كلية الفنون والإعلام

المزيد ...

حول كلية الفنون والإعلام

كلية الفنون والأعلام

حقائق حول كلية الفنون والإعلام

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

82

المنشورات العلمية

88

هيئة التدريس

1676

الطلبة

0

الخريجون

البرامج الدراسية

قسم الفنون الدرامية
تخصص - شعبة التمثيل والإخراج شعبة: النقد والكتابة الدرامية شعبة: الديكور وتقنيات العرض

رؤية القسم:التميز والريادة في تعليم الفنون الدرامية والبحث العلمي والاستشارات على...

التفاصيل
قسم الفنون الموسيقية
تخصص - عزف آلي - هندسة صوت

...

التفاصيل
قسم الفنون المرئية
تخصص - شعبة التصوير والمونتاج. - شعبة السيناريو والإخراج. - شعبة الرسوم المتحركة. - شعبة السينما.

رؤية القسم:الارتقاء والتميز في برامج التعليم والتدريب والبحث العلمي والاستشارات والخدمات...

التفاصيل

من يعمل بـكلية الفنون والإعلام

يوجد بـكلية الفنون والإعلام أكثر من 88 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عرفات الكامل السني الصيد

عرفات السني هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الفنون الموسيقية بكلية الفنون والإعلام. الدرجة العلمية ( استاذ مساعد ) يعمل الدكتور عرفات السني بجامعة طرابلس كـمحاضر منذ 2015-08-24 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الفنون والإعلام

العناصر والاساليب الفنية بالمسجد القرمانلى والاستفادة منها في تصميمات زخرفية معاصرة

تناولت الباحثة المساجد باصنافها ومكوناتها وموادها وبما يضاف اليها من انماط زخرفية تؤدى وظائف جمالية فى محاولة من الباحثة الالمام بالخصائص المميزة للمساجد من خلال دراسة العناصر والاساليب الفنية والمعمارية للاشكال الزخرفية التى تحتويها. حظيت المساجد فى ليبيا برعاية الولاة والحكام طول فترة الحكم العثمانى. وقد اسهمت عدة عوامل فى تحديد تكوين شخصية الفنون الليبية فى مقدمتها الميراث الحضارى لهذه البلاد والتى عايشت جميع الحضارت القديمة وثاترت بها حيث ارتبطت بمراحل تطور عناصر العمارة فى مدينة طرابلس تحديدا وفق خط واضح ومستمر حتى وقتنا الحاضر ثعرضت اغلب المساجد بمرور الوقت بتشويه فى بعض عناصرها الفنية والمعمارية والزخرفية بسبب الاهمال . كما شهدت المساجد بعض التحويرات الداخلية والخارجية مما أدى الى طمس تخطيطها الاساسى، ومكوناتها المعمارية، وألحق بها بعض التصدعات فى هيكلها المعماري الأصلي اعتمدت الباحثة فى هذه الدراسة بالاساس على المعلومات والوتائق وذلك بالرجوع الى عدد من الدراسات السابقة حول هذه المساجد وبالاخص فى (المدينة القديمة ) طرابلس التى اهتمت بالعناصر والاساليب الفنية والمعمارية والزخارف والنقوش التى نفدت على كافة العناصر المعمارية بهذه المساجد وهى فى مجال البحث والنشر. يحتوى هذا البحث على ستة فصول على النحو التالي (أولا) الفصل الاول واشتمل على وصف لخطوات البحث حيث تم فيه تحديدمجالات البحث، وأهدافه، وأهميته، ومصطلحاته.(ثانيا) الفصل الثانى ؛ وقد تم فيه تقديم نبذة عن العناصر والاساليب الفنية والمعمارية بعمارة المسجد فى العصور الاسلامية الاولى بكل مراحلها، ومدى تطور العناصر والاساليب الفنية والزخرفية فى هذه الفترة ، وتطورها عبر العهود الاسلامية والتطرق الى مميزاتها ومكوناتها المعمارية .(ثالث) الفصل الثالث ؛ وفي هذا الفصل قامت الباحثة بدراسة العناصر والاساليب الفنية والمعمارية بعمارة المسجد الليبي فى العهد العثمانى الاول فى تقدم النمط المعمارى والثقافى لهذه المنطقة وابراز حاصياته ومكوناته الزخرفية والمعمارية لهذه الفترة .(رابعا) الفصل الرابع ؛ وتضمن هذا الفصل العناصر والاساليب الفنية والمعمارية بعمارة المسجد فى العهد القرمائلى والتى تعتبر هذه الفترة التى حظيت بنوع من العناية من حيث الزخرفة والبهرجة المعمارية فى الفترات الاسلامية المبكرة، وكذلك تعدد الاشكال الزخرفية، وتعدد الخامات التى دخلت حديثا على زخرفة المعمار الدينى والمدنى.(خامسا) الفصل الخامس ؛ واحتوى هذا الفصل فهو يحتوى على عرض لبعض العينات من الزخارف الحديثة لتسليط الضوء على مزاياها وعيوبها بشكل جديد من خلال توظيف هذه الزخارف فى تصميمات جديدة مستحدثة باعتبار هذه العناصر والاساليب الزخرفية موروث ليبي بحيث الاستفاده منه.(سادسا) الفصل السادس واحتوى هذا الفصل على خلاصة البحث والنتائج التى توصلت اليها ومجموعة التوصيات التى توصى بها الباحثة للمحافظة على هذا الثراث الاصيل واحيائه.
حواء على المصراتى (2015)
Publisher's website

