قسم الإعلام

المزيد ...

حول قسم الإعلام

أُنشئ قسم الإعلام بكلية الفنون والإعلام بجامعة طرابلس، بناءً على القرار رقم "999" لسنة 1985م والقاضي بتأسيس الكلية.

حقائق حول قسم الإعلام

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

55

المنشورات العلمية

21

هيئة التدريس

584

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـقسم الإعلام

يوجد بـقسم الإعلام أكثر من 21 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. نجيب فرج علي رحومة

نجيب رحومة هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الاعلام بكلية الفنون والإعلام. يعمل السيد نجيب رحومة بجامعة طرابلس كـمحاضر منذ 2014-03-15 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم الإعلام

" وسائل الإعلام المحلية ودورها في تنمية المجتمع الليبي "

إن الإعلام والتنمية من القضايا التي بدأت تحظى باهتمام كبيرا لدى الإعلاميين والمفكرين والاقتصاديين و الباحثين عن أفضل علاقة وتفاعل لدور الإعلام في التنمية، ورغم إن وسائل الإعلام المحلية ليست حديثة العهد في هذه الشعبية التي هي أحدى أهم وابرز شعبيات الجماهيرية العظمى، غير إن هذه الوسائل لم تعمل بالشكل الأمثل الذي يمكن معه أن تساهم بفاعلية أكثر في تنمية المجتمع المحلي بهذه الرقعة الجغرافية من الجماهيرية العظمى ، والحقيقة إن وسائل الإعلام المحلية بشعبية سبها قد تجاوزت أو خطت خطوتها الأولى ، فصحيفة الشرارة بدأت في الصدور عام 1986م ، وهي صحيفة محلية وجدت لخدمة المجتمع المحلي بمنطقة سبها التي تغير اسمها عدة مرات وفقا للتصنيف الإداري المتبع في البلاد فمرة يطلق عليها بلدية وأخرى منطقة وحاليا شعبية، توقفت الصحيفة عدة مرات لظروف أبرزها قلة التمويل وقلة العناصر المؤهلة لإدارتها ما أثر سلبا على قيامها بدورها ، وقد صدرت باللون الأبيض والأسود وبعدد (8) صفحات ثم (12) صفحة وحاليا بعدد (16) صفحة وبالألوان يطبع منها (2000) نسخة وقد تصل إلى (3000) نسخة في لمناسبات انطلق بث إذاعة سبها المحلية سنة 1995م وقد كانت بداية موفقة رغم قلة العناصر وضعف الامكانات ، حيث تفاعل معها الجمهور باعتبارها مولود أعلامي جديد الكل ينتظر في ماذا سيقدم ، لكن عدم تنظيم الإدارة وقلة الدعم المالي ساهم في ضعف هذا المولود الإعلامي الجديد ، مما أثر سلبا على نوعية برامجها ونوعية العاملين بها، إضافة إلى عدم الاهتمام بالتجديد والمواكبة للأحداث ، كما إن عدم الاهتمام بالتغطية الجغرافية لكل مناطق الشعبية أفقد الإذاعة الكثير من الجمهور، وبما أن التشخيص هو نصف العلاج إن لم يكن أكثر، لذلك بدأ الباحث به وذلك لمعرفة هذه الوسائل الإعلامية المحلية عن قرب عبر التحليل لمضمونها ومعرفة آراء الجمهور ومدى تفاعله معها، إضافة إلى افتقار هذه المنطقة للدراسات والبحوث في هذا المجال ، من هنا فإن الباحث يسعى لمعرفة دور هذه الوسائل في تنمية المجتمع المحلي لاسيما وإن موضوع التنمية أصبح الشغل الشاغل للمجتمعات الإنسانية في كل مكان ،ولتحقيق هذه الغاية فقد حدد الباحث عنوان بحثه كالتالي : (وسائل الإعلام المحلية ودورها في تنمية المجتمع الليبي) : "دراسة تحليلية ميدانية على صحيفة الشرارة وإذاعة سبها المحلية" بشعبية سبها ، ومن خلال هذا العنوان تمت الإجابة عن مجموعة من التساؤلات التي توزعت بين الجانب التحليلي المتمثل في أعداد من صحيفة الشرارة وعدد من برامج إذاعة سبها