللحوم عنصرا أساسيا في غذاء الإنسان، لكونها مصدراً للكثير من العناصر الغذائية المهمة لجسمه، وفي مقدمتها البروتين. في الوقت الذي تعتبر بيئة خصبة للأحياء الدقيقة؛ الأمر الذي جعلها في مقدمة المجاميع الغذائية المرتبطة بحالات التسمم والعدوى الغذائية في البلدان التي تستهلك كميات وفيرة منها. ومن المعروف أن الجماهيرية تستورد كميات وفيرة من لحوم الابقار المستوردة المجمدة .في هذه الدراسة تم تقييم الجودة الميكروبيولوجية والكيميائية لعينات من لحوم الأبقار المجمدة المستوردة للجماهيرية ،بالإضافة إلى دراسة تأثير التجفيف ونوعية التغليف على المحتوى الميكروبي والخصائص الكيميائية و الحسية أتناء التخزين في درجة حرارة الغرفة 22 مْ كمتوسط ودرجة حرارة الثلاجة 4 م ، وقد تم إستخدام نوعين من التغليف .الأول :مغلف شفاف (بولي أتلين منخفض الكثافة)، و الثاني مغلف معتم (يتكون من بولي إستر وبولي أتلين) ويعرف عادة ب( Foil bags).بينت نتائج الدراسة أن لوغاريتم العدد الكلى للبكتريا في اللحم المستورد المجمد بعد عملية فك التجميد =2.39 CFU/gm وحدة تكوين مستعمرة / جرام. ولم يتم تسجيل تواجد ل( بكتريا السالمونيلا- البكتريا القولونية- الخمائر والاعفان – البكتريا المتجرثمة المحبة للحرارة ). في حين بينت النتائج بعد عملية التجفيف التقليدية عند درجة حرارة 27 م لمدة ( 4 أيام) أن لوغاريتم عدد البكتريا الكلى كان 4.24 CFU/gm ، كما سجل وجود البكتريا المتجرثمة المحبة للحرارة و البكتريا المحبة للملوحة وكانا لوغاريتم عددهما على التوالي = ( 1.50CFU/ gm - 1.11 CFU/gm ).كما أكدت الدراسة تأثير نوعية التغليف على المحتوى الميكروبي عند التخزين في درجة حرارة الثلاجة لمدة 180 يوم، حيث وجد أن أعلى مستوى للوغاريتم العدد الكلى للبكتريا سجل 8.33 CFU/gmعند التخزين في المغلف الشفاف ، وكان هناك فرق معنوي واضح عند مستوى معنوية 0.05 % لنوعية التغليف وفترة التخزين على العدد الكلى للبكتريا ، إلا أن نوعية التغليف لم يكن لها تأثير معنوي على البكتريا المحبة للملوحة والبكتريا المتجرثمة المحبة للحرارة حيث كان لوغاريتم عددهما على التوالي(5 ، 2CFU/ gm( عند نفس درجة الحرارة (4 مْ) بعد إنقضاء 180 يوم من التخزين.أما عند درجة حرارة الغرفة فلم يسجل تأثير معنوي لنوعية التغليف على العدد الكلى وكان لوغاريتم العدد الكلى 7.40CFU/ gm ، وتم تسجيل تأثير معنوي من ناحية الفترة الزمنية للتخزين.هذا وقد بينت النتائج زيادة العدد الكلى للبكتريا عند إستخدام المغلف الشفاف والتخزين في درجة حرارة الثلاجة 4 مْ ، وسجلت أفضل ظروف تخزين عند التغليف بالأكياس المعتمة في درجة حرارة الغرفة حيث كان لوغاريتم العدد الكلى مساويا ل(6.3CFU/ gm ) بعد مرور 180 يوم .وعند إجراء تحليل كيميائي للمكونات الرئيسية للحم بعد عملية فك التجميد على النحو التالي : نسبة الرطوبة 69%، نسبة الدهن 3.4%، نسبة الرماد0.94% ،نسبة الألياف 0.46% أما البروتين فقد سجل نسبة مئوية 25.75 % ، والأس الهيدروجيني PH = 5.67 ، وقد وجد تجاوز بسيط في قيمة القواعد النيتروجنية المتطايرة((TVB-N مقارنة بالمواصفة القياسية الليبية رقم 604 لسنة 2008 ف ، حيث سجلت TVB-N في هذه الدراسة قيمة 21.45 ملجم / 100جم .أما قيمة البيروكسيد PV)) فكانت 13.08 ونسبة الحموضة 1.05 %. بعد انتهاء عملية التجفيف سجل إنخفاض في نسبة الرطوبة حيث وصلت إلى 21% كما إنخفضت قيمة الأس الهيدروجيني لتصل إلى 5.50 وكذلك بالمثل للقواعد النيتروجنية المتطايرة TVB-N التي سجلت قيمة 15.40ملجم/جم، وقابلها إرتفاع في باقي المكونات حيث وصلت نسبة الدهن 9.5% ، الرماد 9.81% ، الألياف 0.88% والبروتين 50.88%.هذا وقد وجد أن التخزين في الأكياس المعتمة عند درجة حرارة الغرفة حافظ على تبات واستقرار المكونات الكيميائية بشكل أفضل مقارنة بالتغليف الشفاف عند درجة حرارة الثلاجة ، رغم عدم وجود فرق معنوي واضح لتأثير التغليف على هذه القيم عند إجراء التحليل الاحصائى. كما تم في هده الدراسة إجراء تقييم للخواص الحسية ( المظهر ، الرائحة ، اللون ، الطعم، القوام) للحم البقري المستورد قبل التجفيف وبعد التجفيف وأتناء التخزين لفترة 180 يوم،ولوحظ بأن أعلى نسبة تصويت إيجابي أعطيت لخاصية اللون والقوام يليها الطعم ثم الرائحة للحم المستورد قبل عملية التجفيف ، أما بعد التجفيف فلوحظ إرتفاع درجات التفضيل للرائحة والطعم ، وإنخفاض النسبة المئوية لدرجات التفضيل الايجابي بالنسبة للون .وأوضحت نتائج التقييم الحسي تزايد إرتفاع نسبة الدرجات السلبية للرائحة بشكل خاص بزيادة الفترة الزمنية للتخزين ، وسجلت أعلى نسبة لعدم القبول للطعم والرائحة بعد انقضاء مدة التخزين المقررة .
أسامة محمد محمد بن لاغا (2009)

