كلية الآداب - جامعة طرابلس

المزيد ...

حول كلية الآداب - جامعة طرابلس

تم إنشاء كلية الآداب - جامعة طرابلس، بكل أقسامها عدا قسم الدراسات الإسلامية الذي تم إنشاؤه سنة 2007/2008م، وقسم الدراسات السياحية الذي أنشئ في فصل الربيع 2008م، وتعد الكلية من كبريات  كليات الجامعة، وصرحاً من صروح المعرفة، ومؤسسة علمية تسهم في بناء الإنسان المتعلم المتخصص في العلوم الإنسانية لمشاريع التنمية الاجتماعية والاستثمار البشري.

شرعت كلية الآداب في قبول الطلاب في مطلع سنة(1996 ـ1997م)على نظام السنة الدراسية، وتم توزيع مقررات أقسامها على أربع سنوات، وفي السنة الدراسية (2008 ـ 2009م) تم استبدال نظام السنة الدراسية بنظام الفصل الدراسي وفق فصلي الخريف والربيع.

حقائق حول كلية الآداب - جامعة طرابلس

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

344

المنشورات العلمية

278

هيئة التدريس

7759

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـكلية الآداب - جامعة طرابلس

يوجد بـكلية الآداب - جامعة طرابلس أكثر من 278 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. حسين سالم أحمد مرجين

أ.د. حسين سالم أحمد مرجين • أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب - جامعة طرابلس- قسم علم الاجتماع، يعمل حاليًا مستشار مدير عام الهيئة الليبية للبحث العلمي، رئيس الجمعية الليبية للجودة والتميز في التعليم، ورئيس لجنة اعتماد وضمان جودة المجلات العلمية المحكمة – ليبيا،عضو مجلس إدارة مجلس ضمان الجودة والاعتماد في الجامعات العربية التابع لاتحاد الجامعات العربية، عضو المجلس الاستشاري لاتحاد الأكاديميين العرب، عضو المجلس الدولي للغة العربية، رئيس الفريق العلمي لكليات المجتمع الليبية، عضو بالمجلس العربي للعلوم الاجتماعية.

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الآداب - جامعة طرابلس

أباطرة الأسرة السويرية وعلاقتهم بمنطقة المدن الثلاث (لبدة الكبرى – ويات – صبراتة)(193 - 235م)

