كلية التربية البدنية

المزيد ...

حول كلية التربية البدنية

        يتميز تخصص التربية البدنية وعلوم الرياضة بكونه يجمع في مقرراته علوم إنسانية  وتطبيقية فهو يتعامل مع الإنسان كوحدة متكاملة عقلاً وبدناً وروحاً وقد مر هذا التخصص بمراحل تطور منطقية تحاكي التقدم الحاصل على المستوى الدولي، حيث تأسست الكلية عام 1979م كقسم للتربية البدنية بكلية التربية (جامعة طرابلس) ليكون صرحاً علمياً يقوم بأعداد الكوادر المؤهلة وتقديم المشورة العلمية فى هذا التخصص، وكان تفاعله إيجابي مع الهيئات والمنظمات الشبابية داخل ليبيا وخارجها.

ثم استقلت عام 1990م واعتمدت ككلية للتربية البدنية تكونت من سبعة أقسام علميه وأعيد تنظيمها بعد عودة دفعة كبيرة من أعضاء هيئة التدريس الذين تخرجوا من مدارس علمية مختلفة على المستوى الدولي لتصبح ثلاثة أقسام علمية كمستقبل أكاديمي لعلوم التربية البدنية والرياضة فى عام 2009، وتماشيا مع الاهتمام المتزايد بتأهيل الكوادر المتخصصة من حملة الشهادات العليا، وفي جميع برامج التربية البدنية وعلوم الرياضة من ( تدريس وتدريب وإدارة رياضية  وعلوم حركة  وعلوم تشريحية ووظيفية و إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي ).

وبمناسبة ولادة ليبيا الجديدة وانطلاقا من احتياجات المجتمع، تطل علينا كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة لتأخذ مكانها الطبيعي إلى جانب الكليات الأخرى من خلال تدشين مشروعات جديدة في بنيتها التحتية من معامل علمية وصالات وملاعب حديثة وإعادة هيكلة إداراتها ومكاتبها، رغبة من كوادرها للمساهمة في الدفع بحركة التنمية البشرية من خلال المجالات ذات العلاقة كالصحة والتعليم وقطاعات الشباب والرياضة وغيرها.

حقائق حول كلية التربية البدنية

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

170

المنشورات العلمية

130

هيئة التدريس

1626

الطلبة

858

الخريجون

من يعمل بـكلية التربية البدنية

يوجد بـكلية التربية البدنية أكثر من 130 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. فائزة جمعة عبدالله الأخضر

فائزة الأخضر هي احد اعضاء هيئة التدريس بقسم التدريس بكلية التربية البدنية. تعمل السيدة فائزة الأخضر بجامعة طرابلس كـاستاذ مساعد منذ 2015-10-30 ولها العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصها

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية التربية البدنية

مستويات القلق وعلاقتها بالتحصيل الدراسي لدى طلاب كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة جامعة طرابلس

إن مفهوم القلق أصبح من المصطلحات الدارجة علي ألسنة الناس في أحاديثهم اليومية وذلك تعبيراً عن مشكلات والضغوطات المختلفة التي يواجهونها أثناء تفاعلهم مع الأحداث لذلك ذهب الكثير من المفكرين والعلماء الي وصف العصر الذي نعيش بأنه عصر القلق. ويجب أن نعلم أن القلق الشديد يمكن أن يعوقنا عن العمل بالمقابل فإن القلق الخفيف يمكن أن يكون في الواقع مفيد إذ أنه يؤدي فعل سريع في مجابهة التهديد ويساعدنا علي أن نكون متيقظين في المواقف الصعبة ولعل أهم شيء يجب أن نفهمه عن القلق أنه أمر عادي بالنسبة لنا جميعاً وأننا يمكن أن نشعر به من وقت لأخر. ويعتبر التحصيل الدراسي أحد الموضوعات الهامة التي فرضت دارستها علي كثير من الباحثين باعتبار التحصيل الدراسي هو الحل الرئيسي للعملية التربوية وهو يحدد مستوى الانجاز الدراسي هو حصيلة ما أستوعبه الطالب من المعلومات والمهارات وهناك علاقة بين مستويات القلق والتحصيل الدراسي فكلما زاد القلق تحسن التحصيل الدراسي ألي أن يصل مستوي معين يضعف التحصيل بازدياد القلق غير الباحثون هذه العلاقة بنظرية "هب" وهي تقول أن المستوى الأمثل للدافع هو الوسط لذا يكون تحصيل الطلبة أصحاب القلق المتوسط أفضل من زملائهم أصحاب القلق المنخفض أو العالي (6: 68). ويظهر القلق عن بعض الطلاب قبل الامتحانات أو أثنائه حيث يبدو الطالب القلق متوترا وغير مستقر علي حال وعاجزاً عن الانتباه وتشتت الفكرة سريع الانفعال والإثارة وقد قام ( العيسوي)بدراسة قام بها علي ( 300 )طالب وطالبه جامعيه ألي درجات القلق مختلفة تتراوح بين الشعور بالقلق الشديد حد الانهيار وبين عدم الشعور به إطلاقا وكانت نسبة الطلاب الذين لايشعرون بها إطلاقاً (5% ) أما النسبة العظمي فكانت (22% ) ( 13 :185 ).تكمن أهمية الدراسة في الاستفادة من نتائجها لمعرفة مستويات القلق التي تسبب في إعاقة الطلاب للتحصيل الأكاديمي ومعرفة العاثر السلبي للقلق علي التحصيل الدراسي. ونظراً لان أي امتحان يجتازه الإنسان سوف يقرر مصيره في جانب معين من جوانب حياته مثل النجاح في الدراسة أو الحصول علي وظيفة عليه يجب أن نسلط الضوء علي القلق كعامل مهم واقع يؤدي ألي مزيد من التحصيل وليس عائقاً للطلاب.أهداف الدراسة:تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي مستويات القلق وعلاقته بالتحصيل الدراسي. تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي القلق ألامتحاني ومستويات التحصيل.تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي العلاقة بين مستويات القلق ومتغير الجنس.تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي مستويات القلق والتخصص. تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي مستوى القلق والفصل الدراسي.الاستنتاجات:في ضوء عينة الدراسة والمنهج المستخدم وأسلوب التحليل الإحصائي وبعد عرض ومناقشة النتائج أمكن التوصيل ألي الاستنتاجات الآتية: وجود علاقة بين مستويات القلق والتحصيل الدراسي بدرجة موافقة الي حد ما بحسب أراء عينة الدراسة. وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين القلق ألامتحاني ومستوى التحصيل بدلالة معنوية (0.000).وجود فروق معنوية ولصالح الإناث بما يساوي ( 0.043 ) عن الذكور.عدم وجود فروق معنوية ذات دلالة إحصائية عند مستوى 95% بين متوسطات العينات.وجود فروق معنوية لمستوى القلق والفصول الدراسية عند مستوى ثقة 95% ولصالح الفصل الثامن.
عبدالبارى محمد الكيلاني (2015)
Publisher's website