دراسة جودة المياه المستعملة في بعض مصانع الأغذية بمدينة طرابلس

الماء وسط حيوي تعتمد عليه العديد من الصناعات الغذائية وخاصة صناعة العصائر والحليب ومشتقاته، وتعتبر نوعية الماء المستعمل في هذه الصناعة ذات تأثير كبير على جودة المنتج النهائي، لذا استهدفت هذه الدراسة معرفة الخصائص الطبيعية والكيميائية والميكروبية لمياه بعض مصانع الأغذية (7 مصانع ) بمدينة طرابلس قبل وبعد المعالجة، وتقييم نوعية المياه الداخلة في الإنتاج بالإضافة لدراسة تأثير فصول السنة على هذه الخصائص . تم تقدير الخصائص الطبيعية (التوصيل الكهربي، الأملاح الكلية الذائبة، قيمة الأس الهيدروجيني، العكارة، ودرجة الحرارة)، وتقدير الخصائص الكيميائية (العسر الكلي، البيكربونات، الكالسيوم، الماغنسيوم، الصوديوم، البوتاسيوم، الكلوريدات، النترات، والكبريتات) ، كما تم تقدير بعض المعادن الثقيلة (الرصاص، الكادميوم، الحديد، الزنك، الكروم، الزرنيخ، والمنجنيز)، كما تم إجراء بعض الاختبارات الميكروبيولوجية والمتمثلة في تقدير الأعداد الميكروبية الكلية، وتقدير الأعداد الأكثر احتمالاً لمجموعة بكتريا القولون وبكتريا القولون المتحملة للحرارة . بينت نتائج التحاليل الطبيعية والكيميائية والميكروبية أن هناك تبايناً بين عينات المياه قبل المعالجة وبعد المعالجة، كما بينت تبايبناً بين المصانع خلال فصول السنة، تميزت المياه المعالجة بوجودها ضمن حدود المواصفة الليبية لمياه الشرب المعبأة رقم (10) لسنة 2008 في أغلب الأختبارات. ارتفع التوصيل الكهربي قبل المعالجة في المصنع رقم 5 في فصل الصيف أكثر بكثير من حدود المواصفة الليبية لمياه الشرب رقم (82) لسنة 2008 حيث بلغ 15152.67 ميكروسيمينز/ سم. قيمة الأس الهيدروجيني كانت ضمن الحدود المسموح بها قبل وبعد المعالجة في كل المصانع، أما الأملاح الكلية الذائبة للعينات قبل المعالجة فقد تعدت الحد المسموح في المصانع رقم 5 ،1،2 و3 على التوالي في فصل الصيف حيث بلغت 1799.33- 9452.90 - 1762.56 – 3144.33 مليجرام/ لتر.بلغ تركيز الصوديوم في المصنعين رقم 2 و5 قبل المعالجة في فصل الصيف 451.06 و 935.0 مليجرام/لتر. ارتفع تركيز البوتاسيوم قبل المعالجة في جميع المصانع أعلى من الحد المسموح به حسب مواصفة منظمة الصحة العالمية، كما ارتفع تركيزه بعد المعالجة فقط في المصنع رقم 1 في فصل الربيع الذي بلغ فيه30.94 مليجرام/ لتر. تركيز الكالسيوم لجميع المصانع المدروسة قبل المعالجة كان ضمن الحد المسموح به حسب مواصفة منظمة الصحة العالمية ما عدا المصنع رقم 5 الذي بلغ في فصل الصيف 422.67 مليجرام/ لتر. أرتفع تركيز الماغنسيوم عن الحد المسموح قبل المعالجة في جميع الفصول خاصة في المصانع رقم 1، 2و 3 خاصة في فصل الصيف فبلغ 216.06– 115.30 124.60مليجرام/ لتر على التوالي. تميزت الكلوريدات بالإرتفاع في جميع المصانع المدروسة قبل المعالجة لجميع الفصول ولكن كان المصنعين رقم 2 و 5 أعلى تركيز بشكل واضح في فصل الصيف حيث بلغا 1258.00 و5100 مليجرام/ لتر على التوالي، كذلك ارتفع تركيزها في عينات الماء بعد المعالجة في المصنع رقم 5 في فصل الربيع 200.18 مليجرام/ لتر وفي المصنع رقم 6 في فصل الخريف 160مليجرام/ لتر. ارتفع تركيز الكبريتات قبل المعالجة في فصل الصيف في المصنعين رقم 1 و5 حيث بلغا 387.06 و730.30 مليجرم/ لترعلى التوالي ، بينما أرتفع في المصنع رقم 3 في فصلي الخريف والصيف 431.06 و 500.73 ملجم/ لتر على التوالي. تعدى تركيز النترات قبل المعالجة في أغلب المصانع المدروسة حدود المواصفة الليبية رقم (82 ) ومواصفة منظمة الصحة العالمية، وكان المصنع رقم 6 أعلى تركيزاً في فصل الصيف والذي بلغ 