خلص الباحث من خلال دراسته لموضوع (أباطرة الأسرة السويرية وعلاقتهم بمنطقة المدن الثلاث) إلى العديد من النتائج يمكن تلخيص أهمها على النحو الآتي: - كانت كمية الأمطار التي تسقط على مناطق الإقليم خلال فترة العهد السويري والروماني بصفة عامة أكثر مما عليه الآن، وكذلك النطاق الجغرافي الذي تسقط عليه كان أكبر مساحة مما عليه في الوقت الحاضر. امتدت الرقعة الخضراء في مناطق الإقليم سواء المناطق الساحلية أو مناطق الدواخل في تلك الفترة أكثر مما هو عليه الحال في الوقت الراهن. نتيجة لاتساع الرقعة الخضراء وسقوط كمية جيدة من الأمطار على مناطق الإقليم المختلفة كانت توجد في هذه المناطق العديد من أنواع الحيوانات المختلفة والتي انقرض بعضها في الوقت الحاضر. على الأرجح أن المجموعة الفينيقية المؤسسة لمدينة لبدة الكبرى كانت من مدينة صور وربما هم نفس المجموعة التي أسست مدينة صبراتة، أما مدينة ويات فقد أسست من قبل مجموعة من الفينيقيين قدموا من جزيرة صقلية. يبدو أن أصل التسمية بالنسبة لمدينة لبدة الكبرى يرجع للأصل الفينيقي لكلمة (ليبادة - لبقي) التي تعني المدينة التي تقع على طرف البادية وأن الأقرب إلى الأصل الصحيح لتسمية مدينة ويات هو(ويات) لأنها الأقرب في النطق إلى اسم القبيلة الليبية القديمة (أيات) التي كانت موجودة في مناطق هذه المدينة، أما اسم مدينة صبراته فيرجع في أصوله للغة الفينيقية حيث وجد مكتوباً بصيغة (صبرات - صبراتان)، وكل هذه الاسماء فينيقية الأصل. يبدو أن تاريخ تأسيس المدن الثلاث – خاصة لبدة الكبرى – يرجع لفترة ما قبل القرن السابع ق. م. كانت تقطن مناطق الإقليم خلال العهد السويري العديد من المجموعات البشرية مختلفة الأعراق. دلت غالبية الشواهد الآثارية و الإشارات التاريخية على الأصل الليبي اللبداوي لأفراد الأسرة السويرية. لوحظ أن جميع الإشارات سواء كانت آثارية أم تاريخية تصب في جانب الرأي الذي يرى أن الإمبراطور سبتيميوس سويروس قد زار مسقط رأسه مدينة لبدة الكبرى وكان ذلك في عام 203م. اعتلاء العديد من الشخصيات اللبداوية للمناصب الحكومية المختلفة في الإمبراطورية الرومانية خلال العهد السويري حتى أن البعض منهم وصل إلى عضوية مجلس الشيوخ الروماني. اتخاذ بعض أباطرة الأسرة السويرية (سبتيميوس سويروس - كاركلا) للقائد القرطاجي حنبعل مثالاً وقدوة مما يدل على أصولهم الليبية. لعبت المرأة دوراً رئيساً أثناء فترة الحكم السويري خاصة في فترة حكم الإمبراطور الاسكندر سويروس ومن قبله الإمبراطور إيلاجابالوس. زيادة مرتبات أفراد الجيش و الحرس الإمبراطوري خلال العهد السويري بشكل لم يسبق له مثيل في السياسة العسكرية للإمبراطورية الرومانية و الاعتماد عليهم في احكام السيطرة على العرش الإمبراطوري و مجلس الشيوخ. اهتم الإمبراطور سبتيميوس سويروس في الجانب السياسي بمدينة لبدة الكبرى حتى إنه منح سكانها حقوق المواطنة الايطالية. يرجح تفسير بعض الوثائق التي ترجع إلى العهد السويري إلى أن إقليم المدن الثلاث خلال هذا العهد كان ولاية مستقلة تتمتع بحكم ذاتي عن بقية الأقاليم الأفريقية. شهد النشاط الزراعي بالإقليم خاصة غرس أشجار الزيتون اهتماماً واضحاً خلال العهد السويري لأنه كان يمثل أحد الدعائم الأساسية لاقتصاد مدن الإقليم التي عمل الرومان على الاستفادة منها إلى أقصى حد ممكن. ساعد النظام الدفاعي السويري الجديد في إقليم المدن الثلاث على ازدياد الاستقرار الزراعي باطراد، إضافة إلى توفير الحماية اللازمة لطرق التجارة في الإقليم مما أدى إلى ازدهار ورخاء مناطق الإقليم خلال العهد السويري. كان لمدن الإقليم دور كبير في دعم الاقتصاد الروماني من خلال الكميات الكبيرة من زيت الزيتون والقمح التي كانت تزويد بها مدينة روما. استمر سكان الإقليم خلال العهد السويري في المحافظة على عاداتهم و تقاليدهم القديمة مثل: تعدد الزوجات و عادة الاعتناء باللحية. اهتم الأباطرة السويريين بالقطاع العام الذي يقدم خدمات اجتماعية مختلفة لكافة شرائح سكان الإقليم. حافظ سكان الإقليم على عقائدهم ومعبوداتهم المختلفة خلال العهد السويري. شهدت المعتقدات الشرقية بالإقليم اهتماماً ملحوظاً من قبل الأباطرة السويريين. تم مطابقة ومناظرة الآلهة المحلية بالإقليم مع ما يقابلها في الصفات من الآلهة الرومانية. عبدت الآلهة الرومانية منفردة وحدها من قبل بعض سكان الإقليم من العائلات الغنية من أجل المحافظة على نفوذهم وامتيازاتهم. تم عبادة بعض الآلهة المحلية من قبل بعض الأفراد الرومان مثل: الجنود الرومان المرابطين في الحصون الدفاعية في جنوب الإقليم. تعرض أفراد الديانات السماوية – اليهود و المسيحيين – معظم فترة الحكم السويري إلى حظر العمليات التبشيرية التي يقومون بها، إضافة إلى فرض العقوبات والغرامات الكبيرة على المتحولين لاعتناق هاتين الديانتين. استمر السكان المحليين في استخدام اللغة المحلية (الليبية والفينيقية) في المعاملات اليومية فيما بينهم. اضطر بعض السكان إلى تعلم اللغة اللاتينية لإتمام إجراءاتهم الإدارية نظراً لأن الرومان جعلوا منها اللغة الرسمية الوحيدة في المعاملات الإدارية بالإقليم. كان لسكان الإقليم إقبال كبير خلال العهد السويري على المنابر الثقافية المختلفة. كان معظم سكان المزارع المحصنة بالأودية في دواخل الإقليم من السكان المحليين من أهالي وجنود متقاعدين من صفوف الجيش الروماني. زاد الاهتمام بشبكة الطرق في الإقليم خلال العهد السويري من السيطرة على مناطق الإقليم المختلفة وربطها مع بعضها البعض. شهدت مناطق الإقليم خلال هذا العهد خاصة مدينة لبدة الكبرى إنشاء العديد من العمائر المختلفة التي زادت من ازدهار وتقدم مدن الإقليم. تجدر الإشارة إلى أن الإمبراطورية الرومانية بشكل عام قد شهدت خلال فترة الحكم السويري فترة من الازدهار و الرخاء بالرغم من اتهام البعض للأباطرة السويريين بالاعتماد على نظام حكم وراثي في تسيير أمور هذه الإمبراطورية. وأخيراً إن هذا البحث ليس نهاية المطاف في دراسة هذا الحقبة التاريخية في مناطق إقليم المدن الثلاث، وإن هناك جوانب أخرى لحضارة هذا الإقليم في نفس الفترة التاريخية – العهد السويري – تستحق البحث وتستدعى اهتمام الباحثين.
محمود فرج سالم بن حسين(2009)
Publisher's website

