كلية العلوم الشرعية - تاجوراء

المزيد ...

حول كلية العلوم الشرعية - تاجوراء

نشأة الكلية 

أنشئت الكلية بقرار السيد رئيس مجلس الوزراء رقم  (166) لسنة 2015 م  تحت اسم (كلية الشريعة والقانون بنات بتاجوراء ) ، وكانت تبعيتها  للجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية ، ثم أصدر السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي القرار  رقم  (398) لسنة (2016)  بنقل تبعية الكلية  من الجامعة  الأسمرية للعلوم الإسلامية إلى جامعة طرابلس ، ثم تغير اسم الكلية من كلية الشريعة والقانون بنات  بتاجوراء إلى( كلية العلوم الشرعية)  بموجب قرار السيد وزير التعليم  رقم (1571) لسنة 2017م . 

مدّة  الدارسة بالكلية أربع سنوات دراسية، يمنح بعدها الطالب الإجازة المتخصصة الجامعية (الليسانس) في العلوم الشرعية

حقائق حول كلية العلوم الشرعية - تاجوراء

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

8

المنشورات العلمية

41

هيئة التدريس

768

الطلبة

0

الخريجون

أخبار كلية العلوم الشرعية - تاجوراء

2021-06-04 347 0

من أجلِّ ثمرات مشاركة الكلية في معرض الكتاب ظهور الروح الأخوية وإبداء روح التعاون بين الكليات الشرعية والمؤسسات والمراكز الثقافية أثناء فعاليات المعرض، الأمر الذي عمّق رغبتنا في توطيد هذه الروابط، وتقوية التعاون المشترك، حيث قام رئيس قسم المؤتمرات والعلاقات الثقافيى بمراسلة ولقاء عدد من هذه المؤسسات منها: جامعة مصراتة، وجامعة غريان، والمركز الليبي للمحفوظات، ومركز الشيخ علي الغرياني، ومؤسسة الشيخ الطاهر الزوي والهيئة العامة للثقافة، راجين بذلك مد جسور التواصل، وتبادل الخبرات، وإمدادنا بالمنشورات العلمية الصادرة من هذه المؤسسات..وفق الله الجميع لما فيه خير البلاد والعباد..

عرض التفاصيل
2021-06-04 298 0

شاركت كلية العلوم الشرعية في ندوة مغاربية بعنوان: (المغرب العربي يرفض التطبيع) وقد تميزت الندوة بمشاركة نخبة من الشخصيات الوطنية البارزة ، وقد مثل الكلية في هذه الندوة الأستاذ المحاضر : "شكري الحاسي".

عرض التفاصيل
2021-06-04 252 0

تواصل الجهود لتهيئة المناخ المناسب لإجراء الامتحانات وفق الضوابط الصحية التي بينتها لجنة مكافحة الأوبئة التابعة للمركز الوطني لمكافحة الأمراض. حفظ الله البلاد والعباد.

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

من يعمل بـكلية العلوم الشرعية - تاجوراء

يوجد بـكلية العلوم الشرعية - تاجوراء أكثر من 41 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. احمد علي احمد الحاسي

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية العلوم الشرعية - تاجوراء

قواعد المقاصد عند ابن رشد من خلال كتابه (بداية المجتهد)