114.20 ملجم/ لتر، كما ارتفع تركيز النترات في هذا المصنع بعد المعالجة في فصل الخريف والذي بلغ85.71 مليجرام/ لتر. ارتفع تركيز البيكربونات قبل المعالجة لجميع المصانع في فصل الصيف وخاصة في المصنعين رقم 1 و3 حيث بلغا 488 و 442.46 مليجرام / لتر على التوالي. تميز العسر الكلي بتعديه الحد المسموح به في المواصفة الليبية رقم (82 ) في جميع المصانع قبل المعالجة وخاصة في المصنع رقم 5 الذي ارتفع فيه خلال الفصول الأربعة و سجل أعلى قيمة له في فصل الصيف فبلغ 2228.50 مليجرم/ لتر ،كما ارتفع بعد المعالجة في المصنع رقم 5 في فصلي الخريف والصيف حيث بلغ 337.60 و 232.60ملجم/لتر على التوالي وبلغ في المصنع رقم 3 في فصل الشتاء 230.30 مليجرام/ لتر. أوضحت نتائج تحليل المعادن الثقيلة أن هناك فروقات معنوية عالية بين المصانع ، وارتفع متوسط تركيز الرصاص قبل المعالجة في المصنع رقم 2 خلال فصل الخريف 0.18 مليجرام/ لتر ، كما ارتفع تركيز الكادميوم قبل المعالجة في نفس المصنع في فصل الصيف 0.23 مليجرام/ لتر، سجل الحديد أعلى قيمة في المصنع رقم 7 في فصل الصيف 0.67 مليجرام/ لتر، وسجل الزنك قبل المعالجة أعلى قيمة له في المصنع رقم 1 وأيضاً في فصل الصيف 0.337 ملجم/ لتر . ارتفعت الأعداد الميكروبية الكلية في عينات المياه قبل المعالجة عن حدود المواصفة الليبية رقم (82) ، وبلغت هذه الأعداد أعلى مدى للتلوث في المصانع رقم 1،2،3،5 و6 في فصل الشتاء حيث بلغت 6.6Χ 106 – Χ 9.6 6 10 -10 Χ 1.8 - 10 Χ 6.3 5 و2.5 Χ ⁶10 وت م / مل علي التوالي، وبلغت في المصنع رقم 4 في فصل الربيع 1.4 Χ 10 6 وت م/ مل، وفي المصنع رقم 7 في فصل الخريف 3.7 Χ 10 6 و ت م / مل ،أما العينات المعالجة وبالرغم من الانخفاض الملحوظ للأعداد الكلية إلا أنها تعدت حدود المواصفة الليبية رقم (10) في أغلب المصانع حيث سجلت أعلى قيمة في المصانع رقم 2 ، 3 و5 في فصل الربيع Χ 5.7 10³ - ³10 Χ 2.2 و 3.4 Χ 10² وت م/ مل ، وفي المصنعين رقم 6 و7 في فصل الصيف 1.3 Χ 10² و 2.8 Χ 10² وت م/ مل على التوالي.ارتفع العدد الأكثر احتمالاً لمجموعة بكتريا القولون في عينات قبل المعالجة عن الحد المسموح به حسب المواصفة القياسية الليبية رقم (82) والتي تسمح بعدد صفر/ 100 مل من مجموعة هذه البكتريا، سجل المصنعين رقم 2 و3 أعلى القيم في فصل الخريف حيث بلغا 6.1 Χ 10⁴ و 3.6 Χ 10⁴ / 100 مل على التوالي، والمصنع رقم 4 في فصل الصيف 4.1 Χ 10⁴ / 100 مل، وأيضاً عينات بعد المعالجة تعدت الحد المسموح به حسب المواصفة الليبية رقم (10)، حيث بلغت في المصنع 3 و4 في فصل الربيع 3.1 Χ 10⁴ و 2.4 Χ 10⁴ / 100 مل على التوالي، وفي المصنع رقم 2 و 5 في فصل الشتاء 2.7 Χ 10⁴ و 2.4 Χ 10⁴ / 100 مل على التوالي، وفي المصنع رقم 6 و 7 في فصل الخريف 1.2 Χ 10⁴ و 2.4 Χ 10⁴ / 100 مل على التوالي. هذه النتائج تشير لوجود تفاوت بدرجات التلوث ما بين الفصول قبل وبعد المعالجة، إلا أنه يعتبر فصل الصيف بالنسبة لعينات قبل المعالجة الأكثر تلوثاً بمتوسط عام 5.8 Χ 10 /100 مل ، كما تبين عدم وجود بكتريا القولون المتحملة للحرارة في عينات جميع المصانع لجميع الفصول. من خلال النتائج المتحصل عليها تبين أن لعملية معالجة الماء تأثير معنوي على جودة مياه المصانع المدروسة كما وإن لفصول السنة تأثير على خصائص الماء، ويعتبر فصل الصيف عامل مساعد في زيادة اغلب الخصائص الطبيعية والكيميائية، ولم يعمل على زيادة الأعداد الميكروبية الكلية بل كان فصل الشتاء الأكثر تلوثاً بها قبل المعالجة، ولكن نتيجة لاستعمال المواد المطهرة والمعالجة الجيدة فإن هذه الأعداد قد انخفضت وكان هذا واضحاً في المصنع رقم 1 ، 4 و6 .

