كلية اللغات

المزيد ...

حول كلية اللغات

في العام الدراسي 1987/1986م تأسست كلية اللغات تحت اسم مركز اللغات، في سنة 1988م صدر قرار اللجنة الشعبية العامة (سابقا) رقم 245 لسنة 1988م بتسمية المركز بإسم كلية اللغات، في العام 2002م أدمجت كلية اللغات وكلية العلوم الاجتماعية والتطبيقية وكلية التربية تحت مسمى "كلية الآداب".

 

في بداية فصل الخريف من العام الجامعي 2009/2008م أعيد نشاط كلية اللغات الأكاديمي في جميع مراحله عملاً بقرار اللجنة الشعبية العامة (سابقاً) رقم 535 لعام 2007م بشأن إعادة تنظيم الجامعات والمعاهد العليا، ومن ثم تم فصل أقسام اللغات جميعها "طلاباً وأساتذة" والتي كانت مندمجة في كلية الآداب.

 

كلية اللغات في عصرها الثاني تضم ستة أقسام هي:

 

اللغة العربية.

اللغة الإنجليزية.

اللغة الفرنسية.

اللغات الأفريقية.

اللغة الإسبانية.

اللغة الايطالية.

قسم الترجمة

حقائق حول كلية اللغات

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

68

المنشورات العلمية

153

هيئة التدريس

5008

الطلبة

0

الخريجون

أخبار كلية اللغات

2021-06-17 57 0

ضمن النشاطات التي يقوم بها قسم اللغة الإسبانية، اقيم يوم الإربعاء الماضي عرض مرئي بالقاعة 17 بالقسم، تم من خلاله توضيح اهمية اللغة الإسبانية وتعلمها مؤخرا، واهمية النشاطات الثقافية والعلمية في تطوير المستوى التعليمي للطالب، بحضور طلبة القسم والأخوة أعضاء هيئة التدريس. هذا وقامت الأستاذة/ ندى عطية بتقديم ملخص للطلبة حول اهمية اللغة الإسبانية في العالم، واهمية تعلمها مؤخرا، واستعرضت بعض الطرق العلمية التي من شأنها تسهيل عملية الفهم والإستيعاب لدى الطالب وتحسين مستوى اللغة لديه. كما تطرقت لأهم المخارج المهنية والعلمية بعد إنهاء المرحلة الدراسية. كما قام السيد/ رئيس القسم بالتحدث حول ابرز النشاطات الثقافية والعلمية التي سيشرع القسم في القيام بها خلال الفترة القادمة مستعرضا اهم النشاطات الثقافية التي قام بها طلبة القسم خلال السنوات الأخيرة، وشدد على ضرورة مشاركة جميع طلبة القسم بهذه النشاطات التي من شأنها ان تلعب دورا مهما في تطوير العملية التعليمية بالقسم وتمكن الطالب من تحسين مستواه العلمي والأكاديمي.

عرض التفاصيل
2021-06-02 429 0

اقيمت ورشة عمل اليوم الاربعاء الموافق 2021/6/2 بقاعة الاجتماعات بالكلية حول الموقع الالكتروني للجامعة وكيفية استخدامه، وكانت هذه الورشة تحت اشراف السيد مدير مكتب الثوتيق والمعلومات بالجامعة د. عبدالسلام نويصر وقد حضر الورشة أ.توفيق ابولبيدة مدير مكتب المعلومات والثوتيق بكلية اللغات و د. نهلة الجربي منسقة المكتب لقسم اللغة الفرنسبة و أ. الطاهر منسق المكتب لقسم اللغة الايطالية و أ. احمد سويد منسق المكتب لقسم اللغات الافرو-اسيوية

عرض التفاصيل
2021-05-23 800 0

السلام عليكم.يسعدني ان اتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان لكل من شرفنا بحضور حفل المعايدة .كما يشرفني ان ابارك باسمكم جهود الخيريين وعلى رأسهم د. هدى تامر. وأ. رجاء شتيوي. ود. مريم البكوش.ود خديجة فشيكةوأ. توفيق ابولبيدة والسيد مصطفى سعد والسيد سعيد الفيتوري وكل من بذل جهدا لانجاح هذه المعايدة.ولا يفوتني ان أهني السيدات والسادة المكرمات والمكرمين.راجيا لهم مزيدا من التقدم والتوفيقسائلا الله تعالى ان يديم علينا نعمة الألفة والمودة.ودامت الأفراح بكليتنا العامرة.           عمادة الكلية

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

البرامج الدراسية

ليسانس لغة فرنسية
تخصص اللغة الفرنسية

يهدف البرنامج الي تأهيل مختصين في اللغة الفرنسية وذلك عن طريق مسيرة دراسية تمتد علي مدى ثمانية فصول دراسية. ...