المحلية، والجانب الميداني المتمثل في الجمهور والقائم بالاتصال في هذه الوسائل ، وكان التساؤل الرئيسي لهذه الدراسة هو معرفة الدور الذي تلعبه الوسائل الإعلامية في تنمية المجتمع المحلي بشعبية سبها ، وكان الهدف التعرف على موضوعات التنمية في صحيفة الشرارة وكذلك برامج التنمية في إذاعة سبها المحلية ، وقد استخدم الباحث عدد من الأدوات والوسائل والخطوات البحثية لتحقيق هدف هذه الدراسة ، وقد اعتمد الباحث على المنهج الوصفي الشهير في الدراسات الإعلامية وذلك بأساليبه المختلفة المتمثلة في مسح وسائل الإعلام ومسح الجمهور ومسح القائم بالاتصال ، إضافة إلى المنهج المقارن الذي من خلاله تمت المقارنة بين صحيفة الشرارة وإذاعة سبها المحلية ، إلى جانب الأدوات التي استخدمها الباحث لإنجاز هذه الدراسة ، والمتمثلة في استمارة تحليل المضمون واستمارة الاستبيان ، وقد تم استخدام هذه الوسائل والأدوات وغيرها للوصول إلى نتائج هذه الدراسة ، هذا إضافة إلى العمليات الإحصائية التي أجريت في هذه الدراسة مثل أسلوب(هولستي) لقياس معدلات التباث ، بالنسبة للعينة بلغت أعداد صحيفة الشرارة التي تمت دراستها (40) عدد في الفترة من العام 2000م إلىالعام2007م ، بينما بلغت برامج إذاعة سبها المحلية التي تمت دراستها (10) برامج في الدورة الإذاعية الأولى والثانية خلال عام 2007م، وبلغت عينة الدراسة الميدانية (400) مفردة من الجمهور المحلي بشعبية سبها وبلغ عدد أفراد عينة القائم بالاتصال مفردة من صحيفة الشرارة وإذاعة سبها المحلية، وقد قسمت الدراسة إلى خمسة فصول حيث احتوى الفصل الأول على الإطار المنهجي وتناول الفصل الثاني الإطار النظري واحتوي الفصل الثالث على إجراءات الدراسة المنهجية بينما تناول الفصل الرابع عرض وتحليل البيانات وجاء الفصل الخامس بالنتائج والتوصيات والمصادر والمراجع والملاحق ، وقد توصلت الدراسة إلى جملة من النتائج نذكر أهمها على النحو الآتي:أهم النتائج أولا: النتائج الخاصة بصحيفة الشرارة:-. تبين من خلال تحليل مضامين الموضوعات عدم وجود مساهمات ومشاركات حقيقة للجمهور في كتابة موضوعات صحيفة الشرارة المحلية . 2.يتبين من نتائج التحليل عدم وجود توازن في تناول الموضوعات والقضايا المحلية حيث انصب الاهتمام على الموضوعات الاجتماعية والدينية والرياضية مع ضعف مضمونها ، وأهملت الموضوعات التنموية ذات الصلة الوثيقة بالمجتمع والمواطن ابتعد مضمون صحيفة الشرارة المحلية عن المعالجة العميقة لمشكلات المجتمع المحلي فنجد اغلب الموضوعات هي موضوعات إنشائية ولا تعبر عن التنمية الحقيقة للمجتمع المحلي حيث ضعف بعض الموضوعات والقضايا المطروحة. 4. الخبر الصحفي هو أكثر أشكال التحرير الصحفي التي استخدمت في تناول موضوعات التنمية في صحيفة الشرارة المحلية.5. لم تهتم صحيفة الشرارة بعناصر الإبراز ؛ إضافة إلى عدم وجود حجم وشكل معين ،حيث نجد إن كل عدد يختلف عن العدد الذي سبقه من حيث العنوان الرئيس والحجم والشكل .6. لم تستفد صحيفة الشرارة من الصفحة الأولى في نشر موضوعات تنموية مهمة حيث ركزت فقط على الصور والألوان والرسوم .7.عدم وجود هيكلية إدارية و ميزانية مالية لصحيفة الشرارة المحلية وعدم وجود تخطيط جيد للصفحات ، وكذلك قلة المتخصصين ساهم في تدني وضعف موضوعاتها . 8.عدم اهتمام صحيفة الشرارة بشكل جيد بموضوعات وقضايا التنمية المختلفة ، وذلك لتوقفها المستمر وعدم انتظام صدورها ، مما قلل من تقديمها الخدمات للجمهور ومن تم قلة المشاركة في برامج التنمية المحلية. 