Shariaa Scienes College - Tajora

More ...

About Shariaa Scienes College - Tajora

The Faculty of Sharia Sciences - Tajoura was established by the Prime Minister’s Resolution No. (166) of 2015 under the name (Faculty of Sharia and Law – Girls, Tajoura), and its affiliation was to the Al-Asmari University of Islamic Sciences. The Minister of Higher Education and Scientific Research issued Resolution No. (398) of 2016 to transfer the affiliation to the University of Tripoli and was renamed ‘Faculty of Sharia Sciences’ according to the Minister of Education Resolution No. (1571) of 2017.

 

The duration of the study in the Faculty of Sharia Sciences is four academic years, after which students are granted a specialized university degree (BA) in Sharia sciences.

Facts about Shariaa Scienes College - Tajora

We are proud of what we offer to the world and the community

22

Publications

42

Academic Staff

768

Students

0

Graduates

Events of Shariaa Scienes College - Tajora

11:50:00 - 11:50:00
View Details

More Events

Who works at the Shariaa Scienes College - Tajora

Shariaa Scienes College - Tajora has more than 42 academic staff members

staff photo

Mr. Nahla Abd Alrzag Melad Shouh

Publications

Some of publications in Shariaa Scienes College - Tajora

الضرورة الشعرية- دراسة تطبيقية في شرح شذور الذهب.

بعد أن أخذ علماء العربية يستشهدون بالمنظوم والمنثور على قضايا اللغة والنحو، لاحظوا وجود بعض التغيرات في البنية أو التركيب أو الإعراب في بعض الشواهد الشعرية تنحرف بها عن سنن العربية وقواعدها العامة، فاختلف العلماء في تحديد مفهوم هذه الظاهرة التي أطلق عليها (الضرورة الشعرية). فذهب جمهور النحاة إلى أنها: ما وقع في الشعر مما لم يقع في النثر سواء كان للشاعر عنه مندوحة( ) أم لا، قال ابن جني (ت 393 هـ): "الشعر موضع اضطرار، وموقف اعتذار، وكثيراً ما يحرَّف فيه الكلم عن أبنيته، و تحال فيه المُثُل عن أوضاع صِيغها لأجله"( ) . وقال ابن عصفور (ت 669 هـ): "اعلم إن الشعر لما كان كلاماً موزونًا يخرجه الزيادة فيه والنقص منه عن صحة الوزن ويحيله عن طريق الشعر؛ أجاز العرب فيه ما لا يحوز في الكلام، اضطروا إلى ذلك أو لم يضطروا إليه؛ لأنه موضع ألفت فيه الضرائر"( ) . ومعنى ذلك أنه ليس معتبرا في الضرورة الشعرية أن يؤدي إليها الوزن الشعري، فقد تقع الضرورة في الشعر من غير اضطرار الوزن إليها . وذهب بعضهم ومنهم ابن مالك (ت 672 هـ)، كما ينسب إلى سيبويه (ت 180 هـ)( ) إلى أن الضرورة : ما يضطر الشاعر إليها اضطراراً بحيث لا تكون عنه مندوحة. صرح ابن مالك بذلك في شرح التسهيل حيث عدّ وصل (أل) بالمضارع جائزا اختيارا ولكنه قليل - وهو عند الجمهور من أقبح الضرورات - قال: وعندي أن مثل هذا غير مخصوص بالضرورة؛ لتمكن الشاعر أن يقول: ... فإذا لم يفعل ذلك مع استطاعته ففي ذلك إشعار بالاختيار وعدم الاضطرار ( ) . وهذا الاتجاه في فهم الضرورة على الرغم من أن سيبويه قد سبق إليه، فإن ابن مالك قد شُهر به، حتى إن من اعترضوا على هذا المذهب وجهوا نقدهم إلى ابن مالك وحده، ولم يتعرضوا إلى سيبويه( ).. قال أبو حيان (ت 745 هـ): لم يفهم ابن مالك معنى قول النحويين في ضرورة الشعر، فعلى زعمه لا توجد ضرورة أصلا، لأنه ما من ضرورة إلا ويمكن إزالتها ونظم تركيب آخر غير ذلك التركيب( ) . وقال عبد القادر البغدادي (ت 1093 هـ): "إذا فتح هذا الباب لم يبق في الوجود ضرورة، وإنما الضرورة عبارة عما أتى في الشعر على خلاف ما عليه النثر"( ) . هذان المذهبان هما أشهر المذاهب في الضرورة، غير أن مذهب الجمهور يجد تأييدا وقبولا من عامة النحاة، بحيث صارت الآراء الأخرى آراء فردية لم تجد كثيرا من الأنصار، والشيء إذا اشتهر وتلقى القبول تَمَالأ الناس عليه إذعانًا له وتقليدا . ويعتبر سيبويه في الحقيقة أول من تحدث عن الضرورة – وإن لم ترد لفظة الضرورة في كتابه – فقد ذكر مسائل وأحكاما للضرورة في باب أسماه (باب ما يحتمل الشعر)( ) تفتقر إلى المنهجية القائمة على التقسيم والتصنيف لهذه الظاهرة، لكنها كانت إضاءات أفاد منها النحاة بعده في هذا المجال . ولعل أول من أسس للكتابة المنهجية، ووضع مبادئ التصنيف عن الضرورة أبوبكر بن السراج (ت 316 هـ) فقد وضع بابًا لضرورة الشاعر في كتابه يقول: " ضرورة الشاعر أن يُضطَّر الوزنُ إلى حذفٍ أو زيادة، أو تقديم أو تأخيرٍ في غير موضعه، وإبدال حرف أو تغيير إعراب عن وجهه على التأويل، أو تأنيث مذكرٍ على التأويل"( ) . وتطوّر بعد ذلك التصنيف في الضرورات الشعرية تطورًا كبيرًا حتى خصّوها بالتأليف فأفردت لها الكتب، ولعلّ أول كتاب يصل إلينا يستقل ببحث الضرورة هو كتاب أبو سعيد السيرافي (ت 368 هـ) (ضرورة الشعر) الذي حصر فيه مظاهر الضرورة في تسعة أوجه "هي: الزيادة، والنقصان، والحذف، والتقديم، والتأخير، والإبدال، وتغيير وجه من الإعراب إلى وجه آخر على طريق التشبيه، وتأنيث المذكر وتذكير المؤنث"( ) . وجاء بعده كتاب (ما يجوز للشاعر في الضرورة) للقزاز القيرواني (ت 412 هـ) ، تلاه كتاب (ضرائر الشعر) لابن عصفور الإشبيلي، الذي حصر أنواع الضرائر في: الزيادة، والنقص، والتأخير، والبدل( ) ، وجرى على هذا التقسيم –مع اختلاف يسير- جمع غير قليل من العلماء القدامى والمعاصرين . ولأهمية هذا الموضوع رأيت أن أكتب فيه بحثا مقرونا بتطبيق الضرورة على شواهد ابن هشام في كتابه (شرح شذور الذهب في معرفة كلام العرب)، وقسمت البحث إلى مقدمة تناولت فيها بإيجاز مفهوم الضرورة الشعرية عند بعض العلماء، ثم إلى موضوع البحث الذي جمعت فيه الأبيات الشعرية التي نصّ فيها ابن هشام صراحة على أنها من ضرائر الشعر مضبوطة بالشكل، ورتبتها حسب أنواع الضرائر متبعا تقسيم ابن عصفور، وذكرت نصّ ابن هشام أولا، ثم بعض أقوال العلماء في الشاهد، ونسبت الشواهد لقائليها، مع ذكر بحرها وتقطيعها عروضيا، وما فيها من زحافات وعلل، وسبب وقوع الشاعر في الضرورة على حسب رأيي في ذلك، ثم الخاتمة التي اشتملت على أهم النتائج التي توصلت إليها . ولا أزعم أني أوفيت البحث حقّه، ولكن حسبي أني اجتهدت وبذلت وسعي ما استطعت، فإن وفقت للصواب فلله الحمد والمنّة على توفيقه، وإن أخطأت أو قصّرت فأسأله هديَه وتوفيقه .
بشير الزروق محمد مازن(6-2020)
Publisher's website