من أهم النتائج التي تم تحقيقها بتمام هذا البحث: أولا: تسليط الضوء على جانب هو من أهم الجوانب عند ابن رشد الحفيد، وهو جانب )ابن رشد الفقيه الأصولي المقاصدي( بعد أن أخذ الغاية في الشهرة بالنسبة للفلسفة والطب، حتى عرف ابن رشد بالفلسفة لما عرف ابن رشد فقيها على الإطلاق، فالتراث الرشدي المتمثل في » بداية المجتهد « وبكونه فيلسوفا، ولولا كتاب بوجه خاص ألقى الضوء على هذا الجانب بتفرعاته، وذلك باحتوائه على جوانب متعددة في » بداية المجتهد « العلوم الشرعية بطريقة توظيفية، كعلم الأصول والقواعد الأصولية، والقواعد الفقهية والمقاصد الشرعية وغيرها . غني في مجال الأصول والقواعد المقاصدية » بداية المجتهد « كما يلاحظ من خلال هذا البحث: أن كتاب والمصلحية بشكل كبير، و يدل على ذلك احتواؤه على معظم قواعد الأصول ومسائلها بأبوابها المختلفة، لا سيما هذا الجانب المهم وهو جانب المقاصد والمصالح، و الذي يعتبر من أهم أبواب الأصول الكلية، ما يدل على مدى اهتمام ابن رشد بجانب التأصيل والتقعيد للفقه الإسلامي، ويؤكد على أن ابن رشد كان ينظر إلى علم الأصول نظرة تطبيقية، الهدف منها مزج الفقه بالأصول مزجا يكوّن الملكة الفقهية ويربّيها، وينأى بالفقيه عن حفظ المسائل والفروع، ويتّجه به إلى النظر والاستنباط والتعقل . ثانيا: القواعد المقا ومضمون ً صدية وإن كانت مختلفة عن القواعد الفقهية والأصولية حقيقة ، فإ ً ا نها تلتقى معها في غاية واحدة وهي اسعاف المجتهد بالقواعد العامة التي يتحتم مراعاتها وا لإحاطة بها عند إرادة الكشف عن الحكم الشرعي في القضايا المختلفة . ثالثا: إن منشأ الزلل في بعض الاجتهادات المعاصرة يعود إلى عدم مراعاة الكليات التشريعية عند دراسة النص وص، والاكتفاء بتحكيم القواعد الأصولية وحدها، دون أن يقترن بذلك النظرُ إلى المعاني التشريعية، التي عَد قطب رحى الشريعة ُ ت ؛ إذ لا يصح دراسة الجزئيات بمنأى عن الكليات التي توجه الجزئيات وتضبطها . رابعا: الاهتمام بدراسة قواعد المقاصد دراسة تحليلية تأصيلية، بحيث يتم بيان حقيقة كل قاعدة على حدة، وإظهار أدلتها التي تستند إليها من موارد الشريعة المختلفة، والكشف عمّا ينبثق عن تلك القاعدة من قواعد وأصول ، إضافة إلى ضرورة تفعيل تلك القواعد بالصور التطبيقية والوقائع والمسائل العملية، حتى ّ يظهر أن هذه القواعد ليست قواعد محلقة في سماء التنظير، وإنما هي قواعد ذات بعد عملي وفقه واقعي arabic 99 English 0
خالد سلامة محمد الغرياني(1-2020)
Publisher's website