9.تبين من خلال الدراسة إن قراء الصحيفة من الذكور والإناث يفتقدون لعدد من الموضوعات ذات الصلة بتخصصاتهم المهنية أو العلمية .. إهمال الصحيفة لمشاركة الجمهور وعدم وجود الحافز المادي أبعد الكتَّاب والمتعاونين في مختلف المجالات عن صحيفة الشرارة .11. التوقف المستمر لصحيفة الشرارة المحلية وعدم انتظام صدورها، أفقدها جمهورها المحلي ومن تم الابتعاد عن تقديم خدمة للجمهور والمجتمع ، إضافة إلى ضعف الإيراد المالي من المبيعات و الإعلانات التي لم تتجاوز التهاني والمعايدات والتعازي .ثانيا: أهم النتائج الخاصة بإذاعة سبها المحلية :-. عدم وجود هيكلية إدارية ثابتة وواضحة لإذاعة سبها المحلية ، وقلة المختصين أسهم في تدني وضعف موضوعات برامج الإذاعة . 2. قلة الدعم المالي المخصص لإذاعة سبها المحلية وعدم وجود حوافز مالية للعاملين بها، أبعد عنها معدي البرامج من المتعاونين ؛ مما أدى بدوره إلي ضعف برامجها. 3. اتضح من الدراسة التحليلية بأن بعض البرامج المسجلة التي طرحت قضايا للنقاش ذات صلة وثيقة بالمواطن ، حيث يمكن أن تتحول إلى برامج مباشرة يسهل للمستمع المشاركة فيها .4. عدم اهتمام الإذاعة المحلية في برامجها بتغطية كافة مناطق شعبية سبها وتحيدا الواقعة خارج مدينة سبها. قلة مناقشة البرامج المباشرة لقضايا الشباب والعمل والتدريب والتكوين المهني والتأهيل بشكل جيد..قلة البرامج التي تهتم بقضايا التعليم والطفل و المرأة والأسرة ومحو الأمية.7. بالرغم من أَن منطقة سبها تعد إحدى المناطق الزراعية إلا أَن الإذاعة لم تعنَ ببرامج التنمية الزراعية 8. لوحظ من خلال التحليل أَن هناك مساحة زمنية كبيرة للأغاني في معظم البرامج المقدمة سواء المباشرة أو المسجلة ؛ ويأتي هذا على حساب الزمن المخصص لبرامج التنمية المحلية.9. قلة الخبرة لدي بعض المذيعين في تقديم بعض البرامج قلل من إمكانية إقناع الجمهور لغياب الشرح والتفسير والتبسيط للعديد من الأفكار والمعلومات الواردة بهذه البرامج 0. وجد من خلال الدراسة أَن هناك ارتباطاً بين أولويات القائم بالاتصال وأولويات الجمهور المستمع للإذاعة ؛ لكن لايتم التنسيق والعمل وفق هذه الاولويات.. اتضح من خلال الدراسة إن البرامج المقدمة للإذاعة ناقصة في معظمها من حيث عدد الحلقات للدورة الإذاعية الواحدة ؛ لعدم إلزام المعدين والمقدمين لهذه البرامج بمواعيد محددة ؛ إضافة إلى غيابهم عن تقديم تلك البرامج ومن تم الاستعانة ببرامج احتياطية في كثير من المرات.. كثرة البرامج الرياضية وكبر المساحة الزمنية المخصصة لها على حساب برامج تنموية أخرى أكثر أهمية..عدم وجود خارطة إذاعية ثابتة والتغيير المستمر للخارطة الإذاعية لبرامج الإذاعة ؛ قلل من تأثير هذه البرامج في الجمهور وبالتالي عدم المساهمة في التنمية المحلية .14. عدم وجود أولويات واضحة لدى القائم بالاتصال في إذاعة سبها المحلية في تقديم برامج التنمية المحلية للجمهور .15.لم تساعد الإذاعة الجمهور المحلي على تقديم أولوياته لبرامج التنمية المحلية بشعبية سبها ؛ لبروز التأثير الواضح لإرادة المسؤولين ، مما جعل برامج الإذاعة وسياستها غير معبرة إلا مع ما يريده المسئولين .. من خلال الدراسة وجد إن البرامج الإذاعية تتناول قضايا التنمية المحلّية بشكل عام عبر فقرات برامجها المباشرة والمسجلة أكثر من البرامج المتخصصة . إهمال إذاعة سبها المحلية لبرامج الأطفال والمواهب ، وكذلك للتمثيليات حيث خلت الإذاعة من أي فقرات تمثيلية أو مسرحية . التوصيات. ضرورة وضع هيكلية إدارية للصحيفة وميزانية مالية والاهتمام بالإعلانات التجارية ، وذلك للحفاظ عل استقلالية الصحيفة والحد من تأثير المسؤولين المحليين . 