قسم الانسجة والوراثة

المزيد ...

حول قسم الانسجة والوراثة

بدأ التدريس بالقسم في العام الجامعي 74/1975م. كجزء من قسم التشريح ويقوم القسم بتدريس طلاب السنة الأولى طب ، ويتناول المنهج دراسة التراكيب المجهرية الضوئية والإلكترونية لأنسجة وأعضاء جسم الانسان المختلفة، وربط هذه التراكيب بالوظائف الطبيعية لها. ويقوم قسم علم الأنسجة والوراثة بالتدريس، وإجراء البحوث في المجالات التطبيقية لعلم الأنسجة، كيمياء الخلايا والوراثة الخلوية التشخيصية والإحصائية. ويشكل قسم الأنسجة إحد الدعامات الهامة للدراسة في كلية الطب منذ إنشائها، حيث يقوم القسم بتدريس علم الأنسجة العام والجهازي والوراثة الطبية لجميع طلبة وطالبات الكليات الطبية ( كلية الطب، وكلية طب وجراحة الفم والأسنان ، وكلية الصيدلة) وطلبة الدراسات العليا حسب البرنامج المعد لكل فئة. هذا ويحرص القسم حرصاً كاملاً على ربط المنهج بكل جديد في مجالات الأبحاث الطبية والتقنيات الحيوية بما يتناسب ومجال الدراسة لكل فئة، كما يولي القسم اهتماماً خاصاً بالناحية التطبيقية للعلوم الأساسية وربطها بالعلوم السريرية.  وإضافة إلي ماسبق فإن القسم يشكل حلقة وصل بين العلوم الأساسية والسريرية حيث يساهم مساهمة فعالة في تشخيص الأمراض الوراثية الصبغية ،كما يحرص على التعاون البناء والمتكافئ بين مختلف الجامعات داخل وخارج ليبيا ويقوم أعضاء هيئة التدريس بالقسم بإجراء أبحاث بالقسم بالتعاون مع الأقسام والكليات الأخرى في جامعة طرابلس، والجامعات خارج ليبيا في الأمراض الوراثية ، وزراعة الخلايا وتأثير بعض الأدوية على الأجزاء المختلفة في الجسم وعلى التركيب الكيميائي للخلايا في الحيوانات المعملية.

يحتوي القسم على أربعة أجنحة :ـ

  • جناح معامل الطلبة ويحتوي على ثلاثة معامل رئيسة تتسع لخمسين طالباً وبعض المعامل الصغيرة التحضيرية الملحقة بها. ومعمل تحضير الشرائح التعليمية.و به قسم للدراسات العليا
  • جناح المناقشات ويحتوي على أربع قاعات للمناقشة.
  • جناح أعضاء هيئة التدريس الذي يحتوي على مكاتب للأساتذة ومكتبة القسم، وقاعة الاجتماعات.
  • جناح الأبحاث ويحتوي على أربعة معامل رئيسية للبرافين والصبغات وزراعة الخلايا وكيمياء الخلايا والأنسجة بالإضافة إلي ثمانية معامل تحضيرية ومعمل تصوير.كما يضم احدث الأجهزة و التي تم تجهيزها مؤخرا
  • و يشمل عدة وحدات بحثية كوحدة المجهر الالكتروني الماسح و ملحقاته، وحدةعمل مزرعة الانسجة و حدة الجينات الخلوية ووحدة الانسجة العامة

حقائق حول قسم الانسجة والوراثة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

19

المنشورات العلمية

11

هيئة التدريس

من يعمل بـقسم الانسجة والوراثة

يوجد بـقسم الانسجة والوراثة أكثر من 11 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. احميدة ابراهيم محمد بن جامع

احميدة بن جامع هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الانسجة والوراثة بكلية الطب البشري. يعمل السيد احميدة بن جامع بجامعة طرابلس كـمحاضر منذ 2015-10-08 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم الانسجة والوراثة

Effects of storage temperature on the quantity and integrity of genomic DNA extracted from mice tissues: A comparison of recovery methods

