faculty of Languages

More ...

About faculty of Languages

Faculty of Languages

 

The Faculty of Languages was established in 1986/1987, under the name of the Language Center. In 1988, the former General People's Committee issued a Decision No. 245 of 1988 to change the name of the Center to the Faculty of Languages. In 2002, the Faculties of Languages, Social and Applied Sciences, and Education were merged together under the name “Faculty of Arts".

 

However, with the start of the Fall Term in 2008/2009, the academic activities of the Faculty of Languages ​​were re-activated in all its levels pursuant to the decision of the former General People's Committee No. 535 of 2007 on the reorganization of universities and higher institutes. Since then, all language departments ended integration with the Faculty of Arts.

 

The Faculty of Languages ​​in its second era includes six departments:

 

Department of Arabic Language

Department of English Language

Department of French Language

Department of Spanish Language

Department of Italian Language

Department of African Languages

Department of Translation

Facts about faculty of Languages

We are proud of what we offer to the world and the community

70

Publications

156

Academic Staff

5008

Students

0

Graduates

faculty of Languages Announcements

2022-01-11
2021-12-30
More Annuncements

Programs

Major

...

Details
Major

...

Details
Major

...

Details

Who works at the faculty of Languages

faculty of Languages has more than 156 academic staff members

staff photo

Mr. ISMAIL SALEM ALI ALSHOUASH

إسماعيل الشاوش هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم اللغة الاسبانية بكلية اللغات. يعمل السيد إسماعيل الشاوش بجامعة طرابلس كـمحاضر مساعد منذ 2015-09-04 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه. متحصل على درجة الماجستير في مجال علم اللغة التطبيقي من جامعة كومبليتينسي بمدريد/ إسبانيا سنة 2002، ومتحصل على صفة ممتحن معتمد من معهد ثيرفانتس الإسباني لإجراء إمتحانات تحديد مستوى اللغة الإسبانية لجميع المستويات. وكلف بالعدبد من الهام الإدارية في مجال تخصصه: 1- 2006-2003: مديرا لإدارة المدرسة الليبية بمدريد/ إسبانيا. 2- 2006-2003: مترجم متعاون مع السفارة الليبية بمدريد/إسبانيا. 3- 2013-2006: موظف إداري ومترجم بشركة اليانز للتأمينات وإعادة التأمينات بمدريد/ إسبانيا. 4- 2015-2013: عضو هيئة تدريس متعاون بقسم اللغة الإسبانية بكلية اللغات/ جامعة طرابلس. وعضة هيئة تدريس قار منذ 04/09/2015. 5- 2015-2014: منسقا للدراسة والإمتحانات بقسم اللغة الإسبانية بكلية اللغات/ جامعة طرابلس. 6- 2016-2015: منسقا للدراسة والإمتحانات بوحدة المواد العامة بكلية اللغات/ جامعة طرابلس. 7- مكلف برئاسة قسم اللغة الإسبانية منذ سنة 2016. 8- منسق عام للمركز الثقافي الإسباني لتعليم اللغات بطرابلس منذ سنة 2017.

Publications

Some of publications in faculty of Languages

The People or the Police: Who to Blame?

One news event may be represented differently by different news organizations. Research in news representation remains sparse in Arabic. This article investigates some of the linguistic and textual devices used in journalistic texts. It looks at the way these devices are used to influence public opinion. This gives rise to significance of conducting this research. This study uses these devices within the framework of Critical Discourse Analysis (CDA). For the purpose of this study, four news articles produced by Aljazeera and Al-Arabiya were examined under CDA in order to show how journalists structure their news stories to imply an ideological stance. The analysis showed that Aljazeera and Al-Arabiya represented the people and the police differently, each according to their ideological and political leanings. This resulted in the public having different opinions of the event.
Hamza Ethelb(1-2020)
Publisher's website

ممارسة التقييم الذاتي ودوره في استمرارية التطوير المهني في مجال تدريس اللغة الانجليزية دراسة (تحليلية لبعض معلمي اللغة الانجليزية بمرحلة التعليم الثانوي بمدينة طرابلس) The Role of Reflective Teaching Practice in the Continuous Professional Development of Teachers – A case study of English Language Teachers in Tripoli Secondary Schools