أثر استخدام التعليم المبرمج على تعلم دفع الجلة وتحسين مستوى الأداء المهاري لتلاميذ التعليم الأساسي الشق الثاني

استهدفت الدراسة تاثير التعليم المبرمج باستخدام الحاسب الآلي في تعلم دفع الجلة وتحسين مستوي الأداء المهاري. وقد استخدم الدارس المنهج التجريبي باستخدام مجموعتين احدهما تجربية وأخرى ضابطة علي عينة بلغ قومها (1274) تلميذا من فئة الذكور فقط.قد استخدم الدارس بعض القياسات الخاصة بالدراسة والتي شملت (ثني ومد الذراعين في 10ث) (جلوس من الرقود في 10 ث) (عدو 30 م من البدء الطائر) (ثني الجدع للأسفل لدفع مؤشر المرونة) (رمي كرة طبية وزن 2 كجم من فوق الرأس) (دفع جله من الثبات وزن المجموعتين الضابطة والتجربية في الاختبارات البدنية قيد الدراسة في حين ظهرت فروق دالة إحصائية في اختبار دفع الجلة من الثبات ولصلاح المجموعة التجربية .وجود فروق دالة إحصائية في القياس البعدي بين المجموعتين الضابطة والتجربية في المستوي الرقمي لدفع الجلة من الزحف والفارق بين دفع الجلة من الثبات والحركة ولصلاح المجموعة التجربية .وأوصى الدارس :التأكيد علي استخدام التعليم المبرمج باستخدام الحاسب الآلي في تعليم دفع الجلة في درس التربية البدنية في مرحلة التعليم الأساسي الشق الثاني.التأكيد علي استخدام التعليم المبرمج باستخدام الحاسب الآلي في تعليم الفعاليات الرياضية الأخرى لمراحل الدراسية الأخرى إجراء بحوث مشابهة عند تعليم فعالية رياضية باستخدام التعليم المبرمج . .توصل الدارس لبعض الاستنتاجات المهمة ومنها: وجود فروق غير دالة إحصائيا بين القياس القبلي والبعدي للمجموعة التجربية في بعض الاختبارات بينما ظهرت هناك فروق دالة إحصائية في اختبارات الأخرى قيد الدراسة .عدم وجود فروق دالة إحصائية في القياس البعدي بين
علي أبو القاسم علي المريول (2009)
Publisher's website

تأثير برنامج تدريبي مقترح لتحسين صفة التوافق و بعض-المتغيرات الفسيولوجية في جري المسافات المتوسطة لذوي الاحتياجات الخاصة ( الصم وضعاف السمع)

- To identify the impact of the proposed training program to improve the status of compatibility when run middle distance for the sound of the special needs "deaf and hard of hearing." -To identify the impact of the proposed training program to improve some physiological variables and time 800-meter race happened to the sound of the special needs "deaf and hard of hearing." Where the study resulted in: The training program used with the experimental sample has improved the status of compliance and some of the variables physiological under study (such as pulse, blood pressure, systolic and diastolic, capacity vital to the lungs), and that the proposed training program led to improved digit level in the 800-meter run to the members the experimental sample.
ناجي ميلاد محمد السلامي (2010)
Publisher's website