التفاصيل
ماجستير لغة فرنسية
تخصص اللغة الفرنسية

...

التفاصيل

من يعمل بـكلية اللغات

يوجد بـكلية اللغات أكثر من 153 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. أماني محمد خليفة بلاعو

أماني بلاعو هي احد اعضاء هيئة التدريس بقسم اللغة الانجليزية بكلية اللغات. تعمل السيدة أماني بلاعو بجامعة طرابلس كـمحاضر مساعد منذ ولها العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصها

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية اللغات

Pym’s ‘Translation Archaeology & Application; his Intercultural Model (EN)

While approaches related to Descriptive Translation Studies are mainly designed to analyze translated work (the product), Anthony Pym’s approach to Translation archeology, humanization and the intercultural model tends to produce much more focus on translators (the producers) and the context in which those translators worked within or what Pym calls ‘intercultural space’, a concept used to denote to a cross-cultural/ multicultural social space. This paper is to reflect this intercultural model over Al-Andalus, the Arabic name for the Islamic Iberian Peninsula, where the Arabs settled for four centuries bringing with them their own social, political and cultural framework study and where the Arab Islamic culture had flourished. Based on this model, the research is to spot light on the ‘human translator’, address questions such as why such translations were produced in this particular place and time ‘the social causation’, the nature of the relationship of those translators to their patrons and clients their ‘social entourage’ (Pym1998) and to spot light on the social roles played by translators in mediating between cultures and the transmission of Arabic knowledge/science to Europe during the Medieval ages. I believe that putting focus on Pym’s archeology of translation would provide guidance for two types of translation historians: researchers who are interested in intercultural and interdisciplinary collaboration and those who study regional histories that have received little attention by scholars of translation, besides providing us with answers to what translation can tell us about a given historical context. On the other hand, the analysis of this period in specific would help bring this important era of translation history out from the shadows and give it the visibility that it deserves. arabic 19 English 60
Thuraya Bashir El-Wifati(12-2017)
Publisher's website

الاعتراضات النحوية للفاكهي (ت 972ه) على ابن هشام (ت 761ه) في كتابه مجيب النّدا في شرح قطر الندى ومواقفه من بعض النحاة ) دراسة تحليلية.