سيميائيات الأنساق التشكيلية في الصورة

أن جميع الدلالات التي تثيرها الصورة من خلال بعديها الأيقوني والتشكيلي ليست وليدة مادة مضمونيه دالة من تلقاء ذاتها، وليست وليدة معاني قارة ومثبتة في أشكال لا تتغير، إنها أبعاد انتروبولوجية مثبتة من الوجود الإنساني ذاته، ولهذا فالألوان والأشكال والخطوط والكتل ستتسرب محمله بدلالاتها الساقطة، فالأحمر في الصورة موجود بإعتبار دلالية السابقة لا بإعتبار وجوده المادي كلون ضمن ألوان أخرى، وما يصدق علي الألوان يصدق علي الشكل الهندسي المربع والمثلث والمستطيل، فلهذه الأشكال دلالات أخرى غير التشكيل الهندسي لفضاءات متقطعة من كون لا حد له، وهذه الدلالات تغني البعد الأيقونى وتنوع دلالاته، وما يصدق علي البعد التشكيلي يصدق علي الأيقونى وتتنوع من دلالاته. وبذلك تخلق الأنساق التي تكون الصورة مفهوماً سيمولوجياً وفكرياً ومعني ومغزى للصورة. arabic 70 English 0
عبدالباري محمد سالم مادي, فوزي محمد سالم المحمودي(1-2015)
Publisher's website

القضايا الثقافية في الصحافة الإلكترونية ودورها في توعية الجمهور الليبي

استهدفت الدراسة التعرف على القضايا الثقافية ودورها في التوعية الثقافية للجمهور الليبي وطرح عدة تساؤلات تتعلق بالجانب التحليلي والميداني وإجراء دراسة تحليلية شملت عينة من الصحف الإلكترونية الليبية المتمثلة في صحيفة الوطن الليبية وقورينا الجديدة وشملت الدراسة صحيفتي الدراسة في الفترة الزمنية من 1-6-2012 م إلى 31-122012 م مكونة من عينة قوامها 48 عدداً قسمت على الصحيفتين 24 عدداً لكل صحيفة وتكونت الموضوعات الثقافية من ثقافة أدبية ، ثقافة فنية ، ثقافية علمية معارف عامة أما العينة الميدانية فقد تم تطبيقها في الفترة من 15-4-2012 م إلى 15-5-2012 م تم توزيع الاستمارات في 4 كليات في جامعة سرت وتكونت العينة من 400 مفردة وتم اختيار العينة العمدية والتي يجب أن تكون ممثلة للمجتمع الذي سحبت منه العينة . وتوصلت الباحثة إلى جملة من النتائج والتوصيات فجاءت الدراسه في خمسة فصول اشتمل الفصل الأول على الإطار المنهجي والذي تضمن : المقدمة ، مشكلة الدراسة، أهمية الدراسة ، أهداف الدراسة ، الدراسات السابقة ، وتساؤلات الدراسة ومصطلحات الدراسة ، ومجتمع وعينة الدراسة ، أدوات جمع البيانات ، ونظرية الدراسة وحدود الدراسة أما الفصل الثاني فقد تناول الإطار النظري في ثلاثة مباحث حيث اشتمل المبحث الأول على مفهوم الثقافة والمثقف ، أصناف الثقافة ، خصائص الثقافة ، وظائف الثقافة ، أما المبحث الثاني فقد اشتمل على الصحافة الإلكترونية وأنواعها ، مراحل تطور النشر الإلكتروني ومميزاته ، طبيعة العمل الصحفي ، التحديات والتنافس بين الصحافة المطبوعة والمواقع الصحفية الإلكترونية ، نشأة الصحافة الإلكترونية في الوطن العربي ، واقع الصحافة الليبية في ليبيا ، الصعوبات التي تواجه العمل الصحفي ، أما المبحث الثالث فقد تناول صحف الدراسة . أما الفصل الثالث فخصص للإجراءات المنهجية للدراسة التي اتبعتها الباحثة في تطبيق الدراستين التحليلية والميدانية ، واختبار الصدق والثبات ، والمعالجة الإحصائية والصعوبات التي واجهت الباحثة .وجاء الفصل الرابع فشمل عرض وتحليل البيانات الخاصة بالدراسة التحليلية ، عرض وتحليل البيانات الخاصة بالدراسة الميدانية .أما الفصل الخامس فقد خصص لعرض النتائج والتوصيات والمقترحات والمصادر والمراجع والملاحق .
فوز محمد عبدالهادي (2013)
Publisher's website

قناة كلية الفنون والإعلام

بعض الفيديوات التي تعرض مناشط كلية الفنون والإعلام

اطلع علي المزيد