قسم الإعلام

المزيد ...

حول قسم الإعلام

أُنشئ قسم الإعلام بكلية الفنون والإعلام بجامعة طرابلس، بناءً على القرار رقم "999" لسنة 1985م والقاضي بتأسيس الكلية.

حقائق حول قسم الإعلام

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

55

المنشورات العلمية

21

هيئة التدريس

584

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـقسم الإعلام

يوجد بـقسم الإعلام أكثر من 21 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عادل عاشور محمد المرغني

عادل المرغني هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الاعلام بكلية الفنون والإعلام. يعمل السيد عادل المرغني بجامعة طرابلس كـمحاضر منذ وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم الإعلام

البرامج الدينية في قناة الجماهيرية الفضائية الأولى ودورها في التوعية الدينية

تعتبر الإذاعة المرئية في عصرنا الحاضر أهم وسائل توعية الجماهير ، وذلك متى أُحسن استخدامها، ولا شك أن أهم ما يجب توعية الناس به ما يتعلق بأمور دينهم وصلتهم بالله عز و جل وتعريفهم به ، لكن كثيرا من وسائل إعلام أمتنا قد قصّرت في هذا الجانب تقصيراً بالغاً .و قناة الجماهيرية الفضائية الأولى يقع عليها واجب كبير في هذا الجانب ، يتعين عليها بذل الجهد في القيام به . لكن الباحث لاحظ وجود شي من القصور في أداء هذا الواجب فرأي القيام بدراسة في الموضوع للوقوف على واقع الأمر و مدى صحة هذه الفرضية الناتجة عن الملاحظة العابرة فقام الباحث بتحليل مضمون البرامج الدينية التي بثتها قناة الجماهيرية الفضائية الأولى خلال دورتين إذاعيتين وتم صياغة مشكلة الدراسة في التساؤل التالي :(ما مدى متابعة مشاهدي قناة الجماهيرية الفضائية الأولى لبرامجها الدينية ؟ وما دورها في التوعية الدينية ؟ أهمية الدراسة :- تكمن أهمية الدراسة في الكشف عن الدور الذي تقوم به البرامج الدينية في التوعية الدينية من خلال اتخاذ قناة الجماهيرية الفضائية الأولى كعينة للدراسة ، وكذلك معرفة رغبات الجمهور المتلقي لا نجاح البرامج الدينية وتحقيق الغرض الذي أعدت من أجله.أهداف الدراسة :- حددت أهداف الدراسة بعشرة أهداف كانت خمسة أهداف تحليلية، وخمسة أهداف ميدانية نذكر منها :- التعرف على أهم القضايا الدينية التي اعتمدتها البرامج الدينية في قناة الجماهيرية الفضائية الأولى التعرف على دور البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى في التوعية الدينية الدراسات السابقة :-بالرغم من قلة الدراسات في مجال الأعلام الإسلامي وندرتها يشقيها التحليلي والميداني ، اجتهد الباحث وحاول توفير عدد من الدراسات السابقة وكان عددها ( 7 ) .تساؤلات الدراسة :- لتحقيق أهداف الدراسة تم تحديد مجموعة من الأسئلة وكانت تساؤلات تتعلق بالدراسة التحليلية وعددها (5) ، تساؤلات تتعلق بالدراسة الميدانية وعددها (4) ، وكانت على النحو التالي:(أ) تساؤلات تتعلق بالدراسة التحليلية ( تحليل مضمون الرسالة الإعلامية ):-1. ما الوقت المخصص لبث البرامج الدينية في قناة الجماهيرية الفضائية الأولى ؟2. ما الأساليب التي اعتمدتها البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى لإيصال الخطاب الديني؟3. ما القضايا والمشاكل الدينية التي تتناولها البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى؟4. ما المستوى اللغوي المستخدم في البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى ؟ 5 ما مدة عرض البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى؟ (ب) تساؤلات تتعلق بالجانب الميداني:- 1. ما أكثر البرامج الدينية مشاهدة في قناة الجماهيرية الفضائية الأولى ؟2. ما أفضل الأوقات لمشاهدة ا لبرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى؟3. ما اتجاهات الجمهور المتلقي نحو القائم بالاتصال والضيوف( المشايخ)؟4. ما دور البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى في التوعية الدينية ؟ منهج الدراسة وأدواته :-حيث اعتمد الباحث في دراسته على المنهج الاستقرائي وذلك بالاطلاع على المراجع والمصادر والبحوث العلمية ذات العلاقة بموضوع الدراسة، كما اعتمد على منهج المسح الإعلامي باستخدام أسلوب مسح المضمون ، للتعرف على طبيعة البرامج الدينية المقدمة في قناة الجماهيرية الفضائية الأولى الموضع الدراسة ، واعتمد الباحث في جميع البيانات علي الملاحظة والمقابلة ، واستمارة تحليل المضمون واستمارة الاستبيان كأداة رئيسية لجمع البيانات والمعلومات اللازمة لاستيفاء هذه الدراسة ، وقد تم استخدام برنامج الحزمة الإحصائية ( (spssلتحليل البيانات والوصول إلى نتائج أكثر دقة .مجتمع الدراسة والعينة :- كان مجتمع الدراسة التحليلية متمثلاً في البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى وهما برنامج في رحاب الإسلام و برنامج دروس في العبادات و برنامج تقوى القلوب ، ومجتمع الدراسة الميدانية تمثل في الطلاب الجامعيين بمنطقتي طرابلس وزليتن ، واختار الباحث جميع كليات الجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية وكذلك جميع كليات جامعة الفاتح ، وطبقت الدراسة على عينة بلغت (380) مفردة . وقسم الباحث دراسته إلى الفصول الآتية :- الفصل الأول :- الإطار المنهجي للدراسة ويضم المقدمة ، تحديد مشكلة الدراسة وأهميتها ، وأهدافها والدراسات السابقة و تساؤلات الدراسة ومنهج الدراسة وأدواتها ، والنظرية المرتبطة بالدراسة ، تحديد المفاهيم والمصطلحات و حدود الدراسة الفصل الثاني :- الإطار النظري للدراسة ويضم عدة مباحث هي : المبحث الأول :أولاً الإعلام الديني ( الإسلامي ) ، نشأة الإعلام الإسلامي ، مفهوم الإعلام الإسلامي مميزات الإعلام الإسلامي .ثانياً - التوعية الدينية - تعريف الدعوة .- أركان الدعوة.- المبحث الثاني الإذاعة المرئية ( التلفزيون) ، مفهومها ، تطور الإذاعة المرئية التلفزيون في العالم )، تفوق الإذاعة المرئية على كافة وسائل الاتصال ، والمبحث الثالث الإذاعة المرئية التلفزيون ) في ليبيا، الفترة التي سبقت ظهور الإذاعة المرئية الليبية ، قناة الجماهيرية الفضائية ، إذاعة القرآن الكريم .- الفصل الثالث : الإجراءات المنهجية للدراسة التحليلية .- عينة الدراسة ، أدوات جمع البيانات ، اختيار عينة البرامج الدينية ، نتائج الدراسة التحليلية الفصل الرابع : عرض وتحليل البيانات ، الإجراءات المنهجية للدراسة الميدانية، الخلاصة ، وأهم النتائج ، والتوصيات ، و المصادر و المراجع ، والملاحق .وكانت أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة :- 1- كان الوقت المخصص لبث البرامج الدينية مساءً 2- المستوى اللغوي الذي اعتمد عليه في البرامج الدينية هو اللهجة العامية بنسبة 42 %، واللغة العربية الفصحى بنسبة 37 % ، واللهجة المبسطة بنسبة 21 % 3- أكثر القضايا التي طرحت في البرامج الدينية كانت ( القضايا الدينية ) بنسبة 67 % ، ثم الاجتماعية بنسبة 21 % .4- الأسلوب المتبع في عرض المعلومات في البرامج الدينية جاء الوعظ والإرشاد وبنسبة 50 % ،ثم أسلوب الترغيب بنسبة 40 % ،ثم أسلوب الترهيب بنسبة 10 % 5- أكثر البرامج الدينية مشاهدة لدى عينة الدراسة كان برنامج في رحاب الإسلام بنسبة 5 % .6- أغلب عينة الدراسة يشاهدون البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى 7- أفضل البرامج الدينية في تقديم التوعية الدينية لدى عينة الدراسة كانت كالتالي برنامج في رحاب الإسلام بنسبة 63.9 % .ب- برنامج دروس في العبادات بنسبة9 53 % ج- برنامج تقوى القلوب بنسبة 49.5 % 8- توجد علاقة ارتباط قوية جداً ذات دلالة إحصائية بين مشاهدة البرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى والتوعية الدينية وفي ضوء ما توصلت إليه الدراسة من نتائج فإن الباحث يوصي بالآتي :- 1.الاهتمام بالبرامج الدينية بقناة الجماهيرية الفضائية الأولى 2.الاهتمام بطرح المشاكل التي تواجهنا في مجتمعنا وخصوصاً مشاكل الشباب 3.القيام بدراسات تحليلية وميدانية عن الإعلام الإسلامي .
كمال أحمد الفر جاني (2010)
Publisher's website