2.ضرورة تقريب وقت صدور الصحيفة بدل من شهري إلى نصف شهري أو أسبوعي على الأقل ليتم التواصل معها من قبل الجمهور ومن تم نجاحها في رسالتها الإعلامية والتنموية. 3. ضرورة الاهتمام بكل فئات المجتمع المحلي وكل مناطق شعبية سبها في الموضوعات والقضايا المطروحة بالصحيفة.4. زيادة المساحة المخصصة لموضوعات ورسائل القراء وربط الصلة مع المبدعين منهم لتفعيل الصحيفة . 5. ضرورة الاهتمام بالتبسيط و الشرح والتفسير للموضوعات والقضايا المتناولة في الصحيفة وذلك لضمان وصول الرسالة وإقناع الجمهور المحلي بها.6.ضرورة وأهمية التنسيق بين القائمين على صحيفة الشرارة ومخططي التنمية المحلية من المسؤولين ؛ لخلق تعاون إيجابي من أَجل تحقيق التنمية المحلية وضمان نجاحها.7. التركيز على القضايا الاساسية الجوهرية التي تهم الناس وتخدم وتسهم في تنمية المجتمع المحلي من خلال المعايشة المتابعة .8. إعادة توزيع صفحات الصحيفة بما يتفق وحاجة المجتمع وجعل توازن في تناول كافة القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية لتأخذ كل منها نصيبها أو فرصتها من الاهتمام.ثانيا: توصيات خاصة بإذاعة سبها المحلية 1.ضرورة وضع هيكلية إدارية لإذاعة سبها المحلية تبين وتحدد فيها الاختصاصات من المدير إلى بقية الإدارات والأقسام لتعمل على تفعيل دور الإذاعة وتبعدها عن تأثير المسؤولين المحليين عليها. 2.ضرورة تخصيص ميزانية مالية للإذاعة وتحديد بنود صرفها ، وتنمية الموارد من الإعلانات التجارية والخدمية والاجتماعية.3. اختيار البرامج المقترحة من خلال آلية معينة تضمن الاختيار الأمثل للجيد من البرامج التي تخدم المجتمع المحلي.4. ضرورة الاهتمام باللغة العربية، وحث مقدمو البرامج على البساطة في التقديم وتجنب التعقيد .5.إتاحة الفرصة للجمهور للمشاركة في برامج إذاعة سبها المحلية وخاصة من الأدباء والكتاب وأساتذة الجامعات والمثقفين لإثراء برامج الإذاعة المحلية. 6. الاهتمام ببرامج البنية التحتية والتي تهدف إلى تنمية المجتمع المحلي بكل مناطق شعبية سبها. 7. ضرورة الاهتمام بالبرامج الزراعية داخل مناطق شعبية سبها وإِعطائها مساحة أَكبر في التناول عبر برامج الإذاعة المحلية.8. ضرورة الاهتمام بالبرامج السياحية داخل مناطق شعبية سبها ، من خلال الترويج والدعاية للسياحة المحلية ؛ لما تتميز به الشعبية من مقومات في هذا المجال . 9. زيادة الزمن المخصص للبرامج المباشرة والاهتمام باختيار عناوين البرامج والاستفادة منها في التركيز على التنمية المحلية أولا في كافة المجالات .10. ضرورة بث التمثيليات للاستفادة منها في توصيل الرسالة الإعلامية للجمهور المحلي. 11.ضرورة أن تحظى الأخبار في إذاعة سبها المحلية باهتمام كبير؛ لأهميتها في جذب الجمهور وتعلقه بالإذاعة المحلية ؛ لذلك لابد أن يكون لها موعد محدد وثابت ؛ مع ضمان التركيز عل أخبار كافة مناطق شعبية سبها .12.ضرورة التنسيق بين القائمين على الإذاعة المحلية ، ومخططي التنمية المحلية من المسؤولين ، لخلق تعاون إِيجابي من أجل تحقيق التنمية المحلية وضمان نجاحها.
علي محمد علي الحطاب (2008)
Publisher's website