Efficient extraction of genomic DNA (gDNA) from biological materials found in harsh environments is the first step for successful forensic DNA profiling. This study aimed to evaluate two methods for DNA recovery from animal tissues (livers, muscles), focusing on the best storage temperature for DNA yield in term of quality, quantity, and integrity for use in several downstream molecular techniques. Six male Swiss albino mice were sacrificed, liver and muscle tissues (n=32) were then harvested and stored for one week in different temperatures, -20C, 4C, 25C and 40C. The conditioned animal tissues were used for DNA extraction by Chelex-100 method or NucleoSpin Blood and Tissue kit. The extracted gDNA was visualized on 1.5% agarose gel electrophoresis to determine the quality of gDNA and analysed spectrophotometrically to determine the DNA concentration and the purity. Both methods, Chelex-100 and NucleoSpin Blood and Tissue kit found to be appropriate for yielding high quantity of gDNA, with the Chelex100 method yielding a greater quantity (P < 0.045) than the kit. At -20C, 4C, and 25C temperatures, the concentration of DNA yield was numerically lower than at 40C. The NucleoSpin Blood and Tissue kit produced a higher (P=0.031) purity product than the Chelex-100 method, particularly for muscle tissues. The Chelex-100 method is cheap, fast, effective, and is a crucial tool for yielding DNA from animal tissues (livers, muscles) exposed to harsh environment with little limitations.
Huda H. Al-Griw, Zena A. Zraba, Salsabiel K. Al-Muntaser, Marwan M. Draid, Aisha M. Zaidi, Refaat M. Tabagh , Mohamed A. Al-Griw(8-2017)
Publisher's website

Prevalence of Mutations in TAL1 Gene in Individuals With T-ALL and T-NHL

Mutations in the TAL1 (T-cell acute leukemia 1) gene were recently described in patients with T-cell acute lymphoblastic leukaemia (T-ALL) and in those with lymphoblastic T-cell non-Hodgkin’s lymphoma (T-NHL). The purpose of this pilot study was to assess the prevalence of mutations in TAL1 gene in T-ALL and TNHL. DNA samples from 15 unrelated healthy controls, 20 T-ALL patients, and 10 T-NHL patients were analyzed using DNA-PCR and direct DNA sequencing to identify sequence genetic variations in TAL1 gene (exons 2 and 3). TAL1 exon 2 mutations were identified in 7.7% adult and 12.5% adolescent T-ALL patients analyzed. TAL1 exon 2 mutations were detected in 16.7% of the adult TNHL patients analyzed. Sequencing of TAL1 exon 3 showed no sequence variation for the T-ALL and T-NHL cancer patients analyzed. No sex difference where observed in the incidences of TAL1 exons 2 mutations between T-ALL and T-NHL patients with and without TAL1 mutations. TAL1 exon 2 missense and frame-shift mutations were present in 44.4% (4/9) and 55.6% (5/9) of T-ALL patients, respectively. However, the frame-shift and missense mutations in the T-NHL patients accounted for, where respectively, 60% (3/5) and 40% (4/5) of all TAL1 exon 2 mutations. Comparing the clinical features showed that there are no differences in PLT and WBC counts as well as the average age between T-ALL and T-NHL patients with and without TAL1 mutations. Overall, these findings indicate that TAL1 mutations are too rare to be of clinical relevance, and do not seem to be significantly associated with the increased T-ALL and T-NHL susceptibility, implying different pathways with respect to TAL1 genetic polymorphisms as a risk factor for T-ALL and T-NHL at least in this population of Libyans.
Amal E. Elarifi, Othman A. El-Ansari, Mohamed A. Al-Griw(12-2016)
Publisher's website

Improving Quality of Education in Extreme Adversities-The case of Libya

Evidence based medicine, clinical reasoning, self-directed critical thinking and problem solving approach are mandatory in order to acquire better retained and usable knowledge in a clinical context through student-centered teaching, and team interpersonal skills promotion. Adoption of new and high standards methods of teaching such as 3D models [24,25], along with updated responsive teaching materials are mandatory and represent pre-requirements for accredited medical schools
Aisha Nasef, Mohamed A Al-Griw, Adel El Taguri(5-2020)
Publisher's website