Abstract

Water is a vital medium upon which depend several food industries especially the industry of juice and milk and its by-products. The quality of water used in the latter industry, significantly affects the quality of final product, therefore, this study aimed at identifying the natural , chemical and microbial properties of the water of certain food plants (7 plants) in Tripoli prior to and after treatment as well as assessing the quality of water utilized in production, in addition to studying the impact of the year's seasons on such properties. The natural properties (electrical conductivity, total dissolved solids, and concentration of hydrogen ion, turbidity and temperature) were assessed, as well as the chemical properties (total hardness, bicarbonates, calcium, magnesium, sodium, potassium, chlorine, nitrates and sulfate. Several heavy metals were also assessed, namely (lead, cadmium, iron, zinc, chrome, arsenic and manganese).additionally, certain microbiological tests were conducted whereby the total microbial count was assessed as well as the more probable count of coliform group and thermo tolerant coliforms. The results of natural, chemical and microbial tests demonstrated that there was a discrepancy between water samples prior to and after treatment. The results also indicated a discrepancy between the plants during the year's seasons.The treated water was - in most tests- within the limits of Libyan bottled water specification No. 10 of 2008. Electrical conductivity rose, before treatment, in plant No. 5 in summer season higher above the limits of Libyan potable water specification No. 82 of 2008, It reached 15152.67 µ/cm. hydrogen ion concentration was within permissible limits prior to and after treatment in all plants. As for the total dissolved solids of pre-treatment samples, they exceeded the permissible limits in plants 2,3 and 5 consecutively during the summer season reaching 9452,90 - 1799,33- 3144,33- 1765,56 ml/L. sodium concentration in plants 2 and 5 reached - pre-treatment- 451.06 and 935 mg/L consecutively. Prior to treatment Potassium concentration rose in all plants higher than the limit permissible by WHO specification, it also rose after treatment to 30.54 mg/L in plant No. 1 during spring season. Pre-treatment Calcium concentration for all plants was within the permissible limit as per WHO specification except for plant No.5 where the concentration reached 422.67 mg/L. Magnesium concentration rose higher than the permissible limit prior to treatment in all seasons especially in plants No. 1,2 and 3 in summer reaching 115.30- 216.06- 124.60 mg/L consecutively. Chlorine element was remarkably high in all studied plants prior to treatment in all seasons. However, the highest concentration was evident in plants 2 and 5 in summer season reaching 1258 and 5100 mg/L consecutively. Chlorine quantity also rose in water samples after treatment in plant No.5 in spring season up to 200.81 mg/L and in plant No. 6 up to 169 mg/L in fall season. Pre-treatment Sulfate concentration rose in summer season in plants 1 and 5 reaching 387.06 and 730.30 mg/L consecutively, while in plant No. 3 in fall and spring season it reached 431.06 and 500.73 mg/L consecutively. Pre-treatment Nitrate concentration in most studied plants exceeded the limits of Libyan specifications and WHO specification. Plant No. 6 had the highest concentration in summer season amounting to 114.20 mg/L. post-treatment Nitrate concentration also rose in this plant in fall season amounting to 85.71 mg/L. summer season pre-treatment Bicarbonate concentration for all plants , especially in plants 1 and 3 rose to 488 and 442.46 mg/L consecutively. Pre-treatment Turbidity remarkably exceeded the permissible limit in all plants, especially in plant No. 5 wherein the limit rose during the four seasons registering the highest value of 2228.50 mg/L in summer season. It also rose - post-treatment - in plant No.5 in fall and summer seasons reaching 337.60 and 232.60 consecutively, and plant No. 3 it reached 230.03 mg/l in winter season. The analysis results of heavy metals indicated high immaterial discrepancies between the plants. Pre-treatment Lead rose in plant No.2 during fall season to 0,81 mg/L, pre-treatment Cadmium also rose in the same plant during summer season to 0,23 mg/L. Iron registered its highest value in plant No. 7 in summer season at 0,67 mg/L and pre-treatment Zinc also registered its highest value in plant No.1 in summer season amounting to 0,337 mg/L. Pre-treatment water samples total microbial count exceeded the limits of Libyan standard specification of potable water No. 82. This count reached the highest pollution extent in plants 1,2,3,5 and 6 in winter season amounting to 6.6x10⁶ - 9.6 x10⁶- 1.8x10⁷ - 6.3x10⁵ and 2.5 x10⁶ consecutively. In plant No.4 in spring season it reached 1.4x10⁶ cfu/ml, and in plant No.7 it reached 3.7x10⁶ cfu/ml in fall season. As for the treated samples, notwithstanding the marked decrease in total counts they nonetheless exceeded the limits of Libyan bottled water specification No. 10 in most plants, where they registered the highest value in plants 2,3 and 5 in spring season at 5.7x10³- 2.2x10³-3.4x10² cfu/ml consecutively and in plants 6 and 7 in summer season they reached 1.3x10² and 2.8x10² cfu/ml consecutively. The most tolerant count of the coliform group rose in pre-treatment samples over the limit permissible by Libyan potable water standard specification, which allows for 0/100 ml of this bacteria's group.Plants 2 and 3 registered the highest value in fall season amounting to 6.1x10⁴ and 3.6x10⁴/100 ml consecutively and in plant No.4 in summer season 4.1x10⁴/100 ml. post-treatment water samples also exceeded the limit permissible by Libyan potable water standard specification amounting to 3.1x10⁴ and 2.4x10⁴ consecutively in plants 3 and 4 in spring season. In plants 2 and 5 in winter season, the rates were 2.7x10⁴ and 2.4x10⁴ consecutively. In plans 6 and 7 in fall season the rates were 1.2x10⁴ and 2.4x10⁴ consecutively. Those results indicate a discrepancy in the pollution rates between the seasons prior to and after treatment. However, summer season is considered the highest in pollution for pre-treatment samples at an overall average of 6.6x10/100 ml, while spring season is deemed the highest in pollution for post-treatment samples at an overall average of 5.8x10/100 ml. no thermo tolerant coliforms were found in all the samples of all plants for all seasons. Through attained results, it was established that the water treatment process has an immaterial effect on the quality of the water of studied plants. Additionally, seasons of the year have an effect on water properties. Summer season is a contributing factor to the increase in most natural and chemical properties but it did not increase the total microbial count. It was rather winter season having the most contamination with said counts. However, due to the usage of good disinfectants those counts were decreased as evidenced in plants 1,4 and 6.
إيناس محمد نصرالدين سلامة (2011)