أغاني العمل النسائية في منطقة غريان

تحتل الأغنية الشعبية مكاناً بارزاً بين أنواع الإبداع الشعبي في مجتمعنا ولعل ارتباطها بالمناسبات العامة والخاصة التي يحتفل بها المجتمع ومسايرتها لدورة الحياة التي يمر بها أفراده كان له أكبر الأثر في ازدهارها وانتشارها واحتفاظ المجتمع بها وترديده لها كلما دعت الحاجة إلى ذلك أو كلما كانت هناك مناسبة يمكن أن تسهم فيها الأغنية بدور فعال وأنهاعاشت قروناً طويلة شأنها شأن تراثنا الشعبي كله وكانت محط جدل ونقاش بين طبقات المثقفين واليوم أخذت تفرض نفسها على الحياة الثقافية والفنية ويصبح لها انتشار واسع بين أفراد المجتمع . هي أحد الفروع الرئيسة في عائلة المأثورات الشعبية مثلها في ذلك " مثل الحكاية الشعبية والمثل الشعبي ويمكن تعريفها على أنها التي ترتبط بمكان وبيئة وجماعة ما من البشر مثل أهل الريف وأهل الصحراء ومن ناحية تعريفها أيضاً أنها نابعة من الشعب نفسه فهو الذي يقوم بتأليف كلماتها ووضع ألحانها حسب لمناسبة ومن سيمات الأغنية الشعبية أنها تتسم بالسهولة لذلك تحفظ بسرعة وتبقى في ذاكرة الناس لمدة طويلة وتحافظ على اللحن الذي عرفت به ونادراً ما يتم تغيره أو إضافة كلمات جديدة عليه . وهى قصيدة شعرية ملحنه يغنيها الشعب وهي تؤدي وظائف متعددة يحتاجها المجتمع الشعبي وأنها تتكون من عنصرين أساسيين هما الشعر والموسيقى للجماعات الريفية التي تتداخل آدابها عن طريق الرواية الشفهية أغاني دورة الحياة مثل أغاني الميلاد ومراحله كالأسبوع والختان والتسمية وأغاني الزواج ومراحله وكذلك أغاني الصيد والحصاد وأغاني الهدهدة وأغاني المسدة وأغاني الرحى وتنظيف حبوب القمح والشعير وتصفيه الدقيق (التغربيل) لأعداده للمناسبات الاجتماعية وهذه الأنواع من الأغاني نجدها جماعية الإبداع سواء الكلمات أو اللحن وبالطبيعة كان لها مبدع في الأصل . ولكن سعة انتشارها كانت أكبر من مبدعها فظلت الأغنية باقية وذهب المؤلف والأغنية الشعبية وكما قلنا بأن الانتقال الشفاهي هو أساسها فأن ذلك يجعلها تأثربالبيئة التي تخرج منها فالأغنية الشعبية في الشمال تختلف عن الجنوب والشرق عن الغرب ولكن الأغنية الشعبية تحافظ على العادات والتقاليد