القضايا المغاربية بقناة الجزيرة الفضائية واتجاهات الإعلاميين الليبيين نحوها

أدى الانتشار السريع للمعلومات في العقدين الأخيرين من القرن الماضي بفعل اندماج ثورة المعلومات وتكنولوجيا الاتصال إلى التوسع في وظائف وسائل الإعلام السمعية البصرية وعلى رأسها الإذاعة المرئية، وشهدت الألفية الثالثة تحولات جذرية شكلت في حد ذاتها ثورة ثقافية وإعلامية أدت إلى إحداث تغيرات مهمة في مجالات الحياة المعاصرة، وتحديات سياسية واجتماعية واتصالية شكلت بأجمعها معطيات حياتية انعكست على حركة المجتمع المادية والفكرية والخلقية والروحية وغيرها. و تطورت الإذاعة المرئية بشكل سريع مقارنة بوسائل الإعلام الأخرى، واستأثرت بالعديد من الوظائف في مقدمتها الوظيفة الإخبارية مستفيدة في ذلك من طبيعة الوسيلة من حيث تميزها بتركيبة ثلاثية وهي الحركة والصورة والصوت. وتُجمع العديد من البحوث والدراسات على أن الإذاعة المرئية تكاد تكون المصدر الأول للحصول على المعلومات، ولا غرابة في أن يشتد التنافس على صدارة الخبر، وتحتل الوظيفة الإخبارية صدارة الاهتمام في القنوات المرئية وتتبوأ نشرات الأخبار مكانة بارزة من حيث الاهتمام والعناية خاصة مع تنامي اهتمام المُشاهد بما تقدمه هذه القنوات الفضائية من أحداث خلال نشراتها الإخبارية، وأمام تزايد هذه المحطات والقنوات الفضائية وتنوعها يزداد التنافس في مختلف أوجه النشاط الإعلامي ومنه الإخباري.وتتجه بعض القنوات المرئية إلى الاهتمام بتقديم خدمات إخبارية متميزة من حيث التقديم ومن حيث توظيف آخر تقنيات البث، ومن بين هذه الفضائيات قناة الجزيرة الإخبارية التي تعنى بآخر الأخبار والأحداث العربية والعالمية، وطرح القضايا بوجهات نظر مختلفة، الأمر الذي أثار جدلا في العالم، حيث اكتسبت القناة اهتمامًا عالميًّا في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001، في الولايات المتحدة، وكذلك كانت القناة الوحيدة التي غطت الحرب على أفغانستان على الهواء مباشرة بالإضافة إلى تغطيتها للغزو الأمريكي للعراق عام 2003، وقد تميزت قناة الجزيرة عن غيرها من الفضائيات العربية بتقديمها نشرة الحصاد المغاربي التي تهتم بأخبار الدول العربية المغاربية كأول فضائية عربية تغطي الأخبار والأحداث في دول المغرب العربي، وهذا ما شد إليها أنظار المشاهدين وخاصة في هذه الدول، وفي إطار ذلك قامت الباحثة بدراسة تحليلية "لنشرة الحصاد المغاربي" بقناة الجزيرة الفضائية من خلال تحليل الشكل والمضمون الذي تقدم به، وكذلك دراسة ميدانية لمعرفة اتجاهات الإعلاميين الليبيين نحو أسلوب تناول القناة للأخبار المغاربية. :
سميرة محمد السعيدي (2013)
Publisher's website