النظام الغذائي وتأثيره على عوامل الاختطار لمرضى زراعة الكلي

الفشل الكلوي النهائي مشكلة صحية مهددة لحياة المريض، وليس له علاج إلا زراعة كلية. والمريض الذي تجرى له عملية الزراعة لابد من تعاطي أدوية مثبطة للمناعة حتى لا تحدث عملية رفض للكلية المزروعة. هذه الأدوية تؤدي إلى كثير من الخلل في عمليات الإيض كالسكري، وارتفاع الدهون وارتفاع ضغط الدم وهى من عوامل حدوث الفشل الكلوي. لذلك من الضروري التدخل بالنظام الغذائي المناسب حتى يقلل من هذه المشاكل الصحية المصاحبة للأدوية المثبطة للمناعة. تشير الإحصائيات في ليبيا سنة 2012 إلى أن معدل حدوث الفشل الكلوى بلغ 282 حاله لكل مليون وبلغ عدد المرضى الذين أجريت لهم عملية الزرع 1108.استهدفت الدراسة معرفة معدلات الانتشار لمشاكل الأيض المصاحبة للزرع وتحديد تأثيرات الأنظمة الغذائية المقترحة للمشكلة. أجريت هذه الدراسة فى كلية الزراعه بقسم علوم الاغذية بالتعاون مع البرنامج الوطني لزراعة الأعضاء بمستشفي طرابلس المركزي خلال الفترة 2010-2011 وقد شملت 111 مريضا وتم تقسيمهم إلي مجموعتين: مجموعة النظام الغذائي، وتتكون من 30 ذكراً، و 27 انثي، ومجموعة المراقبة، 21 ذكراً و 33 أنثى. تم تصيمم نظام غذائى لمجموعة الدراسة يتكون من قوائم طعام لمدة اسبوع بحيث كان المحتوى اليومى من السعرات الحراريه لايزيد على 25 - 30 سعر/كغ من وزن الجسم، 245 جم كربوهيدرات، و40 جم دهن و1 جم بروتين /كغ / يوم بالأضافة إلى فصين من الثوم وملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون و3-5 حبات تمر. أوضحت نتائج التحليل الاحصائي لقراءات مؤشر كتلة لجسم والمحيط العضلي للذراع من الزمن الصفري حتى الزيارة الاخيرة بعد 6 أشهر عدم وجود فروق معنوية بين مجموعة التدخل الغذائي ووجود فروق معنوية لمجموعة المراقبة وذلك عند مستوى 5%. كان مؤشر كتلة الجسم لمجموعة التدخل الغذائي عند بداية الدراسة 5 .5 ± 27.1 كغ / م2 وبعد 6 أشهر كان 27.0±7.5 كغ / م2 وكان المحيط العضلي للذراع 21.9 ±3.5 سم عند بداية الدراسة و22 ± 3 سم بعد 6 أشهر من التدخل الغذائي. أما مجموعة المراقبة فكان مؤشر كتلة الجسم عند بداية الدراسة 26.9 ± 4.8 كغ / م2 و 29 ± 5 كغ / م2 بعد 6 أشهر، كما كان المحيط العضلي للذراع 23.5± 3.8 سم عند بداية الدراسة وبلغ25 ± 6 سم بعد 6 أشهر من المتابعة.أظهرت نتائح تحليل الكولسترول، والدهون الثلاثية، والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة ، البروتينات الدهنية عالية الكثافة، وضغط الدم ومستوى السكر في الدم وجود فروق معنوية عند مستوى احتمال 5% بين مجموعة النظام الغذائي ومجموعة المراقبة.كان مستوى السكر فى الدم لمجموعة الدراسة في الزمن الصفرى 121 ± 62 مليجرام/ ديسيلتر، ضغط الدم الانقباضى 135 ± 15 ملم زئبق، الكولسترول 215 ± 55 مليجرام/ ديسيلتر، الدهون الثلاثية 210 ± 85 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة 69 ± 31 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة 128 ± 43 مليجرام/ديسيلتر. وبعد مرور ستة أشهر من التدخل الغذائي، كان متوسط مستوى السكر في الدم 110 ± 24 مليجرام/ ديسيلتر، ضغط الدم الانقباضى 127 ± 10 ملم زئبق والكولسترول178 ± 38 مليجرام/ ديسيلتر، والدهون الثلاثية 159 ± 40 مليجرام/ديسيلتر والبروتينات الدهنية عالية الكثافة 78 ± 31 مليجرام/ ديسيلتر والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة 107 ± 41 مليجرام / ديسيلتر.أما مجموعة المراقبة عند الزمن الصغري كان متوسط السكر في الدم 121 ± 55 مليجرام/ ديسيلتر، ضغط الدم االانقباضى 136 ± 12 ملم زئبق، والكلسترول 196 ± 53 مليجرام/ ديسيلتر، الدهون الثلاثية 212 ± 97 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة 71 ± 35 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة 119 ± 41 مليجرام/ ديسيلتر. وبعد مرور ستة أشهر، كان متوسط مستوى السكر في الدم 131 ± 54 مليجرام/ ديسيلتر ، وضغط الدم الانقباضى135 ± 15 ملم زئبق والكولسترول 209 ± 59 مليجرام/ ديسيلتر، الدهون الثلاثية 222 ± 88 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة 74 ± 24 مليجرام/ ديسيلتر، والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة 113 ± 37 مليجرام/ ديسيلتر.يستنتج من هذه الدراسة أن التدخل الغذائى له تأثير معنوى للحد من مضاعفات تأثير الأدوية الخافضة للمناعة وذلك على مستوى التحكم في التحاليل البيوكيميائية للدم وعلى مستوي القياسات الانثروبومترية للجسم .
نفيسة محمد نور الدين شميلة (2015)