والمعتقدات الخاصة بالجماعة الشعبية . وذلك يرجع إلى الانتقال الشفاهي للأغنية شعبية عبر الأجيال حاملاً معه هذا الكم الهائل من الموروث الثقافي وهذا ميزها بعدة خصائص منها سعة الانتشار جماعية التأليف تناقش وضوعات تهم الجماعة وأن نصها قابل للتعديل والتبديل . لأن الأغنية في الحقيقة تعتمد أولاً وأخيراً على اختيار المجتمع لها عن طريق الاختبار حتى يبنى مجتمع الأغنية الشعبية فتشيع بين أرجائه لتصبح أغنية شعبية والذي لاشك فيه أن عملية الاختبار هي التي تحدد الشكل الذي ينبغي أن تكون عليه الأغنية كما تصنع لها الإطار الذي تبقى عليه بالإضافة إلى المضمون الذي يجب أن تحمله وتعبر عنه .
إسماعيل محمد سالم البكاي (2011)
Publisher's website

الحرف كعنصر زخرفي و أمكانية توظيفه في زخرفة أسطح الخزف الشعبي

إن ما دفع الباحث إلى اختيار هذا العنوان : الحرف كعنصر زخرفي وإمكانية توظيفه على سطح الخزف الشعبي . إنما هو وفاءً لهذا الفن ( الخط العربي ) وباعتباره تراثاً خالداً يجب إحياؤه، فإنه ما من أمة تستطيع احترام حاضرها وتحقيق مثلها العليا إذا لم تكن على صلة بماضيها محترمة له واقفة على ما فيه من جلال وبهاء، ولقد اهتم العرب كثيراً بالخط والزخرفة منذ ظهور الإسلام، وتطور هذا الفن بتطور العصور المختلفة، وأصبح مصدر إلهام لفناني العالم .ومن هنا رأى الباحث أنه لابد من إدخال هذا الفن في زخرفة الخزف المحلي ومساهمة منا بتجسيد الخط العربي داخل مجتمعنا في ليبيا .وتشتمل الدراسة على ستة فصول . الفصل الأول - الخطة البحثية .واشتمل على التعريف بالبحث وأهميته وحدوده المكانية ومنهجيته ومصطلحاته المستخدمة فيه وبعض الدراسات المرتبطة السابقة والتي استفاد منها الباحث في صياغة بحثه.الفصل الثاني:تناول هذا الفصل نشأة الخزف مع اختيار بعض المدن الاسلامية المشتهرة بصناعته (صناعة الخزف) مع اختيار نماذج من الفازات الخزفية ، والتي منها تحمل زخارف وبعضها لايحمل زخارف، ثم تطرق الباحث إلى الخزف في ليبيا وأهم الاكتشافات الأثرية لخزف في ليبيا، وتناول هذا الفصل أيضاً عرضاً لأنواع المشغولات الخزفية المحلية بمنطقة (غريان) ليبيا.
مصطفى على الفرجاني (2011)
Publisher's website