البهجة في شرح التحفة لأبي الحسن علي بن عبد السلام التُّسولي المتوفى سنة 1258 هـجرية

الحمد لله أولا وآخرا والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد فها هي الرحلة مع هذا الجزء من الكتاب قد توقفت عند نهاية باب النكاح على أمل أن تستأنف لتكملة الأبواب الأخرى من الكتاب، إن شاء الله تعالى، لقد قطعت في هذه الرحلة مسالك شائكة وبذلت جهوداً شاقة لتتبع الشيخ التسولي فحاولت أن أتلمس طريقته ومنهجه في شرحه بالوقوف على جل مصادره التي تمكنت من الوصول إليها وعزوت إحالاته لمصادرها، ولا أدعي أني أحطت بكل ذلك وتمكنت منه فهيهات لمثلي أن يجاري هذا الفقيه العالم المتميز ولكني قدمت ما أعتقد أنه سيسهل على القارئ بعض جوانب الكتاب ويرجعه للمصادر ليستزيد من بعض التفاصيل، وأبرز ما يمكن قوله في هذه الخاتمة ما يلي: كان الفقيه التسولي أمينا في نقله للمسائل وإخراجها من مصادرها بعناية فائقة، ونسبتها إلى أصحابها بكل دقة وأمانة وإخلاص. كان شرح التسولي للتحفة وافيا جامعا للشروح قبله فتميز بذلك الأمر الذي جعله كتاباً يدرس في الجامعات والمعاهد الدينية في الأقطار المغاربية. لاشك أن تحقيق هذا الكتاب سيزيد من إقبال طلبة العلم والقراء عموما على اقتنائه لا سيما وقد صححت فيه العديد من الأخطاء المطبعية. إن الهيئات العلمية والجامعات وكل من يعنى بالمعرفة ونشرها مدعوون لدعم تحقيق مثل هذه الكتب حتى يسهل الاستفادة من كنوزها وذخائرها لا سيما مسائل الأقضية والأحكام والمسائل المتعلقة بفقه الأحوال الشخصية في حل العديد من القضايا التي تعيشها المجتمعات الإسلامية المعاصرة. وأخيرا أعتذر من كل قلبي عما ورد مني من تقصير وزلل، سائلا الله عز وجل قبول العمل فهو حسبي ونعم المتكل.
عبد الرحمن محمد بن رمضان(2006)
Publisher's website