دراسة نوعية مياه الري وتأثيرها علي نمو وإنتاجية صنفين من الذرة

أجريت هذه الدراسة خلال ربيع وصيف 2008 ف بمنطقة الزهراء بهدف دراسة نوعية مياه الري وتأثيرها على نمو وإنتاجية صنفين من الذرة، ولإنجاز هذه الدراسة تم تقسيم العمل إلى جزئين: أولاً: دراسة نوعية مياه الري بمنطقة الدراسة:حيث تم دراسة 27 عينة من الآبار الجوفية موزعة بشكل عشوائي بمنطقة الدراسة أجريت عليها التحاليل المعملية اللازمة، وحساب كل من نسبة ادمصاص الصوديوم (SAR) ونسبة ادمصاص الصوديوم المعدلة (Adj-SAR)، وكربونات الصوديوم المتبقية (RSC) ومن ثم تصنيف المياه حسب نظام مختبر الملوحة الأمريكي ودليل منظمة الأغذية والزراعة الدولية (FAO). وقد أظهرت النتائج أن مياه الري بمنطقة الدراسة متأثرة بمشكلة الملوحة حيث تراوحت نوعيات مياه الري بمنطقة الدراسة حسب تصنيف مختبر الملوحة الأمريكي بين أصناف المياه (عالية الملوحة – قليلة الصودية)، (عالية الملوحة جداً – قليلة الصودية)، (عالية الملوحة جداً – متوسطة الصوديوم).أما حسب تصنيف دليل منظمة الأغذية والزراعة الدولية فإن درجة المشكلة الناتجة من استخدام هذه المياه للري تراوحت بين مياه الآبار المدروسة على النحو التالي: بالنسبة للملوحة: (مشكلة متوسطة) إلى (مشكلة حادة). سمية أيون الصوديوم: (مشكلة متوسطة) إلى (مشكلة حادة). سمية أيون الكلوريد: (مشكلة متوسطة) إلى (مشكلة حادة). مشكلة تأثير البيكربونات: (مشكلة متوسطة). ثانياُ: دراسة تأثير مياه الري المستخدمة على النبات: لهذا الغرض أجريت تجربة حقلية لنبات الذرة، استخدمت فيها خمسة مستويات لملوحة مياه الري (1.08، 2.05، 3.07، 4.06، 4.11) ملموز / سم، وصنفين من الذرة (الصنف المحلي، الصنف الهجين). وقد أظهرت النتائج وجود تأثير معنوي إحصائياً عند مستوى معنوية 5 % لكل من عامل نوعية مياه الري والأصناف على صفات النبات المدروسة، بحيث أنخفض كل من نمو النبات (طول النبات)، والإنتاجية، وعدد الكوز بالنبات، وعدد الحبوب بالكوز، ووزن 100 حبة بزيادة مستويات ملوحة مياه الري. كما تباينت الأصناف فيما بينها بحيث كان صنف الذرة الهجين أكثر مقاومة لتأثيرات زيادة مستويات ملوحة مياه الري من صنف الذرة المحلي.