استخدامات الصحفيين الليبيين للتقنيات الحديثة ودورها في تطوير أدائهم الصحفي دراسة ميدانية

عرفت الصحافة الليبية في العقد الأخير من القرن العشرين تغيرات هامة وجذرية بفعل التطور التقني الذي دخل في صميم عملها, تمثل في تحولها من صحافة تقليدية إلى صحافة أكثر تطوراً. تقدم مضامينها بأساليب متنوعة وبسرعة فائقة وبوضوح تام، فقد دخلت التقنيات الاتصالية الحديثة المتمثلة في أجهزة الحواسيب وشبكة المعلومات الدولية والهاتف المحمول مجال التحرير والإخراج الصحفي, وعملت على تطوير أداء القائمين عليها ومكنتهم من الإبداع والتطوير في شكل ومضمون الصحيفة من خلال الاعتماد عليها في جمع وتنسيق وتنفيذ وإخراج المادة الصحفية, مما أفرز بدوره أساليب وممارسات وطرق صحفية جديدة داخل العمل الصحفي عملت على اختزال الوقت والجهد والمال. ولمواكبة هذه التطورات في المجالات الصحفية فقد قامت الصحف عينة الدراسة بتبني هذه التقنيات كخطوة منها لمحاولة تطوير الأداء الصحفي للقائمين عليها من محررين ومخرجين مما ينعكس إيجاباً على تطور الصحافة الليبية، ومن هذا المنطلق أجريت هذه الدراسة التي تتمحور حول التساؤل التالي: ما مدى استخدام الصحفيين الليبيين للتقنيات الحديثة ودورها في تطوير أدائهم الصحفي ؟ وقد سعت هذه الدراسة لتحقيق جملة من الأهداف منها : التعرف على أهم التقنيات الاتصالية الحديثة المستخدمة في مجال العمل الصحفي في ليبيا وتحديداً التحرير والإخراج . الكشف عن مدى مساهمة هذه التقنيات في تطوير أداء الصحفيين الليبيين في مجال التحرير والخراج الصحفي ومدى اعتمادهم عليها كمصدر للمعلومات. معرفة تأثير العوامل الديموغرافية في استخدام هذه التقنيات في تطوير الأداء الصحفي. واشتملت الدراسة علي عدة تساؤلات منها : ما أهم التقنيات المستخدمة في مجال التحرير والإخراج الصحفي في ليبيا ؟ إلى أي مدى تسهم هذه التقنيات في تطوير الأداء الصحفي في مجال التحرير والإخراج بالنسبة للصحفيين الليبيين ؟ ما مدى اعتماد الصحفيين الليبيين على بعض هذه التقنيات باعتبارها مصدراً للمعلومات أثناء تحريرهم وإخراجهم للمادة الصحفية .
أحمد البشير الغول (2010)
Publisher's website