أساليب التنشئةَ الوالدية وعلاقتها ببعض الأنماطْ العصابية عند الأطْفال

تتناول هذه الدراسة أساليب التنشئة الوالدية وعلاقتها ببعض الأنماط العُصابية عند الأطفال، بهدف التعرف على العلاقة بين أساليب التنشئة الوالدية للأب والأم، والمتمثلة في أسلوب التسلط، والتقييد، والأسلوب الأتوقراطي، والرفض، والحماية الزائدة، وبين الأنماط العُصابية المتمثلة في المخاوف المرضية عند الأطفال، وكذلك تهدف إلى معرفة أي الأنماط العُصابية انتشاراً بين الأطفال، ومعرفة الفروق بين الذكوروالإناث في هذه المتغيرات. عينة الدراسة: وتكونت عينة الدراسة من تلاميذ المدارس الإبتدائية بالمؤتمر الشعبي الأساسي سوق الجمعة بمدينة طرابلس، شملت ثلاثة فصول دراسية صف الرابع، الخامس، السادس، حيث بلغ حجم العينة الكلي(477) تلميذ وتلميذة بواقع(211) ذكور، (266)إناث، تم اختيارهم عن طريق عينة ميسرة تخدم أهداف الدراسة، بأعمار ترواحت ما بين(9-12) سنة. أدوات الدراسة: وقد استخدمت الباحثة مقياس الاتجاهات الوالدية في التنشئة كما يدركها الأبناء من إعداد محمد خالد الطحان سنة(1983)، ولقياس الأنماط العُصابية تم استخدام مقياس المخاوف المرضية من إعداد محمد عبد الظاهرالطيب سنة(1981)، وقد قامت الباحثة بتعديل الصياغة ليتناسب مع المرحلة العمرية لعينة الدراسة، و تم إضافت ثلاث فقرات إلى مقياس المخاوف لم يتضمنها في السابق، كما أجرت الباحثة دراسة استطلاعية تهدف إلى معرفة مدى ملاءمة عبارات المقياس لتلاميذ عينة الدراسة، وبعد تعديل الصياغة ثَم إجراء الدراسة للتأكد من صدق وثبات أدوات الدراسة، وأسفرت عن تمتع مقاييس الدراسة بخصائص سيكومترية جيدة، وذلك كان دعم لإستخدام هذه الأدوات وإجراء الدراسة الحالية. وتحددت أسئلة الدراسة في: هل هناك علاقة بين أساليب التنشئة الوالدية و الأنماط العصابية عند الأطفال؟ ما هي الأنماط العصابية الأكثر شيوعاً بين الأطفال؟ هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين نسب الذكور والإناث في الأنماط العُصابية(المخاوف)؟ أسلوب المُعالجة الإحصائية: وللاجابة عن هذه التساؤلات قامت الباحثة بتفريغ البيانات الخاصة بمقياس أساليب التنشئة الوالدية، ومقياس المخاوف في استمارات خاصة باستخدام الحاسب الآلي تمهيداً للمعالجة الإحصائية، بواسطة الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية(SPSS). ولتحليل بيانات الدراسة استخدمت الباحثة معامل ارتباط بيرسونperson للتعرف على العلاقة بين أساليب التنشئة الوالدية والأنماط العُصابية عند الأطفال، كما تم استخراج التكراروالمتوسطات الحسابية، كما اتخذت الباحثة من النسب المئوية للقيمة الدالة على كل نمط من الأنماط معياراً إستندت إليه الباحثة لمعرفة أي الأنماط العُصابية انتشاراً بين الأطفال عينة الدراسة الكلية(ن=477) الذكور، والإناث، كما تم استخدام اختبار (ز) لإيجاد دلالة الفروق بين الجنسين، الذكور(ن=211)، والإناث(ن=266).
فاطمة محمد الغراري(2007)
Publisher's website

المجلات العلمية

بعض المجلات العلمية التي تصدر عن كلية الآداب - جامعة طرابلس

قناة كلية الآداب - جامعة طرابلس

بعض الفيديوات التي تعرض مناشط كلية الآداب - جامعة طرابلس

اطلع علي المزيد