Abstract

This Study was conducted during spring and summer of 2008, in Zahra region, in order to investigate the quality of irrigation water and its effect on growth and productivity of two corn varieties. To achieve this goal, water samples were collected from 27 ground water wells randomly distributed in the study area. The required laboratory tests were carried out , thereafter , sodium adsorption ratio ( SAR ) , adjusted sodium adsorption ratio ( Adj – SAR ) and residual sodium carbonate ( RSC ) were all calculated. the obtained results were used to classify the water samples according to the u.s . Salinity laboratory system and the (F.A.O) guide.The results revealed that the irrigation of the study area was affected by salinity problem and according to u.s salinity laboratory the irrigation water were classed as follows:( high salinity – low sodic ) , ( very high salinity – low sodic ) and ( very high salinity – medium sodic ).While, the classification according to the (F.A.O) guide, the degree of the problem resulting from the use of the studied water for irrigation purposes as follows: Salinity problem, sodium ion toxicity and chloride ion toxicity were all classed as (medium to severe), while the problem of bicarbonate was found to be (medium). In order to investigate the effect of the studied irrigation water on plants , a field experiment was conducted , where , five levels of salinity of irrigation water were selected , i.e., ( 1.08 , 2.05 , 3.07, 4.06 and 4.11 ) m mhos / cm , and two varieties of corn ( local and hybrid ) were used as test crops .The obtained results indicated that there was a significant effect at the 5% level of significance for each factor. Where, the growth of plants (plant height), productivity, the number of ears per plant, the number of grains per cub. And the 100 seed weight were all reduced with the increased level of salinity of irrigation water. More over, the varieties responded differently to salinity, where the hybrid maize was found to be more tolerant to the impact of increasing salinity levels of irrigation water compared to the local maize variety.
عبد الحكيم محمد رمضان العاقوبى (2009)

الجودة الميكروبيولوجية لحليب الإبل الخام المعروض للبيع فى الأسواق بمنطقة طرابلس

أجريت هذه الدراسة خلال الفترة من شهر يوليو إلى شهر أكتوبر لسنة 2012 م واستهدفت تقييم الجودة الميكروبيولوجية لحليب الإبل الخام المعروض للبيع فى بعض المحلات ( 8 محلات) الواقعة فى نطاق مدينة طرابلس وضواحيها وذلك من خلال تقدير أعداد مؤشرات التلوث الميكروبى والكشف عن وجود بعض البكتيريا الممرضة: Staphylococcus aureus، Salmonella، Listeria monocytogenes، Escherichia coli و E. coli O157:H7، كما تم تقدير الحموضة الكلية والكثافة النوعية وقياس الأس الهيدروجينى لعدد 144 عينة حليب.بينت نتائج الدراسة أن متوسط كل من الحموضة الكلية، الأس الهيدروجينى والكثافة النوعية لعينات الحليب كانت 0.185 ± 0.026، 6.40 ± 0.18 و 1.029 ± 0.0026 على التوالى. بلغت النسبة المئوية الكلية لعينات حليب الإبل الخام المعروض للبيع فى المحلات قيد الدراسة التى زادت فيها الحموضة الكلية على الحد الأقصى المسموح به 26.38% من العينات، والنسبة المئوية الكلية التى إنخفضت فيها الكثافة النوعية عن الحد الأدنى المسموح به 25% من العينات وذلك حسب المواصفة القياسية الأردنية رقم (4) لسنة 2003 الخاصة بالحليب الخام ( الطازج). أما متوسطات أعداد الأحياء الدقيقة غير ذاتية التغذية وأعداد البكتيريا المقاومة للبرودة، الأعداد الكلية لبكتيريا القولون، وأعداد بكتيريا S. aureus فكانت 4.7 × 710، 4.6 × 610، 4.8 × 610 و3.9 × 510 و.ت.م / مل، بينما تراوح مدى العدد الأكثر إحتمالاﹰ لمجموعة بكتيريا القولون والعدد الأكثر إحتمالاﹰ لبكتيريا القولون المتحملة للحرارة (الغائطية) مابين 4.6 × 210 إلى أكثر من 1.1 × 310 / مل وما بين أقل من 3 إلى أكثر من 1.1 × 310 / مل على التوالى.بلغ عدد العينات التى تجاوزت الحد الأقصى المسموح به ( 4 × 610 و.ت.م / مل) من حيث أعداد الأحياء الدقيقة غير ذاتية التغذية 64 عينة بنسبة 44.44% والحد الأقصى المسموح به ( صفر) من حيث وجود البكتيريا الممرضة 92 عينة وبنسبة 63.88 % وذلك حسب نفس المواصفة القياسية. تجاوز متوسط أعداد الأحياء الدقيقة غير ذاتية التغذية 610 و.ت.م / مل فى 7 محلات فى حين كانت متوسطات الأعداد ضمن حدود المواصفة القياسية الأردنية فى محل واحد فقط وهو المحل رقم 2، الذى لوحظ فيه الإلتزام بإتباع الحد الأدنى من الإشتراطات الصحية أثناء عمليات البيع والمناولة وذلك حسب الملاحظات التى سجلت أثناء أخذ العينات من المحل.بينت النتائج تواجد بكتيريا S. aureus الموجبة لإختبار التخثر فى 56 عينة وبنسبة 38.88% و بكتيريا E. coli فى 54 عينة وبنسبة 60% من أصل 90 عينة، بينما لم يتم عزل بكتيريا E. coli O157:H7 وبكتيريا L. monocytogenes من جميع العينات. أما بكتيريا Salmonella فلم تعزل إلا من عينتين فقط وبنسبة 1.4% وكان ذلك من عينات المحل رقم 1، الذى تراوحت فيه أعداد الأحياء الدقيقة غير ذاتية التغذية مابين 710 - 910 و.ت.م / مل لجميع عينات الحليب وسجلت به أعلى نسبة لأعداد بكتيريا S. aureus الموجبة لإختبار التخثر وبكتيريا E. coli، وأقل نسبة كثافة للحليب.تشير النتائج التى تم التوصل إليها فى هذه الدراسة إلى إرتفاع أعداد مؤشرات التلوث الميكروبى فى أغلب العينات بالتزامن مع إرتفاع فى الحموضة الكلية وإحتمالية غش بعض العينات بالماء، الأمر الذى يؤثر سلباﹰ على جودة الحليب.
أمينة بلعيد الزير (2013)