القوامة بين الإفراط والتفريط

القوامة ميزان إلهيّ جعله الله للحفاظ على أساس المجتمع الإسلاميّ وخَل ط ق توازن أسريّ داخل الأسرة المسلمة، فجعل الرّجل القيّم والرّاعي الّذي تدور حوله مصالحها، ومعيشتها ومساراتها الحياتيّة، ورعايتها والمحافظة عليها زوجةً وأبناءً. وإذا صلح استعمال حقّ القوامة وما يستوجبه من كلا الطّرفين صلحت الأسر وبالتالي المجتمع ككلّ. فأساس نجاح أي مؤسسة؛ الإدارة، والأسرة هي مؤسّسة من هذه المؤسّسات، بل هي أساس المجتمع وكيانه، والشّارع الحكيم أقرّ لنا نظاما مؤسّساتيا بامتياز للحفاظ عليها، وهو القوامة الزوجيّة؛ إذ أنّ من مقاصد الشّريعة السّمحاء الحفاظ على كيان الأسرة المسلمة، وبالتالي المجتمع الإسلاميّ ككلّ، فكانت القوامة الصّحيحة كما أرادها الشّارع نظاماً أسريّا يحمي الأسرة وينظمها فتستقيم من خلاله، وبالتالي يستقيم المجتمع ككلّ؛ لذلك وجب الاهتمام بهذه المسألة اهتماما جديّا.ً لذا كان لا بد من الوقوف على موضوع القوامة والبحث فيه والكتابة عنه، وسرد النّظرة الشّرعية فيه، وهو موضوع لم تكن الكتابة فيه سهلة متيسّرة؛ لعدم وجودها بابا مستقلّاً عند الفقهاء في كتبهم ومصنفاتهم؛ ولتناثر أحكامها وأقوالهم وآرائهم، وتفرّ قها بين كتب التّفسير والفقه، ما تطلّب جمعها وبيانها في هذا البحث والوقوف على كيفيتها وطريقتها وتعريفها وأهمّ نقاطها. ومن خلال العرض والدّراسة فقد توصلت في هذا البحث لنتائج عدة تتعلق بها من حيث )الإفراط، والتفريط( أذكرها موجزة في نقاط، هي: -1 من حيث التّفريط )تفريط الرّجل بحقه الذي وهبه الله بالقوامة( لاحظت أنه: أ يخالف مفهوم الآية الكريمة، وقد يجنح في بعض الحالات للأفكار التي لا تؤمن بهذا المفهوم أصلاً. ب يقلب الموازين فتكون الرّعية على سدّة الحكم والرّاعي هو المحكوم. 45 ج يخرج المجتمع عن ثوابته وقيمه الدّينيّة والعرفيّة بانتشار النّساء في الشوارع مع العبث بدلاً من القرار في البيوت إلّا لمصلحة وأهداف نبيلة. د ينتج عنه مجتمع نسائيّ صرف يكون الرّجل فيه هو الحلقة الأضعف، فتختل الموازين وينحرف المجتمع المسلم إلى تقمّص شخصيّة المجتمع الغربيّ بطريقة تهريجيّة. ه. انتشار الطّلاق بسبب استغناء المرأة عن الرّجل أو تمرّدها عليه أو تحكّمها به. 2 من حيث الإفراط ) إفراط الرّجل في استخدام هذا الحقّ حتّى جنحَ للظّلم والتّعدي(: أ يخالف مقاصد الشّريعة والنّصوص الشّرعيّة الّتي توصي بالعشرة بالمعروف. ب يجعل الأسرة على شفا حفرة، وقابلة للانفجار في أيّة لحظة. ج يؤدّي إلى زعزعة الاستقرار ومعنى السّكن والمودّة والرّحمة الّتي هي من المقاصد الّتي شرع لها الزّواج . د تصبح العلاقة داخل الأسرة علاقة خوف على عكس ما يفترض أن توفّره الأسرة لأفرادها من أمن واستقرار. ه يؤثّر على إنتاجيّة الزّوجة فتنعكس على بيتها وعلى تربيتها لأبنائها. و. انتشار الكثير من حالات الطّلاق بسبب العنف الأسريّ داخل الأسرة وبالتالي تشرّد الأبناء بخروجهم عن مظلّة الأسرة التي تحميهم. - وقد توصّلت من خلاله إلى توصيات عدّة، أذكرها طمعا في جني ثمار الفائدة منه، ووضعها أمام القارئ علّها تصلح بعضا مما أصاب مجتمعنا من تصد ع أسريّ وتفرّق أفراده نتيجة ذلك: -1 التّمسك بالقوامة الشرعيّة حفاظا على تماسك الأسرة المسلمة وضمان عدم تفتت العائلة، الّتي بدورها تضمن تماسك المجتمع الإسلاميّ وسلامة أفراده. فقد يأثم الرّجل لإهمال القوامة ، قال صلّى الله عليه وسلّم : "كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت " توعية الرّجال بمهام القوامة المترتبة عليهم وتوجيههم شرعا لضمان قيامهم بواجباتهم وعدم تعسفهم وإفراطهم في الحقّ الممنوح لهم. -3 توعية المرأة بضرورة قبول قوامة الزّوج عليها وتبصيرها بحقوقها وواجباتها تجاه زوجها وأبنائها وأسرتها حفاظا على بيتها ومكانتها فيه. كما توصي الباحثة بكلّ ما يضمن قيام هذا الحقّ على الوجه الصحيح ونيل كل طرف حقوقه وقيامه بواجباته والحفاظ على قيم وضوابط المجتمع الإسلاميّ القائم على الكتاب والسّنّة. على أمل أن يلقى هذا البحث صدى لدى القارئ والباحث، ويكون طريقا لمن أراد أن يكمل دراسة القوامة بتوسع وإبراز الاهتمام بها وإظهار أحكامها العامّة والخاصّة إلى الوجود، ويوضّحها للنّاس، وأضرار فقدانها؛ ليعوا حقيقة المنحدر الّذي يهوي إليه المجتمع اللّيبيّ بسبب التّسيّب واللّامبالاة بهذه المسألة المهمة. كما توجه الباحثة النّداء لجميع أطياف المجتمع وعلمائه وبفحّاثه؛ ليشتركوا جميعا مع متخصّصين في مجالات علم الاجتماع وعلم النّفس والقانونيّين والقائمين على الضّمان الاجتماعيّ؛ ليقوموا بدراسة هذا الموضوع دراسة ميدانيّة أكبر وأشمل، وبشكل مستفيض وبحرفيّة ومهنيّة وفق تخصّصاتهم؛ فيتمكّنوا من وضع الحلول بالتّوعيّة، وكيف تكون هذه التّوعيّة، وكذلك المعالجة للآثار النّاتجة عن هذه الأخطاء في تطبيق حقّ القوامة عند بعض الرّجال، وتدارك ما قد يحصل مستقبلاً من سوء استعمال لها. كما توصي بالاهتمام بشريحة ذات خصوصيّة في مسألة القوامة وهنّ النّساء ذوات الأزواج المعاتيه والأزواج أصحاب الانحراف؛ إنّ قضيّة هؤلاء الأزواج مع القوامة تحتاج لإفراد بحث خاصّ بهم وعمل دراسة ميدانيّة موسّعة تدرسّ أحوال هذه الشّريحة وتجد لهم الحلول . وفي الختام أحمد الله على فضله ونعمه الّتي لا تعدّ ولا تحصى أن وفّقني لكتابة هذا البحث وإخراجه، فإن أصبت فمن الله، وإن أخطأت فمن نفسي والشّيطان، سائلة الله العليّ القدير أن يكون ذا فائدة للباحثين والقرّاء، فهو سبحانه وتعالى وليّ التّوفيق والسّداد . وأص لّي دائما أبداً وأسلّم على سيّدنا وحبيبنا محمّد عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصّلاة والسّلام arabic 53 English 0
النفاتي موسي سالم شوشان(1-2019)
Publisher's website