الخلاف النحوي في باب العطف من خلال كتاب الهمع للسيوطي

الخلاف النحوي لا يكاد يخلو منه كتاب من كتب النحاة؛ لأنّ اللغة ليست قرآناً أو وحياً تتفق الأمة كلها على قدسيته، ولكن اللغة خاضعة لإبداء الآراء فيها وفقاً لباع كل عالم في التمكن من الأخذ بناصية علوم اللغة وقواعدها. ولذلك تعدّدت الخلافات النحوية، وأقوال العلماء في أغلب مسائل النحو، معتمداً كل فريق أو كل عالمٍ منهم على الأدلة والشواهد التي يستدلّ بها. والبحث الذي نحن بصدده، ما هو إلا غرفة من بحر المسائل الخلافية، فهو جامعٌ لمسائل الخلاف في باب العطف من كتاب الهمع للسيوطي. والعطف ــــ كما هو معلوم ـــــ عطفان: إما بيان أو نسق، وقد جمعتُ ما يتعلق بالخلاف في عطف البيان، ثم ثنّيتُ بعطف النسق، ورتّبتُ ذلك في مسائل، وإذا كانت المسألة لا تنعقد تحت أحد هذين العنوانين، أدرجتها تحت عنوان آخر باسم مسائل متفرقة. معلّقاً على ما يحتاج منها إلى توضيح أو بيان. وقد خُتم البحث بذكر أهمّ نتائجه، والمصادر والمراجع التي وُظفتْ فيه. arabic 98 English 0
الصادق سالم حسن عبدالله(1-2021)
Publisher's website

Investigating the Attitudes of Teachers of English Towards Cooperative Learning in Libyan Public Secondary Schools in Tripoli A

Investigating the Attitudes of Teachers of English Towards Cooperative Learning in Libyan Public Secondary Schools in Tripoli A
Sawsan Mohamed Omar Alazeebi(1-2018)
Publisher's website

Journals

Journals published by Shariaa Scienes College - Tajora

Shariaa Scienes College - Tajora in photos

Shariaa Scienes College - Tajora Albums