مستوى تلوث حبوب الشعير و منتجاته ( دقيق الشعير و الزميتة ) بسموم الأوكراتوكسينات A و B من مطاحن خاصة بمدينة طرابلس

Abstract

The present study aims to isolate and identify such fungi natural occurrence barley grain collected from Tripoli, Libyia, fungi production of ochratoxins, survey natural occurrence of ochratoxins in barley and its products (flouer and zometa) , study the effect of kind barley on ochratoxins production and determination the chemical composition of barley and its products. The effect of barley flour and zometa processes on ochratoxin A in barley was studied. 1- Natural incidence of fungi on barley grains: Samples are plated on Czapek's agar medium. The infection and total fungal count was calculated the results indicated that the infection was ranged from 85 to 100% and total fungal count was ranged from 93 to 150 isolates. The naturally infected with fungi belonging to genera Aspergillus spp, penicillium spp and Fusarium spp. Aspergillus spp, penicillium ssp and Fusarium spp were ranged from 36.70% to 58%, 17.3% to 36.6% and 16.0 to 31.3% respectively. 2- Natural occurrence of fungi producing ochratoxins: A- Aspergillus ochraceus: Sixty – three of A. ochraceus isolates was found from 608 Aspergillus spp isolates. Twenty isolates from 63 of A ochraceus was found positive for ochratoxins production . The production of toxins were 56.49 mg/Litter, 1.72 mg /Litter and 0.62 mg / Litter YES for ochratoxins A, B and C respectively. B- Penicillium verrucostum Thirty – six P. verrucostum isolates from 360 Penicillium spp Were found. Nineteen isolates of P. verrucostum from 36 isolates were found a positive to ochratoxins production . The production of toxins was 44.5 mg /Litter , 2.4 mg / Litter and 0.38 mg / Litter for ochratoxin A, B, C respectively. 3-Natureal occurrence of ochratoxins in barley and its products : A- Barley grainsThe results indicated that 38 out from 66 barley samples (57%) was found positive to ochratoxina A, concentration was ranged from 0.7 – 12.4 µg/kg with mean value of 3.91 µg /kg barley. Ochratoxin B and C did not found in any samples. 4- Natural occurrence of ochratoxins in barely products. B- Barley flour: Concerning to the occurrence of ochratoxins in barley products, the results revealed that 29 out from 66 (43%) flour samples were positive to ochratoxin A, the rang was 1.34-3.39 µg/kg and mean of 2.4/µg /kg.C- Zometa flour: The results indicated that 36% from 66 zometa samples were positive for ochratoxin A . the concentration was ranged from 0.55 to 1.9 µg/kg with mean 1.2 µg/kg zometa flour.5- Effect of barley kind on ochratoxins productionThe results appeared that both Aspergillus ochraceus and penicillium verrucosum very were growth and produced ochratoxins on all kind of barley and its products. (barley flour zomata flour). For Aspergillus ochraceus: The results indicated that the product of toxins were ranged from 11.09 to 19.43 mg/kg and 0.21 to 2.41 mg /kg sample for ochratoxin A and ochratoxin B respectively. For Penicillium verrucostum: The results also indicated that the production of toxins ranged from 9-5 to 11.52 and 0.09 to 0.93 mg/kg sample for ochratoxin A and ochratoxin B respectively. The results improved that both Aspergillus ochraceus and P. verrucostum produced ochratoxins A and B on all barley grains and its products , when suitable condition from temperature and moisture content were found . Fate of ochratoxin A residues in barley grains during flour and zometa processes. The results showed that (cleaning , removal of broken grains, atrophic , at other as well as the process of grinding) and screening (barley flour) caused a loss of 8 and 30% of ochratoxin A concentration respectively. The initial aperations for barley and grain milling and screening process (barley flour) led to 35.6% of total ochratoxin A concentration (50 µg/kg barley). Results also indicated that the process of roasting temperature 200°C for 15 min. and milling and screening destruction 13 and 35% from ochratoxin A concentration respectively . Zometa process steps were caused 52% from initial of ochratoxin A concentration (50µg/kg barley). It could be concluded therefore that cleaning , removal of broken grains, atrophic , at other as well as the process o grinding) and barley and grain milling screening of pulses contaminated with ochratoxin A does not complete eliminate health hazard.
صفي الدين عبد الله خليفة إنبيه (2008)