دليل المصلحة عند ابن رشد وأثره في النقاش الفقهي من خلال كتابه "بداية المجتهد"

الشريعة أتت لمصالح العباد، فعلوم الشريعة ساعية في نفس الهدف وهي الوصول بالإنسان إلى سعادة الدارين، ولتحقيق هذا المقصد وحوله تدور كل العلوم من ضمنها علم أصول الفقه، فالغاية هي الغاية ، وهي جلب المصالح ودرء المفاسد واختلاف الآليات ما هي إلا وسيلة لتحقيق المقصد الأسمى؛ السعادة في الدارين، من هنا جاء ابن عاشور قائلا : إن المقاصد قيعية لا تقبل الخيأ ، وأن احتمالات الخيأ إنما هي موجودة في علم أصول الفقه، فعلاقة المقاصد بالأدلة : ما هي إلا محاولة لتحقيق المقاصد الشرعية على أسس سليمة للحصول على نتائج صادقة، بأن تكون هذه المقاصد تحت لواء الشرع، وما اختلاف العلماء في هذه الآليات إلا تبعا لاختلافهم في أي اليرق هي أقرب لحصول المصلحة والمقصد الشرعي. بناء على ما تقدم من كلام عن المصلحة، فإنه لا يمكن بحال ولا يجوز ترك بعض هذه الأدلة الشرعية بزعم مناقضتها ومعارضتها لمقصد من مقاصد الشريعة، بحجة اتباع المصلحة، عملا بقول القائل:) أينما كانت المصلحة فثم شرع الله (، محتجين بالنظر لروح الشريعة ومقاصدها بدلا من النظر إلى مبانيها وألفاظها، يلبسون على عوام الناس والشريعة منهم براء ، فالمقاصد والمصالح لا تبنى عليها الأحكام بمجردها بل هي مترتبة على أدلة شرعية ثابتة وإن كانت هذه النظرة المقاصدية ميلوبة في فهم الأدلة والنصوص الشرعية فلا بد أن يكون كل مكلف تحت قانون معين من تكاليف الشرع في جميع حركاته وأقواله واعتقاداته) 148 .) وعلى هذا فالقول بأن المصالح مرتبية بهذه الآليات ارتباطا وثيقا؛ إنما يعني السعي وبذل الجهد والوسع للحصول على ضوابط للمصلحة الحقيقية التي ينيوي عليها التشريع، إذ لو تركت هذه المصالح لأهواء الناس ورغباتهم الجامحة لاضيرب نظام الحياة ولحصل الهرج والمرج والفتن التي لا تحصى بين العباد، لاختلافهم في الرغبات والميولات ولتضارب الآراء والاتجاهات في المنافع والمصالح، وقد نبه القاضي ابن العربي على هذا المعنى في العارضة والأحكام وغيرهما من الكتب ، عند بحثه في تفسير قوله تعالى: )هُوَ الاذِي خَلَقَ لَكُ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِياعا() 149 ( . من أن ما في هذه الأرض من مصالح ليس مباحا لكل شخص بانفراده وإنما هي مصالح للناس كافة، لا يحق لأحد التعدي عليها وادعاء امتلاكها مستدلا بعموم هذه الآية، إلا بضوابط وآليات شرعية تحدد الحقوق وتوزعها بين الناس بيريق يقيهم شر اليمع والجشع وحب الدنيا وما فيها من مصالح وأموال . arabic 139 English 0
خالد سلامة محمد الغرياني(3-2020)
Publisher's website