يتلخص مضمون هذه الرسالة بأن دراسة تحليلية لمعلمي اللغة الانجليزية بمرحلة التعليم الثانوي، تؤكد بأن التطوير المهني المستمر يمثل الرافعة الاساسية وحجر الزاوية لكل تجديد يستلزم مواكبة المستجدات في أفق الاصلاح المنشود، كما انه يمثل الاهمية البالغة باعتباره ورشا مفتوحا وخيارا استراتيجيا لا مناص منه لكسب رهان الجودة وذلك بممارسة مفهوم (التقييم الذاتي (بغية التعلم من الخبرات السابقة الذي يؤدي الي التطوير المهني. حيث اجمعت الأدبيات التربوية علي أن التطوير المهني المستمر هو التكوين الذي يتلقاه المعلمين بعد التكوين الأول الذي حصلوا عليه قبل الخدمة, ويستهدف هذا التطوير مواكبة الاحداث والمواقف التي تظهر عادة في اساسيات العمل الذي يمارسونه وذلك من خلال التدرب علي اكتشاف تلك المواقف والمستجدات والقدرة علي تحليلها وتقييمها وأتخاد القرارات المناسبة حيالها بغية ابتكار حلول مناسبة ليتم بذلك تكوين خبرات جديدة منبثقه من الخبرات السابقة التي تم التعرض لها داخل الفصول الدراسية, والذي يساهم بذلك في رفع الكفاءة المهنية لدي المعلمين . وبناء علي ما يؤكده المتخصصون في مجال التربية والتعليم بأن هناك احساس متزايد كون أن برامج تأهيل المعلمين قد لا تتناسب أو لا تخدم موقف او ظاهرة سلوكية بعينها, فمن هنا جاءت فكرة التقييم الذاتي بأعتبارها تركز بشكل مباشر علي تغيير برامج إعداد المعلمين من مفهوم ) ما الذي يجب أن يفعله المعلم ( الي مفهوم (لماذا وكيف يفعل ذلك ( فضلا عن ان عملية التدريس اضحت عملية تكدس للمعارف والعلوم المفروضة عليهم لغرض معين دون منحهم فرصة التدريب والتدرب ليتمكنوا بذلك من كيفية التعامل مع المواقف السلوكية التعليميةبأنواعها المختلفة. ومن خلال تلك الافتراضات, يري منظروا التربية الحديثة أن المدرس الناجح يجب أن يمتلك كفاية التبصر والتقييم الذاتي والقدرة علي استيعاب الاثار الجانبية للمهنة , حينذاك يكون في محور التعليم الذي يتوقع أو يستبق الافعال المعرفية للتلاميذ, بعد ذلك تتم ملاحظة مدي نجاحهم أو إخفاقهم وهنا يكون في محور التعلم, لكن المدرس لا يكتسب هذه الكفاية الا اذا كان نشاطه مؤسسا علي وسائل فكرية تسمح بتجاوز الطابع التجريبي, والمرور عبر نظريات وخبرات سابقة من اجل انطلاقة جديدة , ان الاساس في اكتساب هذه الكفاية هو التناوب بين التطبيق والنظرية ثم التطبيق , ان هذا الانعطاف للنظرية التي يفرضها التناوب ينبغي القيام بها باستمرار وفي هدوء وبشكل فردي او جماعي مع مدرسون أو مدربون اخرون وذلك لأسباب مختلفة يذكر منها ان مهارة التقييم الذاتي أو التحليل تكتسب مع الوقت ولا يمكن التحكم فيها في وقت قصير. Abstract: The role of reflective teaching practice in the continuous professional development of teachers is a case study of some English language teachers in some secondary schools in Tripoli. The study is subdivided into five chapters. The first chapter is concerned with the initial key elements of the study such as the introduction , the problem of the study , the literature review that support the study , the purpose and the significance of the study, the research questions and the limitation of the study . The second chapter is concerned with the review of literature. It consists of two parts. The first part is concerned with supervision process and practical experience. In this part, the notion of supervision is presented explaining how the process of supervision is changed from time to time in order to help teachers develop their proficiency competence in teaching, and how the view of the position of the supervisor is changed from a person who has the authority to ask teachers what they have to do and what they have not to do, to a person who is more collaborative with the teachers who work together as collages in different jobs, by selecting certain approaches based on the needs of the teachers. In addition, some of supervision models from different education trends are presented to be as approaches that help teachers improve to their learning strategies. The second part of this study is concerned with reflective practice and the continuous professional development. In this part, the history roots of reflective practice are produced; the notion of reflective practice is identified explaining how this notion intends to transfer teachers from the view of technicians to the view of practitioners. In addition, different VIII reflective practice models that can help teachers grow professionally are carefully selected and defined. The third chapter is concerned with the research design and methodology. In this chapter the subject teachers, the questionnaire and the procedure of data analyses are described. The forth chapter is analyses for the purpose of answering the research questions, and to understand the teachers' attitude of practicing reflection. Chapter five which is the last chapter in this study is devoted to the findings of the study consisting of conclusion and the recommendations made in of the results.
فتحي العماري مفتاح القنصل (2014)
Publisher's website

الترجمة والمصدر: دراسة حالة لتقرير إخباري حول دواء "ديكساميثازون"

تدرس هذه الورقة الدور المهم الذي يلعبه المترجم في أ أروقة المؤسسات ا لاخبارية. وتشير اليه بالتركيز على ذكر المصادر عند الترجمة. وتبحث الدراسة في خبر دواء "ديكساميثازون" الذي نشرته البي بي سي، وتم نقله الى اللغة العربية. ركزت الدراسة على أ أربع مقالات اخبارية نشرت الخبر باللغة العربية. وبينت الدراسة أ أن دور المترجم مختفي بشكل ش به كلي عند كتابة التقارير ا لاخبارية.
حمزة الثلب(1-2020)
Publisher's website