تهدف هذه الدراسة إلى توثيق هذه الاعتراضات وتجليتها محاولاً ترجيح ما أراه راجحاً بالدليل. وقد دفعني إلى دراسة هذا الموضوع أمور منها: 1- دراسة كتب الأقدمين، وطول النظر فيها بمثابة مجالستهم، والأخذ عنهم، ونافذة لحضارة وأشياخٍ وكتبٍ لم نطلع عليها. 2- أهمية مادة النحو فبها يستقيم اللسان، ويقوَّم الاعوجاج، ويسدَّد الفهم، وتُعدَّل الموازين، وتُصقل الردود؛ فيبعد اللحن. قال الشافعي - رحمه الله-: مَن تَبَحَّرَ في النحو اهتدَى إلى كل العلوم. وهذه أبيات من قصيدة لإسحاق بن خلف المعروف بابن الطَّبيب، يقول فيها: النَّحْوُ يَبْسُطُ مِنْ لِسَانِ الأَلْكَنِ ** وَالمَرْءُ تُعْظِمُهُ إِذَا لَمْ يَلْحَنِ فَإِذَا طَلَبْتَ مِنَ العُلُومِ أَجَلَّهَ ** فَأَجَلُّهَا مِنْهَا مُقِيمُ الأَلْسُنِ لحْنُ الشَّرِيفِ يُزِيلُهُ عَنْ قَدْرِه ِ ** وَتَرَاهُ يَسْقُطُ مِنْ لِحَاظِ الأَعْيُنِ وتَرَى الوَضِيعَ إِذَا تَكَلَّمَ مُعْرِبًا ** نَالَ المَهَابَةَ بِاللِّسَانِ الأَلْسَنِ مَا وَرَّثَ الآبَاءُ عِنْدَ وَفَاتِهِمْ ** لِبَنِيهِمُ مِثْلَ العُلُومِ فَأَتْقِنِ فَاطْلُبْ هُدِيتَ وَلا تَكُنْ مُتَأَبِّيًا ** فَالنَّحْوُ زَيْنُ العَالِمِ المُتَفَنِّنِ والنَّحْوُ مِثْلُ المِلْحِ إِنْ أَلْقَيْتَهُ ** فِي كُلِّ صِنْفٍ مِنْ طَعَامٍ يَحْسُنِ. 3- أن الاعتراضات من المسائل التي عُني بها العلماء قديما وحديثاً؛ فهي تعكس الأصول النحوية التي بنى ويبني عليها النحاة أراءهم بالحجة، والبرهان، وبالتالي تقودنا إلى الابتكار في الفكر، والاحتجاج، فمثل هذه الاعتراضات تفتح آفاق البحث النحوي أمام الطالب، وتدفعه للتفكير الهادف في كثير من المسائل النحوية واللغوية. 4- المكانة التي حظي بها هذا المصنّف ( قطر الندى وبل الصدى ) بين المشتغلين بالعربية وانتشاره الواسع، ويدل على ذلك شروحه، والحواشي التي وضعت عليه، وشرح شواهده، فهو كتاب في غاية الأهمية، ومما زاد من أهميته حسن التقسيم، وسلاسة الأسلوب، وسهولة الاستيعاب. 5- ما لاحظته من كثرة الاعتراضات التي اعترض فيها الفاكهي على ابن هشام في مصنَّفاته المتعددة. 6- أن هذه الدراسة ولا شك تثري الطالب، وتمدّه بملكات البحث والدراسة خصوصاً في مرحلة تعلمه لاسيما أنها تعتمد على عَلَمَيْن كبيرين من أعلام النحو العربي هما: ابن هشام، والفاكهي - رحمهما الله-، فهي بمثابة مناقشة علمية بين عالمين كبيرين لآرائهما اللغوية بشكل خاص، وآراء بعض النحاة بشكل عام، ومما لا شك فيه أنها تثري الدرس النحوي إلى جانب إثراء الفكر للباحث. 7- أن مثل هذه الدراسة تقف بالطالب على كثير من أوجه الاختلافات، وتحقيقها، والتأكد من النسبة إلى العلماء الذين يتردد ذكرهم في كثير من المصنفات، وتمده بملكات البحث، والدراسة المتعمقة المقارنة بالأدلة، والبراهين، وبالتالي ترسيخ الرأي الصحيح منها في الأذهان. 8- أن هذه الدراسة تكشف اللثام عن شخصية علمية مغمورة، لم تنل نصيبها من الشهرة كغيرها من الشخصيات، وإبراز جهود عالم ربما قد غفلت عن جهده كتب التراجم، فجاءت هذه الدراسة إنصافًا له وتقديرًا لجهده اللغوي وأعني به الفاكهي. 9- أن الوقوف أمام اعتراضات عالم مغمور كالفاكهي لعالم محقق مدقق كابن هشام ستقود إلى دراسة منصفة لهما وإلى التعرف على جوانب أخرى أدت إلى هذه الاختلافات إضافة إلى معرفة الأصول التي انطلق منها كل عالم منهما. 10- التعرف على مدى قوّة اعتراض الفاكهي، وإبراز الجوانب الإبداعية له، وبيان أهمية شرحه من حيث أخذه، أو رده لبعض الشواهد، وتعليلاته على ذلك، ومدى قوتها، أو ضعفها مقارنة بما يراه غيره من النحاة. ثالثًا: أهداف الدراسة: تهدف الدراسة إلى أهداف عدة، أهمها: دراسة اعتراضات الفاكهي على ابن هشام في شرحه لكتاب قطر الندى بالوصف، والتحليل العلمي. تصنيف اعتراضات الفاكهي النحوية تصنيفًا موضوعيّا. توثيق هذه الاعتراضات من كتب النحو المختلفة ذات الصلة بكل مسألة. بيان الاستدلال الذي اعتمد عليه الفاكهي، من سماع، أو قياس، أو غير ذلك. إثبات ما تفرد به الفاكهي من آراء لغوية. بيان المذهب النحوي الذي سار عليه الفاكهي. إبراز جهود العلماء في مجال علوم العربية، والتأكد من صحة نسبة الآراء التي نُسبت لهم. رفْدُ المكتبة العربية بإضافة دراسة نحویة إلى سابقاتها.
حسين الهادي محمد الشريف (2016)
Publisher's website

mediating ideology in news headlines: A Case Study of Post-Revolution Egypt

The area of news translation is recently gaining increasing interest in Translation Studies. Research in this area has also begun to receive greater attention, although it remains less frequent in relation to Arabic translation. The intricacies of translating news lie in the fact that they are ideologically-loaded. This paper seeks to investigate the impact of ideology in mediating news headlines from English into Arabic. This study draws on Hatim and Mason's (1997) distinction of the impingement of ideology on translation to meet a set of beliefs and systems of a particular media institution. For this study, 32 news headlines produced by Reuters covering Egypt's post-Arab Spring uprising were examined. Of these, 22 of them were mediated by Al-Arabiya and 10 by Aljazeera on their Arabic webpages, and these were examined to see the degree of ideology mediation. The paper also investigates the nature of news translation, and asks whether this complex process is adequately and clearly defined within the field of Translation Studies. It has been shown that the news headlines have been ideologically mediated in a way that completely different from the original texts and conform to the news organizations’ political/ideological leanings. This resulted in reformulating a different Arabic version from the original.
Hamza Ethelb(5-2016)
Publisher's website